الرئيسية / دراسات / الأندلسيون والمغاربة في طرابلس الشام
د. عمر عبد السلام تدمري

الأندلسيون والمغاربة في طرابلس الشام

العلائق الثقافية
تعود العلائق الأندلسية ـ المغربية بطرابلس الشام إلى أكثر من ألف سنة خَلَتْ، وبالتقريب إلى مائة عام وألف من الآن، أي إلى عهد الحكم الإخشيدي (330 ـ 358 هـ/ 941 ـ 969 م)، وتنوعت تلك العلاقات ما بين ثقافية وسياسية وعسكرية وتجارية وعمرانية. وكانت بداياتها في رحلات طلبة العلم من الأندلسيين إلى المغرب الإسلامي لسماع الحديث على كبار المحدثين والحُفّاظ والمسندين.
وكانت طرابلس الشام منذ القرن الثاني الهجري (8 م) قد أصبحت حاضرة مهمة من حواضر العالم الإسلامي، فأخرجت جماعة موفورة من كبار المحدثين والرواة الإخباريين، يأتي في مقدمتهم أبو مطيع معاوية بن يحيى الأطرابُلُسي([1]) المتوفى بحدود 170 هـ/ 785 م.
ويُعتبر خيْثَمَة بن سليمان القُرشي الأطرابُلُسي([2]) المولود سنة 250 هـ/ 862م. أشهر من أخرجته طرابلس من رجال الحديث، حيث كان حافظاً، ثقةً، مكثراً في الرواية، عُرف في عصره بأنه مُسند الشام، اشتهر حديثه في بلاد الشام، والعراق، وفارس، وعمت شهرته الآفاق، حدَّث في الجامع الأموي بدمشق، وعاد إلى طرابلس، فكان كبير محدثيها، وقصده الطلبة والشيوخ من أقطار الدنيا، فسمعوا منه، وأخذوا إجازته في رواية الحديث، وعُمّر أكثر من 90 عاماً، فكان من بين طلبته الكُثُر طلبة قدموا من الأندلس، ونزلوا طرابلس وارتادوا مجلسه في مسجدها الجامع، وشاركوا في حركتها الثقافية، وكان منهم :
محمد بن عبد الله بن عبد البر التُجيبي الأندلس القرطبي([3])، وهو يُنسَب إلى كُشكينان من قرى قرطبة، ورحل إلى المشرق مرتين. وعندما عاد من رحلته الأولى، كانت له الوجاهة عند الخاصة والعامة في الأندلس، مع العلم والزُهد، وسمع منه الناس كثيراً، وحج في رحلته الثانية، وجاء إلى طرابلس فأقام بها إلى أن توفي سنة 341 هـ.
وأبو عثمان سعيد بن نصر بن عمر بن خلف الأندلسي([4]) من أهل أستجة بالأندلس، رحل إلى طرابلس فحضر مجلس خيثمة وسمع منه، ثم انتقل إلى بغداد ومكة وأصبهان ونيسابور ومرو، وطوف البلاد إلى أن توفي في بخاري سنة 348 هـ.
وأبو الأصبغ عبد العزيز بن عبد الملك بن نصر الأموي الأندلسي([5]) من أهل قرطبة، نزل طرابلس الشام وأقام بها مدة حتى أكثر من السماع على خيثمة، ثم رحل إلى الكوفة وأصبهان ومَرو، وصحب عميد الدولة صاحب مدينة بَلْخ فكسب معه مالاً عظيماً، وانتهى به المطاف في بخاري حيث توفي هناك سنة 365 هـ.
وأبو جعفر أحمد بن عون الله بن جدير بن يحيى القرطبي الأندلسي([6])، وِلد سنة 300 هـ. وسمع الحديث ببلده قرطبة، ثم رحل إلى مصر والشام والحجاز، وقصد طرابلس فسمع من خيثمة، وبلغ شيوخُه الذين روى نهم اثنين وسبعين رجلاً وامرأتين. وعاد إلى قرطبة فكان يحدث بمسجدها بسنده عن خيثمة الأطرابلسي وغيره، إلى أن توفي سنة 378 هـ.
وأبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن يحيى بن مفرج الأموي القرطبي([7]) المحدّث الحافظ القاضي المصنف الفقيه. صنف في فقه الحديث، وفقه التابعين. ولد سنة 315 هـ. وكان يسكن بقرب عين قنت أورية من قرطبة. قام برحلة واسعة لسماع الحديث، فارتاد مصر، وسمع بالإسكندرية والقُلزم والفَرما وغزّة وفيساريّة وعسقلان والرملة وطبرية وصور وصيدا وبيروت، وسمع على خيثمة بطرابلس، ثم رحل إلى دمشق، ومنها إلى جدة ومكة والمدينة، وبلغ شيوخه 230 شيخاً، وعاد إلى بلده سنة 345 هـ. واتّصل بالحَكَم المستنصر، وصارت له مكانة عنده، واستقضاه على أستجة، ثم على المَرِيّة، وصنف “فقه الحسن البصْري” في 7 مجلدات، و”فقه الزُهْريّ” في أجزاء كثيرة، وكان من أوثق المحدثين بالأندلس، وأبصرهم بالرجال، وأصحهم كتباً. توفي سنة 380 هـ.
وأبو عبد الله محمد بن صالح بن محمد القحطاني المعافري([8]) أحد فقهاء المالكية بالأندلس. طوف في رحلته إلى المشرق طلباً لسماع الحديث بين مصر والحجاز والشام والجزيرة وأصبهان ونيسابور، ووصل إلى مَرُو وبُخارى، وتوفي هناك. وقد نزل أثناء رحلته بطرابلس وحضر مجلس خيثمة وسمع منه. وقد اختلف المؤرخون في سنة وفاته.
وأبو إسحاق إبراهيم بن عبد الله بن حَصْن الغافقي الأندلسي([9])، رحل إلى المشرق، وسمع بديار مصر والشام والعراق والجبال وطبرستان، ونزل أثناء رحلته بطرابلس، وأخذ الحديث عن اثنين من محدثيها، هما : عمر بن داود بن سلمون([10]) (توفي سنة 390 وقيل 395 هـ)، والحسين بن عبد الله بن محمد المعروف بـ”ابن أبي كامل الأطرابلسي”([11]) ابن أخت خيثمة (توفي سنة 414 هـ). وبعد انتهاء رحلته، عاد إلى دمشق وولى الحسبة فيها سنة 375 هـ وبقي حتى توفي سنة 404 هـ.

