الرئيسية / انتخابات / صحف الصباح: “جون أفريك” تتوقع فوز ” البيجيدي” وبقاء “البام” في المعارضة !
جون أفريك

صحف الصباح: “جون أفريك” تتوقع فوز ” البيجيدي” وبقاء “البام” في المعارضة !

على بعد ثلاثة أيام من إجراء الانتخابات التشريعية يوم 7 اكتوبر الجاري، بدأت التكهنات تتصدر الأحاديث والتعاليق في الصحافة، ليس داخل المغرب فقط، بل حتى خارجه، مثال ذلك ” جون أفريك” الصادرة في فرنسا.

فقد توقعت  من خلال مقال  للمحلل السياسي مصطفى السحيمي، أن يحتل حزب العدالة والتنمية، قائد الائتلاف الحكومي الحالي واجهة نتائج الانتخابات.

إلى ذلك، استنتج نفس المحلل السياسي أن حزب الأصالة والمعاصرة، المتموقع حاليا في المعارضة، سيبقى فيها، ولن يحقق النتائج ، التي تخول له الوصول إلى رئاسة الحكومة.

يومية ” المساء”، عقدت مناظرة جمعت بين محمد الأمين بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، المشارك في الحكومة، ومحمد ساجد، الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، المعارض.

ومما قاله نبيل إن خيارات المغاربة لاتقتصر على ” البيجيدي”، أو من يريد السيطرة على الحياة السياسية، مشيرا إلى أن التحالف مع حزب العدالة والتنمية ظرفي ” وتجاوزه لن يتم ببدائل مصطنعة”.

أما ساجد فقد أوضح أن وضعية الاقتصاد المغربي تدهورت رغم النية الحسنة للحكومة، على حد تعبيره، مؤكدا في نفس الوقت، أنه ” لاخطوط حمراء  في تحالفاتنا والاتحاد الدستوري ضد القطبية الحزبية”، في تلميح إلى حزبي العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة، الذين يتنافسان على صدارة المشهد السياسي.

وبمناسبة قرب انتهاء الحملة الانتخابية، تطرقت يومية “أخبار اليوم” إلى وصول وفود عن منظمات دولية إلى المغرب، للقيام بمهمة الملاحظة المستقلة للانتخابات التشريعية المقرر إجراؤها يوم الجمعة المقبل.

وهكذا، وبعد وصول وفد أمريكي إلى طنجة، يضم أعضاء في المعهد الديمقراطي الأمريكي، سوف يتبعه وفد من مجموعة برلمانيين أعضاء في الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا التي تضم 47 دولة أوروبية ومتوسطة.

مصدر من المجلس الوطني لحقوق الإنسان، قال لنفس الصحيفة، إن عدد الملاحظين الأجانب من اوروبا وأمريكا واليابان والمنطقة العربية وصل إلى 230 ملاحظا حتى الآن، ويتوقع أن يصل إلى 330 من الملاحظين المرخص لهم من قبل المجلس للقيام بمهام الملاحظة المستقلة للانتخابات.

ومن أجواء الحملة الانتخابية، نشرت يومية ” الصباح” في صدر صفحتها الأولى صورة للاعب رشيد الداودي، اللاعب الدولي السابق، وصاحب التسديدات القوية، وهو يؤازر سعيد الناصري، رئيس فريق الوداد، ووكيل لائحة حزب الأصالة والمعاصرة، بالدائرة الانتخابية أنفا في الدار البيضاء.

أما يومية ” الأخبار” فقد أوردت أن الحكومة، ولتجاوز “ورطة” دستورية وقانونية، سيصادق مجلسها الحكومي، في آخر اجتماع له ينعقد اليوم الثلاثاء، على آخر مشروع لقانون المالية.

وكشفت مصادر من الأغلبية الحكومية، أن هذا القانون ارتجالي لم يحظ بالمناقشة التفصيلية بين مكونات التحالف، وسيكون الغرض من عرضه على أنظار المجلس الحكومي للمصادقة، هو تجاوز إشكالات دستورية وقانونية متعلقة بآجال المصادقة والإحالة على البرلمان المنصوص عليها في القانون التنظيمي لقانون المالية.