الرئيسية / عالم المرأة / لقاء تواصلي مع العاملات المغربيات في حقول اسبانيا بشكل موسمي
df1f8864f01b1a4e72c4638cd5c3c180

لقاء تواصلي مع العاملات المغربيات في حقول اسبانيا بشكل موسمي

بمناسبة اليوم العالمي للمرأة اجتمعت بمدينة إشبيلية الإسبانية عدة جمعيات تمثل المغاربة المقيمين بإقليم الأندلس بتعاون مع أحد الأبناك المغربية، لقاءً تواصلياً مع النساء المغربيات العاملات بشكل موسمي في حقول ليبي (منطقة ويلبا).
وخلال هذا اللقاء، تم التطرق لمجموعة من المواضيع القانونية و الإجتماعية، التي تُعنى بتسهيل عمليات الإقامة و الإندماج في المجتمع الإسباني، كالشروط القانونية للتجمع العائلي، آليات الحصول على بطائق الإقامة، طرق الإستفادة من التغطية الصحية، دور الجمعيات في تأطير المواطنين و توعيتهم، وفق بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه.
و يعتبر هذا اللقاء الأول من نوعه، الذي يهتم بهذه الشريحة من المواطنات المغربيات اللواتي يهاجرن إلى إسبانيا لمدة محددة للعمل كموسميات في الاستغلاليات الفلاحية بجنوب إسبانيا، بناءً على الاتفاق المبرم بين الوكالة الوطنية لإنعاش التشغيل والكفاءات، وإقليم كارطايا الاسباني.
أهمية هذا اللقاء لا تكمن فقط في المواضيع المثارة أو في الفئة المستهدفة، و إنما كذلك في الطريقة التشاركية في العمل بين جمعيات المغاربة المشاركة في اللقاء.
هذا التحول النوعي الجدير بالتنويه في علاقات جمعيات مغاربة الأندلس فيما بينها القائم على التعاون   والتكامل أصبح جلياً في الشهور الأخيرة، منذ بداية برنامج تقوية جمعيات الأندلس الذي تشرف عليه الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين (مالقا) بتعاون مع الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج وشؤون الهجرة.
 ففي ظرف أربعة أشهر كثفت هذه الجمعيات من لقاءاتها التنسيقية في مدن مالقا، ألميريا، إشبيلية، إستبونا. و هي الآن بصدد إعداد مشاريع مشتركة للرقي بوضعية المهاجر المغربي في أرض المهجر وتعزيز الحضور النوعي للمغاربة بإسبانيا.
و قد أطر هذا اللقاء ممثلون عن الجمعيات التالية: جمعية التواصل، جمعية الجسر، جمعية المهاجرين بالأندلس و أوربا، جمعية مركز البحث الإجتماعي للوساطة الثقافية، جمعية المركز العالمي الطبي للمهاجرين و الجمعية المغربية لإدماج المهاجرين.