كزافييه درينكور

سفير فرنسا السابق في الجزائر.. النظام العسكري يتغذى على الكراهية

فضح كزافييه درينكور، السفير الفرنسي السابق في الجزائر. من جديد النظام العسكري، حيث وصف البيئة السياسية في الجارة الشرقية بأنها محاطة بالخوف، مبرزا التناقضات في العلاقات بين باريس وجنرالات قصر المرادية.

وأكد الدبلوماسي المخضرم، الذي يعرف ما وراء كواليس السلطة الجزائرية، في مقابلة مع صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية، على أن تناقضات النظام العسكري المنتهية صلاحيته منذ مدة، تتغذى بشكل مستمر على الكراهية ضد الفرنسيين.

وأبرز ازدواجية الخطاب عند المسؤولين الجزائريين، الذين يعلنون أن فرنسا هي عدوهم الدائم والأبدي. ويطلبون، في الوقت ذاته، امتيازات من باريس مثل الالتحاق بالمدارس الثانوية الفرنسية أو الحصول على تأشيرات.

ولفت إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في علاقته مع النظام العسكري الجزائري، انتقل من موقف حازم إلى موقف أكثر تصالحية، دون فهم لهذا التغيير.

وسبق للدبلوماسي درينكور أن أبرز، في تقرير مفصل لمركز التفكير توماس مور، أن رهان فرنسا على الجزائر يقوم على أوهام وأخطاء تحليلية ومخاطر سياسية وجيوسياسية كبيرة، نظرًا لأن العلاقات بين فرنسا وبلاد العسكر كانت حساسة وعاطفية لفترة طويلة، ويجب أن يتضمن رهان الرئيس ماكرون على الجزائر مزيدا من الوضوح والاستبصار.

اقرأ أيضا

استقلال القبايل عن الجزائر

بعد الإعلان عن استقلالها.. النظام العسكري يناور لإغراء منطقة القبايل خوفا من عودة الحراك الشعبي

بعد أن تم الإعلان رسميا، يوم 20 أبريل الماضي، من أمام مقر الأمم المتحدة بنيويورك، عن استقلال القبايل عن الجزائر، وبدء فرحات مهني، رئيس حركة “ماك”، معركة دبلوماسية، من أجل كسب الدعم الدولي والتصدي لتعنث النظام العسكري الجزائري

حرائق الغابات بالجزائر

تكشف كل سنة عجز النظام العسكري.. حرائق الغابات تعود للجزائر

تستمر النيران في تدمير الغابات، وتهديد حياة المواطنين، في الجارة الشرقية، حيث كشفت مصالح الحالة المدنية الجزائرية، في بيان لها أن حرائق اندلعت أمس الأربعاء مست المحاصيل الزراعية عبر 4 ولايات.

شركة ناتورجي الإسبانية

رغم تهديدات الجزائر.. وضع اللمسات الأخيرة لبيع “ناتورجي” الإسبانية للإمارات

لم تثني تهديدات النظام العسكري الحاكم في الجار الشرقية، بوقف تسليم الغاز إلى شركة “ناتورجي" الإسبانية إذا قررت بيع أسهمها لشركة أخرى، في إشارة إلى شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، الشركتين على إتمام صفقتهما.