في تحد لحاكم ميتشيغان..مخرج أمريكي يفتح بابه للاجئين السوريين

في الوقت الذي يواصل عدد من السياسيين الأمريكيين إطلاق تصريحات صادمة في حق اللاجئين السوريين، قرر المخرج الأمريكي مايكل مور فتح منزله في ولاية ميتشيغان الأمريكية في وجه طالبي اللجوء.

ووفق ما نقله وسائل الإعلام، قرر مور تحدي عدد من المسؤولين الأمريكيين الذين يعارضون استقبال اللاجئين، على رأسهم حاكم ولاية ميتشيغان، وذلك من خلال استقبال هؤلاء في منزله الخاص.

وأكد المخرج الأمريكي، من خلال تدوينة على صفحته الرسمية على “الفايسبوك”، فتح منزله في وجه اللاجئين، الذين وصفهم بـ “الشجعان”، مضيفا أن يتحدى ريك شنايدر حاكم ولاية ميتشيغان.

وقال مور في تدوينته “إن ما تفعله ليس شائناً فقط، وإنما هو غير دستوري، كما تعرف الرئيس فقط بمقدوره أن يتخذ مثل هذه القرارات” في إشارة إلى رغبة حاكم الولاية في طرد اللاجئين.

وأضاف مور “لقد خاب ظني بك أيها الحاكم نظرا لأفعالك غير الرحيمة وغير المسيحية، وبسبب انضمامك إلى 25 حاكم ولاية آخر على الأقل، قرروا منع قدوم اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة”.

وأكد مور أنه سيعمل على التواصل مع وزارة الخارجية الأمريكية من أجل استقبال اللاجئين السوريين في مدينة ترافيرس الواقع شمال ميتشيغان.

هذا ووجه عدد من السياسيين الأمريكيين جملة من الانتقادات إلى اللاجئين السوريين، حيث وصفهم المرشح عن الحزب الجمهوري بن كارسون بـ “الكلاب المسعورة“، فيما توعد دونالد ترامب بإعادة اللاجئين في حال صار رئيسا للبلاد.

إقرأ أيضا:ترامب: سأعيد اللاجئين السوريين إذا صرت رئيسا للولايات المتحدة

اقرأ أيضا

مباحثات بين بوريطة ونائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي بالرباط تلفت الأنظار

ينتظر أن تجمع مباحثات رفيعة المستوى، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر …

كولن باول

تسريبات “إميلات” كولن باول تكشف انتقاداته لترامب وكلينتون

كشفت الرسائل الإلكترونية المسربة الخاصة بكاتب الدولة الأمريكي في الخارجية سابقا، كولن باول ، موقفه السلبي المرشحين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون.

براد بيت

براد بيت ساخرا من مرشح للرئاسيات الأمريكية: “لا أتخيله رئيسا لأمريكا”

خرج الممثل العالمي براد بيت في مقابلة له مع احدى أكبر مجلات الفن و المشاهير في الولايات المتحدة بتصريح مثير عن مرشح بارز للرئاسيات الأمريكية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *