الرئيسية / المغرب الكبير / مسؤول ليبي سابق: تنظيم “داعش” في ليبيا ثلاثة أنواع
محمود جبريل

مسؤول ليبي سابق: تنظيم “داعش” في ليبيا ثلاثة أنواع

حمل رئيس الوزراء الليبي السابق، محمود جبريل، المجتمع الدولي جزءا من مسؤولية توسيع تنظيم الدولة الإسلامية رقعة نفوذه داخل البلاد.

وأشار جبريل إلى أن المجتمع الدولي “ترك ليبيا طيلة هذه الفترة عرضة لتمدد الإرهاب والتنظيمات المتطرفة رغم علمه بوجود حدود مفتوحة تصل إلى سبعة آلاف كيلومتر دون جيش قادر على حمايتها”.

وفي حديثه عن تنظيم الدولة الإسلامية في ليبيا ، أكد جبريل أنها ثلاثة أنواع موضحا بالقول ” ليبيا ثلاثة أنواع شباب باحث عن العمل ولم يجده فأعطاه التنظيم ثلاثة آلاف دولار شهريا، وشباب من النظام السابق، وشباب متطرف”.

و أضاف رئيس الوزراء السابق إلى أن إعادة بناء الجيش الليبي ستتطلب ثلاث إلى خمس سنوات، وذلك من أجل الحصول على جيش قادر على تأمين وحماية البلاد.

وفي تناوله لآخر مستجدات الحوار الليبي، والتأخير الذي طال التوقيع على الاتفاق النهائي من أجل تشكيل الحكومة الوطنية المرتقبة، قال جبريل ” لقد سمحنا لأنفسنا بأن يحصل لنا ما حصل من ضياع للبلاد وتركنا الآخر يستبيح السيادة الليبية، لا ننكر أنه كان لدى الشعب الليبي مشروع للتغيير، فاستغل الخارج هذه الظروف والمجتمع الدولي ساهم بدور كبير في ما تعانيه ليبيا حاليا، سواء كان ذلك بحسن نية أو بغيرها”.

هذا وتعرف ليبيا انفلاتا أمنيا نتيجة للصراع بين حكومتي طبرق وطرابلس، في وقت استغل تنظيم الدولة الإسلامية هذا الوضع من أجل فرد نفوذه داخل البلاد، حيث أعلن قبل أشهر مدينة “سرت” إمارة تابعة له في ليبيا.

إقرأ أيضا:المشهد الليبي وأسباب التفاؤل