الجزائر.. داؤها في قيادتها

طالع السعود الأطلسي

فريق شابّات المغرب لأقل من 17 سنة لكرة القدم، انتصر على فريق شابات الجزائر لنفس السِّن، في ملعب مدينة بركان المغربية، في تصفيات التأهّل لكأس العالم، بنتيجة أربعة أهداف لصفر. ولهما موعد في مقابلة الذهاب بالجزائر الجمعة 17 أيار – مايو الجاري.

تتبعت عشرات وسائل الإعلام الجزائرية، المكتوبة والمرئية، فلم أجد ولو جملة واحدة تخبر بذلك الحدث الرياضي.. تفاديا منها لذكر هزيمة الفريق الجزائري في المغرب، وفي بركان خاصة، ولأنها لم تجد في المقابلة أي مادة للتشكيك في نتيجتها أو للتحريض ضدّ المغرب، وسبّه وشتمه كما هي متعوّدة أن تفعل. وهي في ذلك التعتيم على انتصارات المغرب، كبيرة وحتى صغيرة، في أي مجال، لها سوابق كثيرة تشي بممارسة لـ“عقيدة” سياسية توجّه الإعلام الجزائري. وأذكر هنا، حين أقصى منتخب المغرب لكرة القدم في تصفيات كأس العالم بقطر منتخب إسبانيا، وأعلنت القناة الأولى الجزائرية عن إقصاء فريق إسبانيا، فقط، دون ذكر من أقصاه.. الفريق الإسباني أقصى نفسه، أو كان يلعب ضد أشباح غير مرئية، وبلا اسم.

اسم المغرب لدى الإعلام الجزائري المتصل بالنظام السياسي، يحضر فقط في السّبّ وفي الإنتاجات التحريضية، وفي أخبار الجرائم القابِلة للنّفخ فيها، وفي المآسي الاجتماعية حتى ولو كانت من النوع المألوف في العالم كلِّه، وفي الكوارث الطبيعية.

تُضيِّع قيادة الجزائر على الشعب الجزائري الكثير من المنافع له، حين تصل بعداوتها للمغرب إلى هذا المستوى من العمى السياسي، المرضي، والذي لا ترى فيه انتصارات المغرب وتقدّمه.. تراه فقط عدوّا، وتتمناه واغلا في التخلف وفي الانكسارات والهزائم.

المغرب لا يستجدي الاهتمام، لا السياسي ولا الإعلامي من أحد. المغرب يقوده الملك محمد السادس بتصوّر إستراتيجي، شامل وبعيد المدى. والمغرب بتلك القيادة يراكم الخطى والمكتسبات على مسار التقدّم. المغرب بتلك التطلّعات الإستراتيجية، والتاريخية، منشغل بتحريك دواليب التقدم له، ولغيره، لأنه يعي ما يترتّب على رصيده التاريخي الأفريقي، وديناميكيّته التنموية، من مسؤوليات تجاه محيطه، من حيوية التعاون والتشارك والتفاهم.

المغرب منفتح تاريخيا، دينيا، سياسيا وثقافيا وبالروافع الاقتصادية لذلك التفتّح. في سياساته العامة لم يُمَوْقع قيادة الجزائر عدوّا له، بكل ما كان ممكنا أن يُشْتَقَّ من ذلك. سعى ويسعى ويلحّ على أنها بلد جار بالعاطفة، قبل الجيرة الجغرافية المفروضة. هي جار بالاختيار، والقرار المستقبلي السياسي والديني. ولهذا تضع التحليلات الجيوستراتيجية الدولية المغرب في موقع الدولة المَصدر للسِّلم والتعاوُن في العالم.

تلك التحليلات تضع في اعتبارها مؤشرات عدّة. أوّلها إلحاح الملك محمد السادس على الحوار مع الجزائر، في مقابل التشنّج الجزائري. العاهل المغربي هادئ، بينما قيادة الجزائر جدّ متوتّرة. النطق الملكي سلمي ومسالم، بينما الكلام القيادي الجزائري حربي وعدواني. هذا، رغم أن المغرب موضوع التآمر الجزائري، ويحوز مشروعية الدفاع عن النفس.

وتقدر تلك التحليلات الإسهام المغربي في التخفيف من توترات محيطه الجغرافي، المغاربي، المتوسطي والأفريقي. تخفيفها أو إطفاء حرائقها، بالتسهيل السياسي، حالة ليبيا، أو بالتأهيل الاقتصادي، حالة دول الساحل والصحراء الأفريقية. المغرب أنتج مرجعية توافقية لفرقاء الأزمة الليبية، هو اتفاق الصخيرات، ويقترح المبادرة الأطلسية لتستقطب اقتصاديا، دول الساحل والصحراء الأفريقية إلى المحيط الأطلسي، وقد حازت اليوم التنويه الدولي، وآخره مباركة منظمة التعاون الإسلامي لها.

