الملك الراحل الحسن الثاني

الأزمة بين الجزائر ومالي تؤكد حديث الملك الراحل الحسن الثاني عن الجار الذي “حشرنا” الله معه في الجوار (الفيديو)

في ظل الأزمة السياسية بين الجزائر وباماكو، والتي اندلعت إثر استقبال النظام العسكري الجزائري لأطراف مالية معارضة، والتي ارتفعت حدتها على خلفية محاولات الكابرانات حشر أنفهم في الشؤون الداخلية لمالي، وفرض أجنداتهم التقسيمية التي باتت واضحة المعالم في الآونة الأخيرة، عاد إلى واجهة الاحداث حديث الملك الراحل الحسن الثاني عن الجار الذي “حشرنا” الله معه في الجوار.

وتداول العديد من النشطاء بشكل واسع على منصات التواصل الاجتماعي، شريط الفيديو، الذي يتحدث فيه الملك الراحل الحسن الثاني، بغصة ومرارة عن “جار” السوء الذي حشرنا الله معه في الجوار، وهاهي اليوم بلدان أخرى مثل مالي، تعاني من “شرور” الجار نفسه، وكأن حقينة السموم تسري في جينات الطغمة العسكرية الحاكمة في هذا البلد.

وكان الملك الراحل الحسن الثاني قال في خطاب، وهو يتكلم عن قضية الصحراء المغربية: “لم نكن ننتظر من كولومبو أن يثبت أو ينفي مغربية الصحراء لأن هذا شيئ لا جدال فيه، لكن كنا ننتظر من كولومبو ان يُعرف الناس مع من حشرنا الله في الجوار.. كنا نريد ان يعرف الناس النوايا الحقيقية لمن هم يساكنوننا ويجاوروننا، ولله الحمد سبحانه وتعالى انكشف الغطاء وعٌرف كل واحد بقيمته الحقيقية وقيمته البشرية وقيمته السياسية، وهذا هو الربح الأول والمهم من مؤتمر كولومبو”.

اقرأ أيضا

الجزائر

استنساخ لنظام بوتفليقة.. تأسيس تحالف سياسي لدعم تبون في الانتخابات

لكي تظل الطغمة العسكرية التي تتحكم في البلاد وتنهب أموال الشعب مختبئة وراء الرئيس الحالي الذي وضعته في قصر المرادية، أعلنت أربعة أحزاب سياسية في الجزائر، أمس الخميس، تأسيس لجنة مشتركة لمساندة العمل الحكومي،

الجزائر

هشاشة “القوة الضاربة”.. حفيدة الأمير عبد القادر المزيفة تفضح النظام الجزائري

انفجرت في الجارة الشرقية فضيحة من العيار الثقيل، أسقطت آخر ورقة التوت عن عورة النظام العسكري الجزائري، بعد انكشاف أمر “أميرة مزيفة” قامت بخداع المخابرات الجزائرية بإيهامها بأنها حفيدة الأمير عبد القادر.

المغرب وفرنسا

النظام الجزائري متوجس من إعلان باريس عن اعترافها بمغربية الصحراء

يعيش النظام العسكري الجزائري حالة توجس من التقارب المغربي الفرنسي الأخير المتمثل في الإشارات الإيجابية التي أرسلتها باريس إلى الرباط من أجل تجاوز فترة البرود الدبلوماسي الذي شهدته العلاقات الثنائية بين البلدين في السنوات الأخيرة.