الجزائر

في تقليد أعمى للمغرب.. النظام الجزائري يهرول وراء تمويل مشاريع تنموية بإفريقيا

يواصل النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية سياسته المبنية على التقليد الأعمى للمملكة، نظرا لعجزه عن خلق مشاريع قد تخرجه من عزلته، وتنقذ البلاد من الأزمة الخانقة التي تعيش فيها.

ففي الوقت الذي تبدي المملكة المغربيّة اهتماماً كبيراً بالانفتاح على الجوار الإقليمي والعمق الإفريقي، عبر إطلاق مبادرات تجاه هذه المنطقة وآخرها المبادرة الأطلسية التي أعلنها الملك محمد السادس، تتعزز مساعي الجارة الشرقية لتكريس “سياسة العداء”، والهرولة نحو “اختراق” بعض الدول بواسطة “سياسة الشيكات”.

وفي سياق سياسته، التي ما زالت تقوم على رد الفعل والسير على منوال المغرب، ومحاولة ابتزاز دول أخرى واختراق قرارها السيادي ، أعلن النظام العسكري الجزائري، على لسان رشيد مداح، المدير العام للشؤون القنصلية والجالية الوطنية في الخارج بوزارة الشؤون الخارجية، عن ّجاهزية” الكابرانات لتمويل مشاريع تنموية جديدة في أفريقيا.

وقال بوق الكابرانات هذا إن إنشاء الوكالة الجزائرية للتعاون الدولي، أتى من أجل التضامن والتنمية بتمويل مالي قدره 01 مليار دولار لبدء مشاريع تنموية في بعض البلدان الأفريقية.

ويرى مراقبون أن سياسة الجزائر ، التي تستند على محاكاة مشاريع أخرى بناء على السلوك الاقتصادي والاستراتيجي للمغرب، يجعل من المستحيل أن تحدث فارقاً لصالحها أمام قوة التخطيط الاستراتيجي للمملكة .

اقرأ أيضا

الجزائر

تواصل عسكرة الجزائر.. مرسوم رئاسي يسمح بانتداب عسكريين لوظائف مدنية

في خطوة تفضح النوايا الخبيثة لجنرالات قصر المرادية الهادفة إلى مزيد من القمع الذي يمارس ضد الشعب الجزائري، وتعزيز سياستهم المبنية على عسكرة الجارة الشرقية، أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، أمس الأحد، مرسومًا رئاسيًا

زعيمة حزب العمّال الجزائري لويزة حنّون

اتهمت النظام الجزائري بـ”الفشل التام” .. لويزة حنون تسحب ترشحها وتقاطع الانتخابات الرئاسية

قررت زعيمة حزب العمّال الجزائري لويزة حنّون، التي أمضت تسعة أشهر في السجن عقب انطلاق احتجاجات الحَراك الشعبي سنة 2019، سحب ترشّحها ومقاطعة الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في شتنبر المقبل،

الجزائر

في دلالات ترشح الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون لعهدة ثانية!

أخيرا، يبدو أن معركة شد الحبل بين أجنحة النظام العسكري الجزائري قد وصلت إلى مرحلتها الأخيرة، عبر السماح للرئيس تبون بخوض الانتخابات الرئاسية للحصول على عهدة ثانية، لاسيما في غياب منافس جدي من بين المرشحين المحتملين الآخرين.