تونس وليبيا

بعد مناورة الجزائر لتكثل مغاربي.. تونس تغلق معبرا مع ليبيا إثر اشتباكات مسلحة

لم تمر إلا أيام قليلة عن كشف النظام العسكري الجزائري على مناورة جديدة، كان يحاول من خلالها يائسا معاكسة المغرب، عن طريق تشكيل تكثل مغاربي يضم بلاد العسكر وتونس وليبيا، ويستثني المملكة، حتى بدأت بوادر الفشل تظهر على أرض الواقع.

فقد أغلقت تونس موقتاً معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا لأسباب أمنية بعد نشوب اشتباكات مسلحة على الجانب الليبي، وفق ما ذكرت محطة إذاعية تونسية رسمية في وقت متأخر أمس الإثنين.

وأظهرت لقطات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي سيارة محترقة في رأس جدير وأصوات إطلاق نار وأشخاص يركضون.

وقالت مصادر محلية إن “المواجهات المسلحة تدور بين مسلحين من قوات الغرفة العسكرية زوارة وعناصر أمنية تابعة لوزارة الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية الليبية”.

يأتي هذا في وقت كان النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية يمني النفس التخلي عن الاتحاد المغاربي وخلق هيكل بديل من خلال اجتماعات دورية بين بلاد العسكر وتونس وليبيا، من أجل “تكثيف الجهود وتوحيدها قصد مواجهة التحديات الاقتصادية والأمنية بما يعود على شعوب البلدان الثلاثة بالإيجاب”.

غير أن هذه المؤامرة، التي كانت تصبو لعرقلة الوحدة المغاربية، وصورت قيس سعيد وكأنه يتحرك خلف أجندة جنرالات قصر المرادية، بالرغم من غياب أي التزام جزائري واضح بمساعدة تونس على الخروج من أزمتها الاقتصادية والمالية، فقد ولدت ميتة، حيث رفضت الجمهورية الإسلامية الموريتانية الانضمام إليها.، وها هي تونس تغلق معبر رأس جدير الحدودي مع ليبيا لأسباب أمنية، فبأي اتحاد يحلم الكابرانات؟

اقرأ أيضا

الجزائر

استنساخ لنظام بوتفليقة.. تأسيس تحالف سياسي لدعم تبون في الانتخابات

لكي تظل الطغمة العسكرية التي تتحكم في البلاد وتنهب أموال الشعب مختبئة وراء الرئيس الحالي الذي وضعته في قصر المرادية، أعلنت أربعة أحزاب سياسية في الجزائر، أمس الخميس، تأسيس لجنة مشتركة لمساندة العمل الحكومي،

الجزائر

هشاشة “القوة الضاربة”.. حفيدة الأمير عبد القادر المزيفة تفضح النظام الجزائري

انفجرت في الجارة الشرقية فضيحة من العيار الثقيل، أسقطت آخر ورقة التوت عن عورة النظام العسكري الجزائري، بعد انكشاف أمر “أميرة مزيفة” قامت بخداع المخابرات الجزائرية بإيهامها بأنها حفيدة الأمير عبد القادر.

المغرب وفرنسا

النظام الجزائري متوجس من إعلان باريس عن اعترافها بمغربية الصحراء

يعيش النظام العسكري الجزائري حالة توجس من التقارب المغربي الفرنسي الأخير المتمثل في الإشارات الإيجابية التي أرسلتها باريس إلى الرباط من أجل تجاوز فترة البرود الدبلوماسي الذي شهدته العلاقات الثنائية بين البلدين في السنوات الأخيرة.