مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، نذير العرباوي،

الجزائر.. الصعود السريع وغير المسبوق لـ”نذير العرباوي” في السلطة يثير تساؤلات

كشف موقع “مغرب انتليجنس” أن مدير ديوان رئاسة الجمهورية الجزائرية، نذير العرباوي، قد أصبح رئيس الأركان الحالي للرئاسة مؤخرا، و “الرجل القوي الحقيقي، حتى أنه سيد القصر الرئاسي في المرادية”.

وتابع المصدر ذاته أن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بات يضع “ثقة متزايدة فيه، مما يجعله الأكثر تأثيرا والأكثر استماعا للمتعاونين معه”.

هذا الصعود السريع وغير المسبوق في السلطة، يضيف “مغرب انتليجنس” يثير العديد من “الغيرة”، ويغذي شائعات غير صحية حول النظام العسكري  الجزائري.

وفي مواجهة المناورات المزعزعة للاستقرار داخل قصر المرادية، يتابع المصدر ذاته”، يتمسك العرباوي بثبات ويحميه عبد المجيد تبون بأي ثمن”، كما يسحب البساط من تحت أقدام أولئك الذين ينظرون بشكل قاتم للغاية إلى هذا التقارب المعزز بين الرئيس  ومدير ديوانه. علاوة على ذلك، فقد تفوق الأخير على جميع منتقديه من خلال التمتع بالامتيازات الاستراتيجية التي منحها له المرسوم الرئاسي الأخير الصادر في 26 شتنبر 2023 والمتعلق بإعادة تنظيم خدمات الرئاسة الجزائرية، ما يجعل منه حاليا أحد أقوى المسؤولين في البلاد.

ويرى مراقبون أن هذه الوصفة الجديدة لتغيرات داخل الرئاسة، قد تكون شرطا سريا غلفته المؤسسة العسكرية بإحكام لمباركة العهدة الثانية لدميتها تبون والمضي بها إلى بر الأمان والقبول.

اقرأ أيضا

ماكرون وتبون

“ملف الذاكرة”.. قنبلة دخانية لتضليل الرأي العام الجزائري حول علاقة جنرالاته مع فرنسا!!

كلما تفاقمت أزمات النظام الجزائري، ومن أجل حرف أنظار المواطنين عن حقيقة أزمات هذا النظام، يلجأ جنرالات الجزائر، مدنيين وعسكريين، إلى استخدام نفس الحيل "المكشوفة"، التي لا أدري إن كانت لا تزال تنطلي على الرأي العام، وعلى رأس هذه الحيل المستخدمة منذ الاستقلال "الصوري" عن فرنسا،

الجزائر

أعلى درجات الحمق.. النظام الجزائري يلصق “تهمة الجفاف” بالمغرب

يبدو أن النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، قد وصل إلى أعلى درجات الحمق، حيث بات ملحا عرضه على متخصصين في علاج الخبل والهبل، العته والحمق، الانفصام وغيره من أنواع الاضطرابات السلوكية، التس يعاني منها بسبب حقده الدفين تجاه المغرب.

الأسد الإفريقي

رغم محاولات التشويش من قبل الكابرانات.. انطلاق الدورة الـ20 لـ”الأسد الإفريقي”

تنطلق يومه الاثنين مناورات "الأسد الإفريقي" في دورتها العشرين، بمشاركة نحو 7000 عنصر من القوات المسلحة من حوالي عشرين دولة، بالإضافة إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، إلى جانب القوات المسلحة الملكية المغربية ونظيرتها الأمريكية.