الجزائر

منظمات حقوقية تطالب النظام الجزائري بالإفراج عن “معتقلي الرأي”

عادت جمعيات جزائرية ودولية لحقوق الإنسان، بما في ذلك الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والمنظمة الدولية لمناهضة التعذيب لمطالبة النظام العسكري الجزائري بالإفراج عن “معتقلي الرأي”.

وأطلقت هذه المنظمات، أمس الخميس، نداء من أجل “الإفراج عن المعتقلين المحتجزين ظلماً” و”فتح مساحات للمجتمع المدني”، مؤكدة على أنه من بين “معتقلي الرأي” هؤلاء “شخصيات” من الحراك الذي انطلق قبل 5 سنوات وساهم في سقوط الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في أبريل 2019.

ومع اقتراب نهاية شهر رمضان، طالبت المنظمات الموقعة على الدعوة بـ”الإفراج الفوري وإعادة التأهيل الكامل لجميع الأشخاص المحتجزين ظلمًا بسبب ممارستهم لحقوقهم في حرية الرأي وتكوين الجمعيات والتجمع السلمي”.

كما طالبت “بإلغاء القوانين القمعية ومواد قانون العقوبات المستخدمة لأغراض قمعية، واعتماد قوانين تعزز الحريات العامة وتتوافق مع الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها الجزائر”.

ودان الموقعون توالي “محاكمات النشطاء والصحافيين والمدافعين عن حقوق الإنسان والحكم عليهم، في كثير من الأحيان بأحكام قاسية، بسبب ممارستهم لحقوقهم الأساسية، من ضمنها اتهامات لا أساس لها بالانتماء إلى كيانات إرهابية”، وارتفاع “وتيرة الإجراءات القانونية الانتقامية بحق منظمات المجتمع المدني والأحزاب السياسية المعارضة والنقابات ووسائل الإعلام المستقلة”.

اقرأ أيضا

فضيحة اختطاف جزائري

فضيحة بالجزائر.. العثور على شخص محتجز لدى جاره بعد 26 عاما يسائل أمن الكابرانات

انفجرت فضيحة من العيار الثقيل بالجارة الشرقية، إثر العثور على شخص اختفى قبل 26 عاما، بعد أن ظل "محتجزا" طيلة هذه المدة في إصطبل شخص يقطن قرب بيت عائلته، دون ان يتمكن من الهرب، بحسب بيان للنيابة العامة للنظزانم العسكري أمس الثلاثاء.

قبيل أولمبياد باريس.. عقدة خريطة المغرب تقض مضجع النظام الجزائري

تثير خريطة المغرب على الأقمصة الرياضية حالة من الجنون والسعار لدى النظام العسكري الجزائري، خاصة مع اقتراب موعد الألعاب الأولمببة المزعم تنظيمها في العاصمة الفرنسية باريس صيف هذه السنة.

فوزي لقجع

هشاشة النظام العسكري.. لقجع يقض مضجع الكابرانات

بعد أن أحرج الجنرالات، وفضح فشلهم أمام أنظار العالم، كثف النظام العسكري الجزائري من نفث سمومه ضد فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فسلط أبواقه المأجورة لإطلاق حملة تشهير ضد المسؤول المغربي، الذي بات يقض مضع الكابرانات.