الجزائر

قمة الاستبداد.. النظام الجزائري يقلم آظافر الصحافيين الرياضيين

في تصرف واضح وفاضح لاستبداد النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، قامت وزارة الاتصال الجزائرية باستدعاء إعلاميين رياضيين لتقليم أظافرهم، موجهة لهم تهمة “الاستمرار في عدم الالتزام بآداب وأخلاقيات المهنة”.

وقالت الوزارة، في بيان لها، إنها سجلت “استمرار بعض الصحفيين المنتسبين لقطاع الإعلام الرياضي، الاستمرار في عدم الالتزام بآداب وأخلاقيات المهنة لاسيما ما تعلق منها بالتحريض والإساءة ونشر وبث أخبار مغلوطة ومسيئة، رغم الملاحظات التي أدلى بها وزير الاتصال خلال لقاءه مع الإعلاميين الرياضيين بتاريخ 01 فبراير 2024”.

وهددت الوزارة تعلم الصحافيين الرياضيين الجزائريين بمتابعتهم قضائيا ومنعهم من تغطية كل النشاطات الرياضية، مع تحميل المؤسسات الإعلامية التي يشتغلون بها تبعات ذلك

ويأتي هذا التصرف، الذي يعمق من الوضعية البمتازمة لحرية التعبير في بلاد العسكر، ‘إثر تعليقات أدلى بها بعض الصحافيين الرياضيين، بعد إقصاء منتخب الخضر من الدور الأول لبطولة كأس أمم إفريقيا كوت ديفوار 2024.

ورأى النظام العسكري، الذي يصر على تكبيل الأفواه المعارضة لسياسته الفاشلة، في الآراء والتحليلات على إقصاء المنتخب الجزائري المبكر من كأس إفريقيا، لبعض المحللين والإعلاميين، أنها تؤثر بشكل مباشر، على توجيه الرأي العام الرياضي، وتتسبب في انقسامات لامست الخطر، وحدوث جدل لم يسبق الوصول إليه في وقت سابق.

اقرأ أيضا

ماكرون وتبون

“ملف الذاكرة”.. قنبلة دخانية لتضليل الرأي العام الجزائري حول علاقة جنرالاته مع فرنسا!!

كلما تفاقمت أزمات النظام الجزائري، ومن أجل حرف أنظار المواطنين عن حقيقة أزمات هذا النظام، يلجأ جنرالات الجزائر، مدنيين وعسكريين، إلى استخدام نفس الحيل "المكشوفة"، التي لا أدري إن كانت لا تزال تنطلي على الرأي العام، وعلى رأس هذه الحيل المستخدمة منذ الاستقلال "الصوري" عن فرنسا،

الجزائر

أعلى درجات الحمق.. النظام الجزائري يلصق “تهمة الجفاف” بالمغرب

يبدو أن النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، قد وصل إلى أعلى درجات الحمق، حيث بات ملحا عرضه على متخصصين في علاج الخبل والهبل، العته والحمق، الانفصام وغيره من أنواع الاضطرابات السلوكية، التس يعاني منها بسبب حقده الدفين تجاه المغرب.

الأسد الإفريقي

رغم محاولات التشويش من قبل الكابرانات.. انطلاق الدورة الـ20 لـ”الأسد الإفريقي”

تنطلق يومه الاثنين مناورات "الأسد الإفريقي" في دورتها العشرين، بمشاركة نحو 7000 عنصر من القوات المسلحة من حوالي عشرين دولة، بالإضافة إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، إلى جانب القوات المسلحة الملكية المغربية ونظيرتها الأمريكية.