الجزائر

جنرالات الجزائر.. “فزاعة الكولسة المغربية” وانقلاب السحر على الساحر!!

بقلم: هيثم شلبي

كما جرت العادة عقب كل هزيمة، انطلقت أبواق نظام جنرالات فرنسا في الجزائر، لتبرير الإقصاء الصادم لهم من كأس أمم أفريقيا لكرة القدم، بعد أن روجوا طويلا للفوز بالبطولة، أو لعب النهائي على أقل تقدير. وكالعادة، بدأت “جوقة” الجنرالات، حتى قبل بداية البطولة، في الحديث عن “كولسة المخزن المغربي” الهادفة إلى إفشال مسعاهم للفوز بالكان، عبر “الساحر” فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، الذي يتحكم بكل صغيرة وكبيرة في “الكان”، يعين الحكام الذين يريد، ويضع من يشاء في غرفة “الفار”، ويحدد توقيت لعب المباريات، وهي كلها أدوات تم توجيهها ضد الجزائر ومنتخبها!

ورغم تكرار الحديث عن “الكولسة المغربية” في مجال كرة القدم، إلا أنها استخدمت بطريقة مماثلة، وإن بشكل أقل، في الشؤون السياسية من قبيل تبرير فشل الجزائر في نيل عضوية البريكس، عبر “كولسة مغربية هندية”؛ وتفسير سحب السفير المالي وتدهور العلاقات المالية الجزائرية، بـ”كولسة مغربية إماراتية”؛ وغياب القادة العرب -لاسيما الخليجيين- عن القمة العربية في الجزائر في نوفمبر 2022؛ بل ونسبة حتى الكوارث الطبيعية كحرائق الغابات السنوية لـ”المؤامرة المغربية”، عبر “كولسة ثلاثية” مع المخابرات الفرنسية والإسرائيلية!!

بداية، وكدليل على غباء النظام الجزائري وأبواقه، من المفيد التذكير بدلالات كلمة “كولسة”، والتي تستخدم عادة في وصف تنسيق المواقف بين طرفين أو أكثر، بشكل غير معلن، أو “في الكواليس”، من أجل الوصول إلى تحقيق غاياتهم المشتركة. وبالتالي، فهي واحدة من أدوات الفعل السياسي التي تمارسها جميع الدول ثنائيا وفي المنظمات الإقليمية، مثلها مثل استخدام وتوظيف “جماعات الضغط” وغيرها من أدوات التنسيق غير المعلن، وهي طبيعة معظم ما يتم من تنسيق بين الدول على صعيد السياسة الدولية. وعليه، فمصطلح “كولسة” لا يحمل في حد ذاته حمولة قدحية، وهو يمارس من قبل جميع الدول، بما فيها الجزائر، من أجل الوصول إلى غاية معينة، تعتبر الفيصل في الحكم على مدى إيجابية أو سلبية هذه الكولسة.

ولأن النظام المغربي ومنابره الإعلامية أذكى بما لا يقاس من نظيره الجزائري، لم نسمع يوما احتجاجا مغربيا على “الكولسة” الحاصلة بين فرنسا والجزائر، أو الجزائر وجنوب أفريقيا، في مواجهة المصالح المغربية. وماذا يمكن أن نسمي الحملة في البرلمان الأوروبي على الوضع الحقوقي بالمغرب،  إذا لم نصفها بكولسة فرنسية جزائرية؟! نفس الأمر ينطبق على الكولسة الجزائرية الجنوب أفريقية في قمة عدم الانحياز، وباقي اجتماعات وهيئات الاتحاد الأفريقي، دعما لخصوم الوحدة الترابية المغربية، وكذا كولسة البلدين مع فرنسا في مجلس حقوق الإنسان في جنيف، لمنع انتخاب المغرب رئيسا للمجلس!! ومع ذلك، فالدبلوماسية المغربية التي تعرف أن هذه السلوكيات هي جزء من أدوات العمل الدبلوماسي في الساحة الدولية، لم تقدم احتجاجا ضد هذه الدول وغيرها، واستخدمت بدورها هذا الحق في تنسيق المواقف مع حلفائها دفاعا عن مصالحها ووحدتها الترابية، بصمت واحتراف.