* * * *

وفي مقابل الأندلسيين الذين قاموا إلى طرابلس الشام وأخذوا على شيوخها، فقد رحل من طرابلس إلى الأندلس ونزل عاصمتها قرطبة واستوطنها الشيخ عبد الرحمن بن حاتم التميمي في أوائل القرن الرابع الهجري، فكان من عقبه هناك ابنه محمد المعروف بـ”ابن الطرابلس”([12]) وكان محدثاً، توفي بمرسية سنة 417 هـ.
وحفيده أبو القاسم حاتم بن محمد بن عبد الرحمن بن حاتم الطرابلسي، الأندلسي([13]) كبير محدثي قرطبة والأندلس على الإطلاق. كتب جده تاريخ ولادته في النصف من شعبان سنة 378 هـ. ورحل إلى المشرق سنة 402 هـ. فأخذ على شيوخ عصره في القيروان ومكة، ولم يأخذ في ديار مصر عن أحد، وعاد إلى القيروان سنة 404 هـ. ومكث مدة يقابل كتبه، وينسخ سماعاته من أمالي شيوخه وأصولهم، وجالس كبار العلماء، وانصرف إلى بلده وقد جمع علماً كثيراً، وسكن طليطلة مدة فأخذ عنه الكبار والصغار لطول عمُره، ودُعي ليتولى القضاء بقرطبة فأبى، وكان في عداد المشاورين بها، وطبقت شهرته بلاد الأندلس كلها وبلاد المغرب، فكان الطلبة والشيوخ يتقاطرون بالعشرات لسماعه والأخذ عنه، وكان عالماً بالقراءات والنحو واللغة والتفسير والحديث والفقه وعلم الرجال والجرح والتعديل وغريب الحديث والمغازي وغيره، فكان شيخ الأندلس، وعالمها ومسندها، حتى توفي سنة 469 هـ.

