بسبب الحقد الأعمى على المغرب.. النظام الجزائري يواصل سياسته الصبيانية في المحافل الدولية

بدرجة غباء لا مثيل لها، يواصل النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية نفخ أحقاده ضد المغرب، ما يجعله محط سخرية أمام العالم.

فبعد “نباحه” وراء قافلة المغرب التي تسير بخطى تابثة نحو التقدم والازدهار وبعد الترويج لأسطوانته المشروخة، التي تستند على “نظرية المؤامرة”، انتقل الكابرانات إلى نوع جديد من المناورات الخبيثة والفاشلة، والتي ترتكز على “الانسحاب”، كلما ما قض مضجعهم نجاح المملكة.

فبعد الانسحابات من مبارايات رياضية بسبب خريطة المغرب، لم يستطع وزير الري للنظام العسكري، طه دربال، تحمل رؤية توهج المغرب خلال المنتدى العالمي للماء، فغادر جلسة افتتاح المنتدى، قبل القاء كلمة رئيس الحكومة، عزيز أخنوش.

واعترف البوق الرسمي لجنرالات قصر المرادية، جريدة “الخبر”، بأن “القرار جاء خاصة بعد الإعلان عن منح جائزة الحسن الثاني العالمية للماء في نسختها الثامنة من طرف رئيس الحكومة المغربي، قبل أن يعود الوزير دربال إلى القاعة مباشرة بعد انتهائها”.

ويرى خبراء أن الانسحابات الجزائرية الأخيرة من اللقاءات الدولية بسبب حقد الكابرانات الدفين تجاه المغرب، سيفاقم العزلة الدبلوماسية، التي تعانيها بلاد العسكر، في فضائها الإقليمي نتيجة أزماتها المتلاحقة مع دول الجوار.

ويذكر أن رئيس الحكومة عزيز أخنوش، رفقة وزير التجهيز والماء نزار بركة، قاما ببالي، بتسليم النسخة الثامنة لجائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء، لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو).

وحصلت المنظمة، التي تم اختيارها من بين 84 ترشيحا توصلت به أمانة جائزة الحسن الثاني العالمية الكبرى للماء، على شيك بقيمة 500 ألف دولار أمريكي خلال حفل افتتاح الدورة العاشرة للمنتدى العالمي للماء الذي يستمر إلى غاية 25 ماي الجاري بمركز المؤتمرات نوسا ببالي، نظير التزامها لفائدة “تأمين موارد المياه من أجل السيادة الغذائية والازدهار المشترك”.

اقرأ أيضا

الجزائر

بسبب أزمة المياه.. أعمال شغب تهز أركان النظام الجزائري

اهتزت أركان النظام العسكر الجزائرري مرة أخرى، إثر اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين بمدينة تيارت (شمال غرب الجزائر) بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب منذ أشهر

طالع السعود الأطلسي

بحرب الجيل الخامس، الجنرال يهب قيادته المآل الدامس

لا يُضيِّع رئيس أركان الجيش الجزائري السيد سعيد شنقريحة، الفرصة التي تُتاح له لإثبات أن النظام الجزائري عسكري في جيناته وفي هَيْكله... نظامٌ عسكري بلباس مدني... تأسيسًا على قواعدَ وتقاليد ومُمارسات سُنَّت، منذ أن انتزَعت

الجزائر

قبيل الرئاسيات الجزائرية.. اختفاء شخصيات من المشهد السياسي يثير الجدل

يثير اختفاء شخصيات من المشهد السياسي في الجارة الشرقية، تزامنا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المبكرةـ جدلا واسعا ويطرح العديد من التساؤبلات. فبالإضافة إلى رئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس،