الرئيسية / سياسة / صحف الصباح:احتمال عودة مصطفى المنصوري إلى رئاسة مجلس النواب
رئاسة مجلس النواب
مصطفى المنصوري

صحف الصباح:احتمال عودة مصطفى المنصوري إلى رئاسة مجلس النواب

تحدثت يومية”أخبار اليوم” عن خوض رشيد الطالبي العلمي،حملة وسط حزبه التجمع الوطني للأحرار، من اجل أن يبقى في رئاسة مجلس النواب إلى درجة ترويج أن الدولة تريده أن يبقى في هذا المنصب.

لكن مصادر داخل الأحرار، حسب نفس الصحيفة، كشفت أنه في حالة حصل اتفاق بين الأحرار ورئيس الحكومة على الدخول إليها، وإعطاء منصب الرئيس للأحرار، فإنه من المستبعد تقديم اسم العلمي، حيث يجري الحديث عن احتمال عودة مصطفى المنصوري لتقلد هذا المنصب، أو مباركة بوعيدة، الوزيرة المنتدبة في الخارجية.

من جهة أخرى، تقول بعض المصادر إن العلمي أحرق أوراقه مع العدالة والتنمية، منذ أن تورط في استدعاء عبد الله بوانو، بسبب اتهامه بإنشاء علاقة حميمية مع اعتماد الزاهيدي قبيل الانتخابات، كما أن الملفات التي لازال العلمي يجرها لن تسعفه في نيل ولايةثانية.

إلى ذلك،قال حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، في حديث ليومية “المساء”، إنه تفاهم مع عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، في الدقائق الأولى من لقاء المشاورات الحكومية، مضيفا أنهما اتفقا على أمر جوهري يتمثل في تقوية المسار الديمقراطي للمغرب.

وأردف شباط أن حزبين وطنيين لا يمكن أن يختلفا حول أمور بسيطة وبعض الخلافات العابرة، وقال: “نحن والعدالة والتنمية لن نسمح بالمس بالمرجعية الإسلامية مهما كان الثمن”.

إلى ذلك، اعتبر زعيم حزب الميزان  أن النتائج التي حصل عليها حزب التجمع الوطني للأحرار في استحقاقات السابع من أكتوبر”تشبه المكروه الذي أصاب حزب الاستقلال”، وهو ما أصاب التجمع الوطني للأحرار .

في المقابل، نفى شباط أن يكون لديه مشكل مع حزب الحمامة، وقال: “لا مشكلة لدي مع حزب التجمع الوطني للأحرار وما نشر عن انتقادي له ليس صحيحا، فهم أصدقائي ويجمعنا بهم الود والاحترام والله يعاونهم”.
كما دافع شباط عن بنكيران في الحوار ذاته، نافيا أن يكون زعيم حزب المصباح ينتمي إلى داعش او الموساد ، مشددا على القول إنه رجل وطني .

يومية”الصباح” أوردت أن حزب الاستقلال بدأ يأخذ مسافة في تحالفه مع الاتحاد الاشتراكي، الذي لم يحسم في خيار المشاركة في الحكومة، بينما تضغط قواعد شباط على الحزب لاستعادة مقعده في الأغلبية المرتقبة.

وأكدت الصحيفة الورقية، أنه وفق مصادر مطلعة، فإن موقف حزب الاستقلال يلتقي مع رغبة عبد الإله بنكيران،  رئيس الحكومة المكلف، في عزل الاتحاد الاشتراكي بما يشجع على التقارب أكثر مع التجمع الوطني للأحرار.

أما يومية” الأخبار” فقد سجلت في ركنها اليومي “آخر الأخبار” أن البرلمان بغرفتيه، دخل في مرحلة”عطالة”، منذ افتتاح الولاية التشريعية، في انتظار ماستسفر عنه مفاوضات تشكيل الحكومة، وأصبح أنتخاب رئيس مجلس النواب وهياكل المجلس ولجانه الدائمة مرهونا بتشكيل الحكومة، واقتسام “كعكعة” الحقائب الوزارية، وهو ما يتعارض مع فصل السلط المنصوص عليها دستوريا.

ولاحظت نفس الصحيفة، أنه من تداعيات تأخر تشكيل هياكل الغرفة البرلمانية الأولى، تأخر ودراسة والمصادقة على قانون المالية لسنة2017، الذي يهم مصلحة حوالي 36 مليون مواطن مغربي.