* * * *

وقبل أن أختم موضوع العلائق الثقافية بين الأندلسيين وطرابلس الشام، لابد من التنويه بواجد من مشاهير نظار دار العلم بطرابلس، من أهل الأندلس، هو أبو عبد الله أحمد بن محمد الطليطُلي([14]) الذي يُعتقد أنه غادر طُليطلة بعد سقوطها في أيدي القشتاليين([15]) سنة 478 هـ/ 1085 م. فنزل طرابلس الشام في عهد أميرها جلال المُلك ابن عمار([16])، ثم أصبح ناظراً على دار العلم في عهد فخر الملك ابن عمار([17])، وبقي في منصبه حتى سقطت طرابلس بين الفرنج الصليبيين سنة 502 هـ/ 1109 م. فأحرقوا دار العلم ومكتبتها الذائعة الصيت ذات الثلاثة ملايين مخطوط([18])، وأخذوا الطُليطُلي أسيراً. ونظراً لمكانته وفضله وعلمه، فقد دفع أمير شَيْرز وأخوه مبلغاً من المال للفرنج وافتدياه، واستضافه أمير شيرز عنده ليكون أستاذاً لابنه الأمير أسامة بن منقذ؛ فأقام عندهم عشر سنين يعلمه النحو. وكان من تلامذته الأمير سلطان بن علي بن مقلد بن منقذ([19])، وهو من مواليد طرابلس سنة 464 هـ/ 1072 م. وقد درس عليه قبل أن يصبح ناظراً على دار العلم؛ كما قصد طرابلس الشاعر الدمشقي المعروف بـ”ابن الخياط”، فالتحق بدار العلم، وغشي حلقة الدرس التي كان يعقدها الطُليطُلي. فكان الطُليطُلي أستاذاً صارماً يعنِّف الطلاب الذين لا يحفظون ما يمليه عليهم من دروس، وكان ابن الخياط من بينهم. وقد نقل المؤرخ الذهبي عن الطُليطُلي قوله:
وكان ابن الخياط أول ما دخل طرابلس وهو شاب، يغشاني في حلقتي وينشدني ما أستكثره له، فأتهمه، لأني كنت إذا سألته عن شيء من الأدب لا يقوم به، فوبخته يوماً على قطعة عملها، وقلت : أنت لا تقوم بنحو ولا لغة، فمن أين لك هذا االشعر؟

فقام إلى زاوية ففكر، ثم قال: اسمع:

وفاضلٍ قال إذ أنْشدْتُهُ نُخَباً
لا شيء عندَكَ مما يسْتَعينُ به
فلاَ عروضٌ ولا نحْوٌ ولا لُغَةٌ
فقلْتُ قول امرئٍ صحَّت قريحَتُهُ :
ذوْقِي عروضِي، ولفْظِي جُلُّهُ لُغَتِي،
من بعض شعْري، وشعْرِي كلُّهُ نُخَبُ
من شأْنُهُ النَظْمُ والخُطَبُ
قل لي، فمن أين هذا الفضل والأدب
إن القريحة عِلْمٌ لَيْسَ يُكْتَسَبُ
والنحوُ طبْعي، فهل يعتاقني سبب؟

