الرئيسية / المغرب الكبير / مسيرة مليونية بولاية ورقلة الجزائرية مناهضة لاستغلال الغاز الصخري
9d27c0b47d93a82014bb35a50bf836a2

مسيرة مليونية بولاية ورقلة الجزائرية مناهضة لاستغلال الغاز الصخري

دعت  أطراف من المجتمع المدني والجمعيات وحقوقيون ، من ولاية ورقلة  بجنوب البلاد، إلى  حركة احتجاجية كبيرة وضخمة ، متمثلة في مسيرة حاشدة يوم 27 فبراير المقبل حول الغاز الصخري ، حيث تشير مصادر التحرير ،أن  التحضيرات  لهذه  الحركة تجري على قدم وساق من خلال تحسيس السكان ، بأهمية الخروج إلى الشارع في  هذا اليوم، الذي يعتبر رمزية بالنسبة لسكان الجنوب، لاسيما لأهل ولاية ورقلة  ،واستغلال الفرصة  للتنديد  بعمليات الحفر والتنقيب التي تقوم بها  الحكومة في منطقة عين صالح ،وإبداء موقف تضامني مع السكان  الذين يعيشون جحيما  كبيرا  منذ أسابيع ، بسبب استمرار تعنت السلطة ،وتجاهل مطلب  سكان المنطقة  المتمثلة في توقيف عمليات استغلال الغاز الصخري، لما له من أضرار عن صحة الإنسان، والبيئة والمحيط، وأضافت  ذات المصادر، أن الأطراف التي دعت  إلى هذه المسيرة تعمل على  استقطاب كل سكان ولايات الجنوب للمشاركة فيها ،لتكون  كرد فعل  قوي على تصريحات عبد المالك سلال، والرئيس المدير العام لمجمع سونطراك  ووزير الطاقة في وقت سابق ، والتأكيد عن التضامن الكبير الموجود بين سكان هذه الولايات، لكون القضية  أصبحت وطنية ، وتعني  الجميع بما فيها  الولايات الأخرى الواقعة في الجنوب،  مع  التنديد بالأسلوب  المنتهج من طرف  الحكومة، في اغتيال  الحركات الاحتجاجية المستمرة في عين صالح ،عبر  الإعلان عن ولايات  منتدبة  في عدة مناطق من الجنوب، وقالت المصادر ذاتها، إن  الحركة الاحتجاجية وان كان موضوعها الرئيسي هو الغاز الصخري ،إلا أن هذه الأطراف أرادت توسيع نطاقها ليشمل   التنديد بالوضع المزري ،الذي تعيشه  الولايات الجنوبية، التي عانت من الإقصاء والتهميش ،على مدار سنوات  عديدة ،ما اثر سلبا على  وضعها التنموي  المتخلف ،وعلى سكانها الذين يعيشون تحت رحمة البطالة، وأزمة السكن  ،وهي المشاكل التي لم يخفها النائب البرلماني عن الولاية محمد الدواي في اتصال هاتفي مع التحرير، إذ كشف أن   السلطة تجاهلت  كليا في السنوات الماضية  الجنوب، من خلال غياب مشاريع  تنموية حيوية، من شانها الرقي بها  وبقاطنيها ،موضحا أن  هذه المسالة  لا احد ينكرها, الجنوب الآن يعيش  أزمات كبيرة، مثل السكن ، الشغل  ، نقص المشاريع  التنموية ،  غير أن هذه الحركة الاحتجاجية التي دعت إليه ،حسبه  أطراف مجهولة ، أرادت استغلال رمزية  هذا اليوم،  عند سكان الجنوب ،وبالأخص عند أهل ورقلة للخروج إلى الشارع  ،وتنظيم مسيرة التي يستبعد نجاحها في ظل المعطيات المتوفرة حاليا، والمتمثلة في ان دعاة  الحركة ، مجهولون وغير معروفين في المنطقة، فضلا عن  الوعي  الكبير لسكان الولاية ،الذين يعرفون أن المسالة خطيرة جدا وقد تؤدي إلى  عواقب وخيمة ، ما جعله يتنبأ بفشلها قبل بدايتها ،  مضيفا أن هذه الأطراف تهدف  إلى الظهور  وتحقيق رواج إعلامي ،واستقطاب الرأي العام الوطني  والدولي  ليس إلا على حد قول الداوي….  هذا وتعتزم مجموعة من سكان عين صالح  المشاركة في  هذه المظاهرات، إذ تحضر نفسها لذلك, لتتوجه  يومين قبل موعد الحركة الى ولاية ورقلة ، للتنديد بعملية استغلال الغاز الصخري . للإشارة فان  مجموعة من الشباب بولاية ورقلة أقدموا، في الأيام الأخيرة على تنظيم حركات احتجاجية  ،للمطالبة بمناصب شغل ،حيث احتجزوا الشاحنات التابعة لمؤسسة  سونطراك في منطقة حاسي مسعود، مع  الإشارة إلى المسيرة الطلابية ،التي نظمها نهاية أسبوع طلبة جامعة ورقلة ،  للتنديد بالوضع المزري الذي تعيشه الولاية ،والتضامن مع أهل عين صالح..