الرئيسية / أحوال الناس / مكتب الصرف يفسر أسباب انخفاض فاتورة الطاقة بالمغرب
فاتورة الطاقة

مكتب الصرف يفسر أسباب انخفاض فاتورة الطاقة بالمغرب

انخفضت فاتورة الطاقة في المغرب حيث واصلت مشترياته من النفط، تراجعها في الثمانية أشهر الأولى من السنة الجارية، وأورد مكتب الصرف أن فاتورة الطاقة سجلت انخفاضا بنسبة 25,1 في المائة، في متم شهر غشت 2016.

وأشار المكتب، في بياناته الإحصائية المتعلقة بالمؤشرات، الأولية للمبادلات الخارجية، برسم غشت 2016، نشرها على موقعه الإلكتروني، إلى أن مشتريات المغرب من الطاقة انحدرت قيمتها من 42,299 مليار درهم إلى 34,701 مليار درهم، سنة قبل ذلك.

ويعود هذا التراجع، حسب ما أورده مكتب الصرف، إلى انخفاض مقتنيات غاز النفط ومحروقات أخرى بـ 19,4 في المائة، والطاقة الكهربائية بـ30,4 في المائة، كما أشار المكتب، في إحصائياته، إلى تراجع مقتنيات الزيت الخام للنفط.

وذكر المكتب أنه رغم تراجع المنتجات الطاقية، فقد ارتفعت الواردات بنسبة 6,5 في المائة، 267,639 مليار درهم، مقابل 251,371 مليار درهم، متم غشت 2015، موضحا أن هذا الارتفاع يعزى أساسا إلى ارتفاع مقتنيات مواد التجهيز، زائد 22,5 في المائة، والمنتجات الجاهزة للاستهلاك، زائد 16 في المائة، والمواد الغذائية زائد 16,9 في المائة، والمواد نصف المصنعة، زائد 8 في المائة.

يشار إلى أن المبادلات الخارجية للمغرب، شهدت خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية، تفاقم عجز الميزان التجاري، بأزيد من 13,9 مليار درهم، لتصل نسبة العجز إلى 13 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.