أزمة العطش في الجزائر

“أزمة العطش”.. النظام الجزائري يهرول لتجنب الانفلات الأمني

يهرول النظام العسكري الجزائري بحثا عن حلول لأزمة العطش التي يعاني منها سكان ولاية تيارت لتجنب أي انفلات أمني، خاصة بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين، بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب منذ أشهر، ما أجبر السكان على الوقوف من جديد في طوابير طويلة للحصول على الماء.

وقمعت قوات الأمن الجزائرية احتجاجات عارمة تندد باستفحال “أزمة العطش” وغياب التنمية، في وقت تتنامى فيه الاحتجاجات الناقمة على الوضع، والتي تطالب النظام العسكري بتحمل مسؤولياته في توفير المياه الصالحة للشرب والاستجابة لمطالب المواطنين.

ويحذر خبراء في المجال من تكرار سيناريو أزمة المياه بولاية تيارت في ولايات أخرى، ولتجنب ذلك دعا مختصون إلى تأسيس خلية الأمن المائي، قصد تشكيل خارطة مائية دقيقة جدا، وإحصاء معدل الاستهلاك ومقارنة الوفرة بالطلب.

وحذر بعضهم من الإفراط في تحلية مياه البحر، مشددين على أن ذلك سيؤدي إلى زيادة تركيز الملوحة في البحر الأبيض المتوسط، بما أن مياهه لا تتجدد بالشكل السريع عكس المحيطات، أما الأملاح المتراكمة فوق اليابسة فقد تؤثر على المياه الجوفية، وتزيد من ملوحتها.

وتأتي أعمال الشغب في الوقت الذي من المتوقع أن يتنافس فيه مرشح النظام العسكري عبد المجيد تبون على فترة ولاية ثانية رئيسا للدولة التي تجني أموالا طائلة من موارد النفط والغاز.

اقرأ أيضا

الجزائر

في تقليد أعمى للمغرب.. النظام الجزائري يهرول وراء تمويل مشاريع تنموية بإفريقيا

يواصل النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية سياسته المبنية على التقليد الأعمى للمملكة، نظرا لعجزه عن خلق مشاريع قد تخرجه من عزلته، وتنقذ البلاد من الأزمة الخانقة التي تعيش فيها. ففي الوقت الذي تبدي المملكة المغربيّة

ماكرون وإفريقيا

“كونفدرالية دول الساحل” وأثرها على الجزائر والنفوذ الفرنسي في غرب أفريقيا

مع إعلان مالي والنيجر وبوركينافاسو، الارتقاء بعلاقاتها الدبلوماسية إلى مستوى "وحدة كونفدرالية"، تحظى بسياسة خارجية موحدة وجيش موحد، وقريبا، عملة موحدة، وكذا القطيعة النهائية مع تجمع دول غرب أفريقيا "الإيكواس"

جان لوك ميلينشون

بعد فوزه في الانتخابات.. النظام الجزائري يتودد لليسار الفرنسي

بعد أن تنفس الصعداء إثر فشل اليمين المتطرف في الانتخابات التشريعية الفرنسية، سارع النظام العسكري الجزائري إلى التودد لتحالف اليسار بزعامة جان لوك ميلانشون، والذي تصدر نتائج هذه الاستحقاقات في الدور الثاني، الذي عقد يوم الأحد الماضي.