الرئيسية / المغرب الكبير / تصاعد الاحتجاجات بالجامعات الجزائرية مطالبة بانقاذها من التهميش
Marche_Chomeurs_709855995

تصاعد الاحتجاجات بالجامعات الجزائرية مطالبة بانقاذها من التهميش

تصاعدت وثيرة الاحتجاجات التي عرفتها أمس عدة جامعات جزائرية انخرط فيها أساتذة وطلبة، إلى حد تهديد بشل الجامعة مما أسفر عن وقوع اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين كما حدث بجامعة امحمد بوڤرة ببومرداس استدعى نقل عدد من الطلبة إلى المشتفى، وذلك تنديدا بالنقائص التي تتخبط فيها معظم الكليات والمعاهد والإقامات الجامعية. و بتباطؤ الوصاية في تلبية مطالبهم الاجتماعية والبيداغوجية، ونقص فادح في النقل الجامعي إلى جانب انعدام مكتبة تسمح لهم بمتابعة بحوثهم ودراساتهم العليا. واتهم مجلس أساتذة التعليم العالي “كناس”، الوزارة بالتستر على تجاوزات خطيرة في عدد من الجامعات، رغم التقارير التي رفعها إلى المسؤول الأول عن القطاع، وقال إن غياب الصرامة من قبل الوصاية ليس سوى مجرد إستراتيجية لربح الوقت والهروب إلى الأمام، ما جعله يحذر من الانزلاقات التي ستنتج عن هذا الوضع “المتأزم جراء التسيير التعسفي وغير الديمقراطي للجامعة”. وحسب بيان المجلس الصادر بالمناسبة انتقد كناس جرأة مدير جامعة بجاية الذي لجأ، حسبه، إلى توزيع السكنات الوظيفية بطرق “ملتوية وغير قانونية”، رغم التعليمة الوزارية الواضحة في هذا الشأن، وهي الوضعية ذاتها، يقول البيان، في جامعات باتنة وسطيف والوادي وورڤلة، دون أن تتحرك الوصاية لمعالجة الوضع. وقال مجلس أساتذة التعليم العالي، إن تمادي بعض المديرين في سياسة “الحكرة” نتيجة حتمية لإدراج الشراكة الاجتماعية في ذيل الأولويات، مشددا على أنه لا استقرار في الجامعة دون الاستعجال في تنفيذ محاضر الاجتماع الموقّعة بين “الكناس” والوزارة، خلال اللقاءات السابقة، وتغيير نمط تسيير الجامعات مع معاقبة كل مدير يرفض تطبيق تعليمات الوزير والوزارة. وبرر عدد من المحتجين دواعي الاحتجاج بسبب التأخر في مزاولة الدروس والمحاضر، إلى جانب التأخر الكبير في تسجيلهم وطالبوا بإعادة النظر في المعايير المتخذة في عملية الإنقاذ التي لم تطبق سوى على شريحة واحدة، كما طالبوا بالإسراع في تسليم شهادات النجاح، وشكلت مسألة النجاح وفق صيغة الديون بالنسبة لطلبة السنة الثالثة أل أم دي، إحدى ابرز النقاط التي شدد الطلبة على تجسيدها.