ما لا يفهمه جنرالات الجزائر، مدنيين وعسكريين، أن هذا الاستخدام المفرط والمرضي لمصطلح “كولسة”، وحصر نسبته للمغرب، يلحق بهم أشد الضرر من حيث أرادوا به تبرير فشلهم المزمن أمام الرأي العام الجزائري، وفي أبسط المشاريع التي يتصدون لتنفيذها. ويمكن إبراز أوجه هذا الضرر بإيراد بعض الأمثلة فقط على ما نود قوله:

أولا، فمع كل مرة ترد كلمة كولسة يكون هناك اعتراف بالفشل، وكثرة ترداد المصطلح، واستسهال استخدامه المفرط من قبل وسائل الإعلام الجزائرية، وبالتبعية في وسائل التواصل الاجتماعي، يكرس حالة الفشل الدائم للنظام في جميع مشاريعه، وعلى مختلف الأصعدة، لأن هذا المصطلح يغيب في حال النجاح، ولا يحضر إلا في حالات الفشل فقط، فأي صورة تلك التي يريد نظام الجنرالات “الفاشل” تكريسها لنفسه شعبيا؟!

ثانيا، فربط الكولسة دائما “بالمخزن المغربي” والمسؤولين المغاربة، ونسبة الفشل الجزائري المزمن لجهودهم خلف الكوليس، اعتراف “غريب” بقوة المغاربة، ونجاعة خططهم في مواجهة الخطط الجزائرية، وعلو كعبهم في إفشال الجهود الجزائرية في جميع المجالات!! وهكذا، فمن حيث أراد جنرالات الجزائر تأليب الرأي العام المحلي ضد “عدو وهمي” هو المغرب والمغاربة، فإنهم يحصرون أنفسهم في خانة النظام الفاشل، الضعيف، العاجز، قليل الحيلة في مواجهة خصومه، وغير القادر على مواجهة من يخططون له من أجل إفشاله، وهي لعمري نتيجة أسوأ من الهدف!!

ثالثا، هذا الأمر سيؤدي حتما إلى ملء المناصب المختلفة بالمسؤولين الفاشلين، حيث يكفي مجرد نسبة فشلهم إلى “الكولسة المغربية” إلى إعفائهم من المساءلة!! وهكذا، فجنرالات فرنسا، ومع مسؤولين كهؤلاء، يحكمون على نظامهم بتأبيد حالة الفشل والعجز في مواجهة المغرب.

رابعا، وإن كانوا لا يهتمون بهذا المعطى، فإن نسبة الفشل الدائم لجهود ومشاريع النظام الجزائري إلى “أشباح” مغربية تعمل ضدهم، لا يجعلهم يهتمون بمعرفة الأسباب الحقيقية، ذاتية وموضوعية، لفشلهم، وبالتالي فلن يكون بمقدورهم معالجة هذه الأسباب، وتوفير شروط النجاح لهذه المشاريع مستقبلا.

أخيرا، فإن الاستخدام المفرط لمصطلح “الكولسة المغربية”، ونسبة كل فشل جزائري له، لم ينجح سوى في تحويل النظام الجزائري ومسؤوليه إلى “مسخرة” ومثار للتندر أما الرأي العام الجزائري والعربي والأفريقي، بل والدولي. وما آلاف التعليقات الساخرة على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن سلوك النظام الجزائري بهذا الصدد، إلا دليل على ما نقول.

كخلاصة، لا بد لجنرالات الجزائر أن يفهموا أن مصطلح “الكولسة المغربية” الذي يفرط إعلامهم في استخدامه لتبرير فشل مسؤوليهم -على اختلاف مستوياتهم- في جميع مشاريعهم، وإن كانت غايته الوحيدة هي صناعة عدو وهمي للجزائر والجزائريين يتمثل في جيرانهم المغاربة، هو سلوك مدمر لهم في النهاية، وليس فيه فائدة تذكر، بل وسيؤدي إلى نتيجة معاكسة لغايته الأولية. وعليه، آن الأوان للتوقف عن استخدامه، خدمة لهم أولا، وترميما -إن أمكن- لصورتهم أمام الرأي العام الجزائري أساسا، وإن كنا نشك أن في هذا النظام عاقل يمكن له أن يستمع لهذه النصيحة المخلصة، ويعمل بها!

اقرأ أيضا

الرئيس الجزائري بوتفليقة

حديث الصحف:الرئيس الجزائري شبه غائب عن الوعي

بدا الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مريضا للغاية خلال استقباله للوزير الأول الفرنسي.

بوتفليقة..قصة العودة القوية للرئيس وسيطرته على دواليب السلطة

“قبل ست سنوات لم يكن في وضعية جيدة وكان نيكولا ساركوزي يعتبره قد انتهى. لكنه …