الرئيسية / سياسة / محام مغربي يطالب ” البيجيدي” بتصحيح لبس بشأن ديانته اليهودية
511045bd606e73600ff9101ede9e0a41

محام مغربي يطالب ” البيجيدي” بتصحيح لبس بشأن ديانته اليهودية

بعد الضجة التي أثارها طلب انضمامه إلى حزب العدالة والتنمية المغربي، ذي المرجعية الإسلامية، بسبب اعتقاد أنه يهودي الديانة، طالب إسحاق شارية، المحامي في هيئة الرباط، قيادات الحزب بتوضيح، عبر وسائل الإعلام، بشأن ما عده تشهيرا به، وتصحيح اللبس الذي وقع فيه الحزب بشأن ديانته، واتهمه بالاستغلال السياسي لهذا الأمر لفائدته، حسب مراسلة نشرتها اليوم جريدة ” الشرق الأوسط” من مدينة الرباط.
وكان حزب العدالة والتنمية، متزعم الائتلاف الحكومي، وفق نفس الجريدة، قد بادر الخميس الماضي إلى نشر رسالة على موقعه الإلكتروني وجهها شارية إلى عبد الإله ابن كيران، الأمين العام للحزب، يطلب فيها الانضمام إلى «العدالة والتنمية»، ويشرح فيها أسباب طلبه رغم أنه ليبرالي التوجه ويختلف مع مرجعية الحزب ومواقفه.
وعلق الحزب على الطلب، بأنه «موقف غير مسبوق في طلبات الانضمام إليه، بالنظر إلى الخلفية المرجعية لطالب العضوية»، كما نشر مقتطفات من الرسالة يسأل فيها شارية عن موقع اليهود المغاربة في حزب العدالة والتنمية.
وهو ما دعا الحزب إلى اعتقاد أن شارية يهودي الديانة، فتناقلت المواقع الإلكترونية والصحف الخبر على أن يهوديا يطلب الانضمام إلى حزب العدالة والتنمية الإسلامي. وأحدث الخبر ضجة كبيرة.
وأوضح شارية أمس في لقاء صحافي عقده بمكتبه الأنيق المحاذي لمقر البرلمان في العاصمة الرباط، أن اسمه الشخصي «إسحاق» ربما هو ما أوحى بأنه يهودي، بيد أنه أكد أنه مسلم، واسمه الكامل هو إسحاق ابن الطيب محمد شارية. وأضاف أنه استاء من نشر حزب العدالة والتنمية رسالته على موقعه الإلكتروني من دون إذنه رغم أنها موجهة بشكل شخصي إلى ابن كيران، بيد أن النسخة التي وزعها أمس من الرسالة لا تحمل أي طابع خاص، إذ عنونها بـ«طلب عضوية مع رسالة مفتوحة إلى الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ومن خلاله إلى كافة أعضاء المكتب السياسي».
وعبر شارية أيضا عن استيائه من نشر صورة مع الخبر لشخص آخر غيره يرتدي بدلة المحاماة ولديه لحية، وهي صورة تحمل إيحاءات بنظره.
المحامي الشاب الذي يبلغ من العمر 31 سنة، ورغم الضجة التي أحدثها طلبه والتي بلغ مداها إلى منطقة الشرق الأوسط، كما قال، بدا متحمسا جدا للانضمام إلى الحزب، وقال إنه متفائل بهذا الشأن، وإن طلبه ما زال موضوعا فوق مكتب ابن كيران، ويتوقع أن يدخله من «الباب الكبير».
ووصف حالته بأنه كمن يترقب النجاح في الامتحان. وأصر في الوقت ذاته على أن يوضح أحد قيادات الحزب للإعلام ما وقع من مغالطات بشأن ديانته، متهما الحزب بالاستغلال السياسي لهذه النقطة لصالحه، وهو ما بدا موقفا متناقضا وفتح عليه باب الكثير من الأسئلة. ومنها سؤال «الشرق الأوسط» حول ما إذا كان هو نفسه يسعى إلى تحقيق مكاسب سياسية من خلال انضمامه إلى الحزب، لكنه نفى ذلك. كما سئل أكثر من مرة عن جدوى الانضمام إلى حزب يختلف معه كليا في القناعات والتوجهات، ورد بأنه يرغب في «إدخال جرعة من الحداثة» إلى حزب العدالة والتنمية.
ووجه شارية الذي كان عضوا في «الحزب الليبرالي المغربي»، وهو حزب صغير يرأسه المحامي والوزير الأسبق محمد زيان، انتقادات لاذعة لجميع الأحزاب السياسية المغربية، وعلى رأسها الأحزاب الليبرالية واليسارية، وقال إنها «سقطت في الانحطاط»و «تنعدم فيها الديمقراطية الداخلية»، وتقوم على «تأليه الأشخاص»، لذا فقد كان «مضطرا» إلى اللجوء إلى حزب إسلامي.
وكشف شارية عن أن أحزابا «تاريخية» في المعارضة، لم يسمها، سعت إلى استخدامه ضد «العدالة والتنمية»، وطلبت منه إعلان أن «العدالة والتنمية» رفض انضمامه إليه بسبب ديانته للتدليل على أنه حزب ديني بهدف المطالبة بحله لأن ذلك يتعارض مع الدستور.
 وأكد في المقابل أنه يرفض أن يستخدم «رصاصة في مسدس المعارضة». وبالإضافة إلى اسمه الشخصي الذي كان سببا في اعتقاد أنه يهودي، كشف شارية عن أن لديه علاقات مع اليهود المغاربة الذين يدافع عنهم في المحاكم المغربية لاسترداد حقوقهم المسلوبة، كما أن مكتبه متخصص في الدفاع وتقديم الاستشارة القانونية للكثير من الشركات الأجنبية المستثمرة في المغرب، وهو ما أكده أيضا في رسالته الموجهة للحزب.