هذا فضلا عن نهج المغرب النأي بنفسه عن التبعيّة إلى طرف من أطراف الصراعات والتوترات الدولية، منذ أن حافظ على علاقات متميزة بين كل أطراف الحرب الباردة، وأساسا منها، الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، وإلى هذه المرحلة من الحروب الساخنة بينها. وتجنّب تلقيم الحطب لنيران عدة صراعات ثنائية، أو إقليمية، وآخرها توتّرات دول الخليج فيما بينها، بما أمن له ممارسة دبلوماسية، سلمية، واقعية وبراغماتية، يكون فيها مفيدا لعلاقات هو مستفيد منها في ديناميكيته التنموية. تلك الديناميكية التنموية، متاح للجزائر أن تفيد منها، لو أن قيادتها “طهّرت” نفسها من عداوتها للمغرب، ولو أنها تحسست مصالح شعبها، ولم تكابر بمؤامرات عقيمة ولم تضلل نفسها بأوهام تفقدها صواب رؤية المغرب كما هو وليس كما تختلق أو تتمنى. هي التي تشكو معضلات اقتصادية رغم ما توفره لها الطاقة الأحفورية من إيرادات ضخمة. وأكبر معضلاتها الخصاصات البنيوية، في توفير المواد الأساسية للحياة اليومية، والتي لائحتها تبدأ بالنقص في السكر والحليب، ولا تنتهي بصعوبة اقتناء السيارات. وهي خصاصات يوظفها لصالحهم الجنرالات المسيطرون على شبكات توزيع المواد الاستهلاكية.

الجزائر لم يتطور اقتصادها منذ استقلالها، ليتخفف ويتحرر من هيمنة مركزية إيرادات صادرات الطاقة فيه، بحيث وُجد من كتب بأن الجزائر هي “سونتراك” وسونتراك هي الجزائر. وقد بشّر الرئيس عبدالمجيد تبون مواطنيه مؤخرا، وكان فرحا، بقرب الإنتاج الداخلي للحليب المجفف، لسد النقص فيه. يحدث هذا في بلد رصيده مليارات الدولارات، ولأول مرة سينتج استهلاكه الداخلي من الحليب المجفف. لأن الجزائري لا يشرب النفط ولا يتغذّى بالغاز، واقتصاد بلده لا يوفّر له بسهولة، حاجياته الغذائية والاستهلاكية الضرورية. ولو شاءت قيادة الجزائر لوجدت في المغرب الحاضنة الأقرب، الأخوية، المؤهّلة والجاهزة للتعاون معها في سياق نهضة اقتصادية مغاربية مفيدة للطرفين، وتخرجها من سوء تدبيرها لاقتصادها، ومن خصاصاتها الاجتماعية.

القيادة الجزائرية عاجزة في جذْر تكوينها ليس عن التخلص من عدائها السياسي للمغرب، وهو المضر بها، لأنها أصلا تراعي فقط مصالحها، وهي بذلك مصدر الداء الجزائري، وهي الضرر الأخطر للجزائر.. أما المغرب، فهو ماض في مساره التنموي، بأبعاده السياسية، الاجتماعية والاقتصادية، وعليه وعلى أبوابه يزدحم المهتمون به والساعون للشراكات معه، وليس يبالي بمن يحدث له اسم المغرب عسر الهضم أو تجلّط الفهم.

صحيفة العرب اللندنية

اقرأ أيضا

هل يمكن بناء الجزائر “الجديدة” بأدوات الجنرال توفيق “القديمة”؟!

بقلم: هيثم شلبي مباشرة بعد إنهاء الحراك الشعبي الجزائري، الذي خرج فيه ملايين الجزائريين إلى …

مقتل 6 أشخاص تفحما في حادث سير مروع بالجزائر

لقي ستة أشخاص حتفهم، تفحما، في حادث سير وقع، اليوم الاثنين شمال الجزائر، وذلك وفق الوقاية المدنية الجزائرية.

الصحراء المغربية.. هلال يندد باستغلال الجزائر لفترة ولايتها في مجلس الأمن

وجه الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السفير عمر هلال، يوم الجمعة، رسالة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي، ندد فيها باستغلال الجزائر لفترة ولايتها في المجلس لتعزيز موقفها المتحيز بشأن قضية الصحراء المغربية.