قبل فاتح ماي.. دعوات نقابية للحكومة بحل ملفات التقاعد ورفع الأجور

طالبت نقابة الاتحاد الوطني للشغل الحكومة باتخاذ إجراءات فورية، لتحسين دخل المأجورين عبر مراجعة الضريبة على الدخل وإعادة النظر في الرواتب والأجور.

ودعت نقابة الاتحاد الوطني للشغل الحكومة إلى تغيير مقاربتها للحوار الاجتماعي، من خلال اعتماد حوار اجتماعي وطني دون إقصاء أي تنظيم نقابي بناء على حسابات سياسوية ضيقة، لتجاوز تنامي مؤشرات الأزمة الاجتماعية.

وشددت بما اعتبرته “انتهاكات المستمرة للحقوق والحريات النقابية، وخاصة في القطاع الخاص وبعض القطاعات والمؤسسات العمومية، وتحميل الحكومة مسؤولية إلزام المقاولات المعنية باحترام القوانين التي تكفل الحق في العمل والتنظيم النقابيين”.

وأبرزت ضرورة سن إجراءات فورية لتسقيف أسعار المحروقات، وإحداث توازن بين الاستيراد والتصدير من أجل التحكم في التضخم، وإلى اتخاذ إجراءات استعجالية للحفاظ على الأمن الغذائي للمغاربة.

وطالبت بالتعجيل بإخراج أنظمة أساسية عادلة ومنصفة ودامجة على مستوى القطاع العام، وبعض المؤسسات العمومية، لفائدة مختلف الفئات التي لا تزال خارجها.

واشتكت من تعثر بعض الحوارات القطاعية، والتي أدت إلى تصاعد وثيرة الاحتجاجات، من قبيل الفلاحة والجماعات المحلية والصحة.

واستنكرت في الأخير التدبير الأحادي من طرف الحكومة لملف التقاعد، والتقاعد التكميلي.

اقرأ أيضا

عيد الشغل.. مطالب نقابية للحكومة بزيادة 1000 درهم في معاشات التقاعد

وجهت المنظمة الديمقراطية للشغل، بمناسبة تخليد عيد العمال، حزمة مطالب للحكومة، مشددة على ضرورة إشراكها في جولات الحوار الاجتماعي وتجاوز مقاربة التمثيلية.

فاتح ماي

عيد الشغل حول العالم.. مناسبة واحدة وطرق احتفال متعددة

حتفل العالم في الأول من ماي كل عام بعيد العمال العالمي، تكريماً لمساهمات العمال في بناء الحضارة وتطوير المجتمعات. ففي عام 1856، بدأ الاحتفال بعيد العمال في أستراليا

الحكومة تتعهد بإخراج قانون الإضراب قبل نهاية الدورة الربيعية للبرلمان

توصلت الحكومة وشركاؤها الاجتماعيون والاقتصاديون، خلال جولة أبريل 2024 من الحوار الاجتماعي، إلى اتفاقات بشأن ممارسة حق الإضراب.