الجزائر وفرنسا

آخرهم “أمير دي زاد”.. منح فرنسا اللجوء السياسي لمعارضين جزائريين يهدد بنسف مساعي التقارب بين باريس والنظام العسكري

كشف المدون والناشط السياسي الجزائري المعارض للنظام العسكري أمير بوخرص الشهير باسم “أمير دي زاد”، في تسجيل صوتي على شبكات التواصل الاجتماعي، حصوله على صفة اللاجئ السياسي في فرنسا بعد سنوات من الانتظار.

وبذلك ينضاف “أمير دي زاد” إلى مدونين وإعلاميين آخرين، إلى جانب منظمات، حصلوا على اللجوء السياسي بفرنسا، بعد أن صنفهم النظام العسكري في لائحة الإرهابيين المطلوبين للدولة، الأمر الذي يطرح مدى جدية السلطات الفرنسية في التعاون مع نظيرتها الجزائرية في مجال تسليم المطلوبين.

وبعد أن ضغطت السلطات الجزائرية بقوة على السلطات الفرنسية من أجل تسليمها المدون “أمير دي زاد”، وناشطين سياسيين معارضين آخرين، أصبح لايستبعد أن يساهم القرار الأخير بإدراج المدون المذكور في خانة اللاجئين السياسيين الذين يحظون بالحماية الدولية وبعدة امتيازات، في زرع لغم جديد على محور الجزائر – باريس، الباحث عن تطبيع بدأت بوادره تلوح بعد تعيين باريس لسفير لها في الجزائر، وتوجيه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون دعوة متجددة للرئيس الجزائري عبدالمجيد لتبون من أجل زيارة فرنسا.

ويطرح حصول المعارضين الجزائريين على صفة اللاجئ السياسي في فرنسا، مدى جدية باريس في التعاون مع النظام العسكري، وقدرتها على إقناعه بعزل ملف المطلوبين السياسيين عن ملف العلاقات الثنائية المتراكمة بين البلدين، إلى جانب دور الدبلوماسية والمصالح الأمنية في استقدام هؤلاء الذين يبقون مصدر صداع حقيقي للسلطة، خاصة وأنهم يحوزون قدرة معتبرة على التأثير على توجهات الرأي العام الداخلي.

اقرأ أيضا

ماكرون وتبون

“ملف الذاكرة”.. قنبلة دخانية لتضليل الرأي العام الجزائري حول علاقة جنرالاته مع فرنسا!!

كلما تفاقمت أزمات النظام الجزائري، ومن أجل حرف أنظار المواطنين عن حقيقة أزمات هذا النظام، يلجأ جنرالات الجزائر، مدنيين وعسكريين، إلى استخدام نفس الحيل "المكشوفة"، التي لا أدري إن كانت لا تزال تنطلي على الرأي العام، وعلى رأس هذه الحيل المستخدمة منذ الاستقلال "الصوري" عن فرنسا،

الجزائر

أعلى درجات الحمق.. النظام الجزائري يلصق “تهمة الجفاف” بالمغرب

يبدو أن النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، قد وصل إلى أعلى درجات الحمق، حيث بات ملحا عرضه على متخصصين في علاج الخبل والهبل، العته والحمق، الانفصام وغيره من أنواع الاضطرابات السلوكية، التس يعاني منها بسبب حقده الدفين تجاه المغرب.

الأسد الإفريقي

رغم محاولات التشويش من قبل الكابرانات.. انطلاق الدورة الـ20 لـ”الأسد الإفريقي”

تنطلق يومه الاثنين مناورات "الأسد الإفريقي" في دورتها العشرين، بمشاركة نحو 7000 عنصر من القوات المسلحة من حوالي عشرين دولة، بالإضافة إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، إلى جانب القوات المسلحة الملكية المغربية ونظيرتها الأمريكية.