الجزائر

باللعب بورقة الغاز.. النظام الجزائري يسعى لشراء موقف من سلوفينيا ضد الوحدة الترابية للمملكة

يواصل النظام العسكري الجزائري سياسته البئيسة في محاولة شراء الذمم لضرب مصالح المغرب، خاصة بعد أن مني بفشل مخزي في حربه القذرة ضد الوحدة الترابية للمملكة منذ نصف قرن من الزمن.

ففي الوقت الذي يعاني فيه ملايين الجزائريين الأمرين ويقفون في طوابير طويلة للحصول على بعض المواد الإستهلاكية الأساسية، يبعثر جنرالات قصر المرادية ثروات البلاد يمينا وشمالا، في مناورات خبيثة لشراء مواقف معادية للوحدة الترابية للمملكة.

آخر حلقة في مسلسل هذه المناورات الخبيثة، جاءت خلال محادثات جمعت، أمس الاثنين بالجزائر العاصمة، تبون بالوزير الأول لجمهورية سلوفينيا، روبرت غولوب، والتي شهدت توقيع شركة سوناطراك الجزائرية اتفاقية مع الشركة السلوفينية “جيوبلين” في مقر رئاسة الجمهورية، لزيادة كميات الغاز الطبيعي المورد لسلوفينيا.

وكعادته، أقحم النظام العسكري الجزائري قضية الصحراء المغربية، حيث حاول الضعط بـ”ورقة الغاز”، لانتزاع موقف من جمهورية سلوفينيا، لصالح أطروحته الانفصالية الواهية، علما بأن هذا البلذ الأوروبي يؤكد دائما على أهمية إيجاد حل سياسي، واقعي وقائم على التوافق لقضية الصحراء المغربية، طبقا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

ويذكر أن سياسة النظام العسكري الجزائري باتت مقرونة بشراء الذمم لانتزاع موقف معادي للوحدة الترابية للمملكة، أو بالتهديد والوعيد عن طريق اللعب بورقة الغاز أو ملف البهجرة غير الشرعية، اللذان تشهرهما في وجه كل من أقبر حلم الكابرانات للوصول إلى المحيط الأطلسي، عبر افتعال هذا النظاع الإقليمي.

اقرأ أيضا

الصحراء المغربية

اللجنة الـ24.. دعم دولي قوي لمغربية الصحراء ومبادرة الحكم الذاتي

تواصل العديد من الدول التأكيد على موقفها الراسخ والواضح بشأن النزاع الإقليمي المفتعل حول الصحراء المغربية، مؤكدة على دعم مخطط الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، اعتبارا لكونه يشكل حلا واقعيا لهذا الملف.

أزمة العطش في الجزائر

“أزمة العطش”.. النظام الجزائري يهرول لتجنب الانفلات الأمني

هرول النظام العسكري الجزائري بحثا عن حلول لأزمة العطش التي يعاني منها سكان ولاية تيارت في ولايات أخرى لتجنب أي انفلات أمني، خاصة بعد اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين،

السفير عمر هلال

أمام اللجنة الـ24.. السفير هلال يُشْهِدُ المنتظم الدولي والشعب الجزائري على نية النظام العسكري المبيتة ضد المغرب

في إطار استخدامه لحق الرد مرتين على إثر المداخلة المدبجة بالأكاذيب لسفير الجزائر لدى الأمم المتحدة، عمار بن جامع، خلال أشغال لجنة الـ24، أَشْهَدَ السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال،