المدعو بدر العيدودي

في حربه القذرة ضد المغرب.. هزائم النظام الجزائري تدفعه للجوء إلى “مرتزقة” غارقين في الوحل

الانهزامات المتتالية التي يتلقاها النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، في حربه القذرة ضد الوحدة الترابية للمملكة، تدفع به إلى اللجوء إلى “مرتزقة” غارقين في الوحل، لمحاولة المس بسمعة المغرب.

وبما أن الخروج عن الأعراف والمعاملات الدبلوماسية، أصبح سمة النظام العسكري الجزائري في حربه ضد المغرب، فقد لجأ إلى الانفصالي المدعو بدر العيدودي، الذي فتحت له قناة “النهار”، البوق الرسمي للكابرانات، أبوابها وميكروفوناتها لكي “يتقيأ” على أسماع متابعيها بأكاذيب ومغالطات، سعيا في إرضاء جنرالات قصر المرادية، الذين يغدقون على كل من يتهجم على المغرب، بمكافآت مغرية، تدفع من أموال الشعب الجزائري، الذي مازال يقف في طوابير طويلة للحصول على المواد الاستهلاكية الأساسية، مثل  الحليب أو الدقيق…

انحطاط النظام الجزائري، وتوالي انتكاساته، مقابل نجاحات المغرب، جعلته يلجأ إلى المدعو بدر العيدودي، الذي يعرف بأنه يقود مجموعة من الانفصاليين المساندين لحركات الانفصال والشذوذ الجنسي، وسبق له أن نظم احتجاجات في إسبانيا، حيث يقيم، طالبت بتقسيم المغرب والجزائر، ودعم انفصال عصابة البوليزاريو، وجمهورية القبايل في الجزائر، كما رفعت شعارات تطالب بالاعتراف بحقوق الشواذ في البلدان العربية، وتغيير القوانين المناهضة لحقوقهم في المنطقة العربية.

ويشار إلى أن النظام العسكري الجزائري، المنتهية صلاحيته مند مذة، يعتبر أن كل نجاح للمغرب هو فشل له، ما يفاقم حالة السعار لديه، ويدفعه إلى الترويج للأكاذيب والأباطيل، ولو اضطر للاعتماد في ذلك على “كراكيز” افتراضية غارقة في وحل الفساد والاحتيال والنصب. والشذوذ الجنسي.

اقرأ أيضا

الجزائر

بسبب أزمة المياه.. أعمال شغب تهز أركان النظام الجزائري

اهتزت أركان النظام العسكر الجزائرري مرة أخرى، إثر اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين بمدينة تيارت (شمال غرب الجزائر) بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب منذ أشهر

طالع السعود الأطلسي

بحرب الجيل الخامس، الجنرال يهب قيادته المآل الدامس

لا يُضيِّع رئيس أركان الجيش الجزائري السيد سعيد شنقريحة، الفرصة التي تُتاح له لإثبات أن النظام الجزائري عسكري في جيناته وفي هَيْكله... نظامٌ عسكري بلباس مدني... تأسيسًا على قواعدَ وتقاليد ومُمارسات سُنَّت، منذ أن انتزَعت

الجزائر

قبيل الرئاسيات الجزائرية.. اختفاء شخصيات من المشهد السياسي يثير الجدل

يثير اختفاء شخصيات من المشهد السياسي في الجارة الشرقية، تزامنا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المبكرةـ جدلا واسعا ويطرح العديد من التساؤبلات. فبالإضافة إلى رئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس،