ماري لوبان

اليمين المتطرف في فرنسا يصفع النظام الجزائري

أصيب النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية بحالة من السعار، إثر مطالبة اليمين المتطرف في فرنسا بحظر كامل لأي احتفالات تقيمها تنظيمات الجالية الجزائرية على الأراضي الفرنسية احتفاء بثورة التحرير، ووصف جبهة التحرير الجزائرية بأنها “منظمة إرهابية”.

ووجه النائب جوليان أودول عن التجمع الوطني الفرنسي (الجبهة الشعبية سابقا) الذي تقوده ماري لوبان، أمس الثلاثاء، سؤالا إلى وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، طالب فيه الحكومة بضرورة سن قرار يحظر بشكل نهائي على الجزائريين في فرنسا، إقامة أية فعاليات أو تجمعات ذات صلة بإحياء مناسبات تاريخية.

ووصف هذه احتفالات بأنها “استفزازات غير مقبولة”، وطالب الحكومة “بإعلان الحزم وعدم السماح بتكرار هذه التجمعات مرة أخرى وإدانتها”.

وأكد النائب الفرنسي أن “هؤلاء النشطاء الجزائريين الذين ينظمون هذه الاحتفالات التاريخية” يحولون كراهيتهم لفرنسا وقيمها إلى قتال”.

وأشار إلى أنها احتفالات “تقوّض بشكل خطير اللحمة الوطنية، وتشوه ذكرى الآلاف من الشعب الفرنسي والحركيين (اسم يطلق على العملاء الجزائريين الذين سقطوا في حب فرنسا)، فكيف يمكن للحكومة أن تلتزم الصمت إزاء هذه التجمعات في شوارع باريس”.

واعتبر النظام العسكري الجزائري الأمر “تحاملا غير مسبوق من الحزب اليميني المتطرف بحق الجزائر وثورتها”، مدعيا أن تاريخ نشر المساءلة الكتابية من طرف الجمعية الوطنية الفرنسية (الغرفة السفلى للبرلمان) عبر جريدتها الرسمية، “لم يكن اعتباطيا أبدا.. فالمصادفة غريبة وليست بريئة، بالنظر لجعل 19 مارس موعدا لإخراجها إلى العلن، والذي يصادف الاحتفال بذكرى عيد النصر ووقف إطلاق النار عام 1962”.

اقرأ أيضا

ماكرون وتبون

“ملف الذاكرة”.. قنبلة دخانية لتضليل الرأي العام الجزائري حول علاقة جنرالاته مع فرنسا!!

كلما تفاقمت أزمات النظام الجزائري، ومن أجل حرف أنظار المواطنين عن حقيقة أزمات هذا النظام، يلجأ جنرالات الجزائر، مدنيين وعسكريين، إلى استخدام نفس الحيل "المكشوفة"، التي لا أدري إن كانت لا تزال تنطلي على الرأي العام، وعلى رأس هذه الحيل المستخدمة منذ الاستقلال "الصوري" عن فرنسا،

الجزائر

أعلى درجات الحمق.. النظام الجزائري يلصق “تهمة الجفاف” بالمغرب

يبدو أن النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، قد وصل إلى أعلى درجات الحمق، حيث بات ملحا عرضه على متخصصين في علاج الخبل والهبل، العته والحمق، الانفصام وغيره من أنواع الاضطرابات السلوكية، التس يعاني منها بسبب حقده الدفين تجاه المغرب.

الأسد الإفريقي

رغم محاولات التشويش من قبل الكابرانات.. انطلاق الدورة الـ20 لـ”الأسد الإفريقي”

تنطلق يومه الاثنين مناورات "الأسد الإفريقي" في دورتها العشرين، بمشاركة نحو 7000 عنصر من القوات المسلحة من حوالي عشرين دولة، بالإضافة إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، إلى جانب القوات المسلحة الملكية المغربية ونظيرتها الأمريكية.