فقال أبو عبد الله الطُليطُلي : حسبُك الله، والله لا استعظمتُ لك بعدها عظيماً. ولزمه بعد ذلك، فأفاد ابن الخياط من الأدب ما استقل به([20]).
وكان الطُليطُلي من الحفَظَة المُكثرين، ويتمتع بملكة نادرة وذاكرة قروية في حفظ نصوص الكتب والمتون. وقد أشار الأمير أسامة بن منقذ إلى ذلك في كتابه “الاعتبار” عندما اختبره في قوة حفظه فقال ما نصه :
الشيخ العالم، أبو عبد الله الطُليطُلي، النحوي، رحمه الله. وكان في النحو سيبويه زمانه. قرأت عليه النحو نحواً من عشر سنين وكان متولي دار العلم بطرابلس، وشاهدت من الشيخ أبي عبد الله عجباً. دخلت عليه يوماً لأقرأ عليه، فوجدت بين يديه كتب النحو، “كتاب” سيبويه، وكتاب “الخصائص” لابن جني، وكتاب “الإيضاح” لأبي علي الفارسي، وكتاب “اللُّمع”، وكتاب “الجمل”. فقلت : يا شيخ أبا عبدا لله ! قرأت هذه الكتب كلها؟! قال: قرأتها! لا والله إلا كتبتها في اللوح وحفظتها. تريد تدري؟ خذ جزءاً وافتحه واقرأ من أول الصفحة سطراً واحداً، فأخذت جزءاً وفتحته وقرأت منه سطراً، فقرأ الصفحة بأجمعها حفْظاً حتى أتى على تلك الأجزاء جميعها. فرأيت منه أمراً عظيماً ما هو في طاقة البشر([21]).
وممن قرأ على الطُليطُلي وهو في شيْزر الأديب أبو عبد الله محمد بن يوسف بن منيرة الكفرطابي([22]) المتوفى سنة 553 هـ. وعبد القاهر بن عبد الله المعروف بالوأواء الحلبي([23]) المتوفى سنة 551 هـ.
وبقي الطُليطُلي مقيماً في شيْزَر حتى عُرف بنزيلها، إلى أن توفي حول سنة 512هـ/ 1019 م.
وتذكر المصادر التاريخية أن مناظرة فقهية قد جرت في مجلس فخر المُلْك ابن عمار بين ابن أبي روْح([24]) قاضي الإمامية وناظر دار العلم، وبين بعض الفقهاء المالكية([25])، وهو ما يؤيد وجود جماعة من الأندلسيين أو المغاربة في طرابلس.

العلائق السياسية

وفي مجال العلائق السياسية، احتل المغاربة المرتبة الأولى بحضورهم، إلى جانب الحضور الديني والعسكري، وذلك في العصر الفاطمي. إذ منذ أن بسط الفاطميون نفوذهم في بلاد الشام بعد سنة 360 هـ، أخذوا يولّون القُضاة والوُلاة والقادة على المدن الرئيسة والولايات، وبشكل خاص في طرابلس، لأنها كانت قاعدة أمامية متقدمة على ساحل الشام في مواجهة الدولة البيزنطية التي كانت تهدد الأطراف الشمالية في بلاد الشام. ولذا أضحت طرابلس قاعدة أساسية للدعوة الفاطمية الإسماعيلية من الناحية الدينية، ومركزاً مهماً للأسطول البحري والقوات البرية من الناحية العسكرية، فضلاً عن اتخاذها عاصمة لولاية إدارية متَّسعة الأرجاء تمتد حدودها من نواحي نهر الكلب جنوباً، حتى مدينة اللاذقية شمالاً.
ونظراً لهذه الأهمية، فقد حرص الفاطميون على أن يكون زمام الأمور في طرابلس بيد المغاربة، وهم الذين قامت الدولة الفاطمية على أكتافهم؛ ولذا أعْطيت الولاية وقيادة العسكر للقائد نزّال الغوري الكُتامي، وهو من قبيلة كُتامة المغربية البربرية، ومن صناديد المغاربة، ووُضع تحت إمرته ستة آلاف رجل من عسكر طرابلس([26])، ثم ابنه المظهر محمد بن نزّال([27])، والقائد جيش بن الصمصامة([28])، والقائد أبو سعادة المغربي([29])، والوالي علي بن جعفر بن فلاح الكُتامي([30])، ومختار الدولة ابن نزّال([31]).
وحين كلّف الخليفة المعزُّ لدين الله الفاطمي والي طرابلس ريان الخادم بإخراج القائد الفاطمي أبا محمود وابن أخته مقدم العسكر ابن الصمصامة من دمشق، خرج الاثنان في جماعة يسيرة من الجند، وبقي القسم الأكبر مع ريان، فأتى بهم وبمن كان خرج معه من عسكر المغاربة إلى طرابلس للدفاع عنها في وجه الإمبراطور البيزنطي باسيل([32]). وقبل أن تصل حملة الإمبراطور إلى المدينة، اصطدمت قواته بنحو ألفين من العسكر المغاربة كانوا يرابطون عند وجه الحجر، وقد سماهم الإمبراطور بـ”الإفريقيين”([33]).
ولما استولى بنو أبي الفتح على طرابلس، جاءهم الأمير حيدرة بن مُنْزو الكُتامين وتمكن من القضاء على حركتهم بمساعدة ابن قبيلته أيضاً أمين الدولة ابن عمار([34])، وتزوج جلال المُلْك ابن عمار صاحب طرابلس ابنة الأمير حيدرة بن مَنْزر([35])، كما التجأ مُعلَّى الكُتامي وهو ابن حيدرة إلى طرابلس ليحتمي بصهره خوفاً من الخليفة الفاطمي([36]).

وبلغ الحضور المغربي أوجه بإعطاء منصب القضاء للشيوخ من بني عمار الكُتاميين، اعتباراً من أوائل القرن الخامس الهجري/ الحادي عشر الميلادي، وهم يُنْسَبون إلى أبي محمد حسن الملقب بأمين الدولة، شيخ كُتامة ووزير مصر([37])، وقد قتله الحاكم بأمر الله سنة 390 هـ. ومنهم أبو الحسن عمَّار الملقب بـ”خطير الملك رئيس الرؤساء”، وقد وقع عن الحاكم بأمر الله، وبايع الخليفة الظاهر في سنة 411 هـ وعزل وقُتِلَ سنة 412 هـ([38]).
وممن كان بطرابلس من هذه الأسرة: أبو الكتائب أحمد([39]) الذي ألف له الكراجكي([40])، وأبو طالب عبد الله الملقب بـ”أمين الدولة”، وهو مؤسس إمارة طرابلس شبه المستقلة عن الدولة الفاطمية، بعيد سنة 457 هـ؛ وتوفي سنة 464 هـ([41]). وأبو طالب محمد المعروف بالرئيس وكان موجوداً سنة 420 هـ([42]). وأبو علي الحسن وهو قرأ على المؤرخ الخطيب البغدادي بجامع صور سنة 459 هـ([43])، وأبو الحسن علي الملقب بـ”جلال الملك” الذي حكم طرابلس 28 عاماً (464 هـ ـ 492 هـ) وجدد بناء “دار العلم”([44])، وأخوه أبو علي عمار الملقب بـ”فخر الملك” الذي حكم نحو عشر سنين (492 ـ 501 هـ) قبل أن تخرج طرابلس من يده([45])، وابن عمه أبو الفرج محمد الملقب بـ”شمس الملك ذي المناقب”، الذي حكم لفترة قصيرة من سنة 501 هـ([46])، وغيره. وفيهم يقول المقريزي:
وكانت الدولة قد حولت الثغر في أيديهم على سبيل الولاية. فلما جاءت الشدائد، تغلبوا عليه. ثم جاءت الدولة الجيوشية فخافوا مما قدموه، فلم يرموا أيديهم في يدها، ولا وثقوا بما بذل لهم من الصفح على ولاتهم… ([47]).
ولبني عمار الكتاميين تاريخ حافل بطرابلس لا مجال للإحاطة به في هذا البحث. فهو يحتاج مجلداً ضخماً؛ فقد كان دورهم متعدد الأوجه: سياسياً، وثقافياً، وعمرانياً، وعسكرياً، واقتصادياً، طوال نصف قرن تقريباً.
وفي أيامهم كانت السفن التجارية تأتي من بلاد الأندلس والمغرب، كم كان للخليفة الفاطمي سفن تسافر من طرابلس إلى المغرب للتجارة([48]).
ومن غير المعروف إن كان بقي بطرابلس أحد من الأندلسيين أو المغاربة إبان سقوطها بيد الفرنج وطوال مدة حكمهم لها، من أواخر 502 ـ 688 هـ/ 1109 ـ 1289 م. أما بنو عمار، فقد انقرض وجودهم فيها قبل سقوطها بقليل؛ إذ أرسل الأفضل وزير مصر أحد الولاة فحمل أهل فخر الملك ابن عمار وأصحابه جميعاً إلى مصر في البحر سنة 502 هـ. فيما كان فخر الملك ينتقل بين جبلة وشيزر ودمشق وبغداد والموصل وماردين، قبل أن يعود إلى مصر في سنة 516 هـ/ 1123 م ويعلن ولاءه للخليفة الفاطمي الآمر بالله([49]).

في عصر الحروب الصليبية

رزحت طرابلس تحت الاحتلال الفرنجي أكثر من 180 عام. وكان من الطبيعي أن ينقطع كل ذكر للوجود الأندلسي ـ المغربي فيها، فلم يصلنا عن تلك المدة بطولها، وفي كل المصادر على كثرتها، سوى إشارة واحدة إلى استعانة الفرنج بمحاربين من الأندلس أتوا بهم بحراً للمشاركة في قتال المسلمين وحصار دمشق سنة 543 هـ/ 148 م. إذ يقول أبو الحكم الأندلسي ـ وهو مقيم بدمشق ـ من قصيدة له:

أتَانَا مائَتَا ألْفٍ
فبعضُهَم من أنْدَلُس
ومن عكا ومِنْ صور
إذَا أبْصرتَهُم أبصر
عَدَداً أو يزيدونَا
وبعضهم من فلسطينَا
ومن صيْدَا وتبنِينا
ت أقْواماً مجانينا([50])

ومن غير المعروف إن كانت طرابلس استقبلت أحداً من أولئك المحاربين الأندلسيين. والمرجّح انهم لم يصلوا إلى مينائها، إذا امتنع كونت طرابلس ريموند الثاني (531 ـ 546 هـ/ 1133 ـ 1152 م) عن المشاركة في تلك الحملة خوفاً على عرشه([51]).
ولكن من اللافت للنظر أن عالماً أندلسياً هو علي بن أحمد بن الحسن بن إبراهيم التجيبي الأندلسي المعروف بالحرالي، نسبه إلى حرالة من أعمال مُرسية، نزل طرابلس وسكنها وهي تحت احتلال الفرنجة، وكان صوفياً كبيراً، وإماماً شهيراً في العلوم. صنف تفسيراً أبدى فيه من مناسبات الآيات والسور ما يبهر العقول، فكان هو الأساس الذي بني عليه البرهان البقاعي تفسيره المعروف بـ”نظم الدرر في تناسب الآيات والسور”، وقيل هو رأس مال البقاعي؛ ولولاه ما راح ولا جاء. ولكن تفسير الحرالي لم يتم، ومن حيث وقف، وقف حال البقاعي في مناسباته، حسب قول المناوي.

دخل الحرالي مصر فأقام ببلبيس مدة، ثم سكن طرابلس الشام، وأخيراً انتقل إلى حماة فمات بها، وقيل مات بحلب سنة 637 هـ([52]).

في عصر المماليك

غير أن الأندلسيين والمغاربة يعود وجودهم بقوة في عصر المماليك، وهم يتبعون المذهب المالكي، ويكثر جمعُهُم بطرابلس حتى أصبح لهم قُضاة يفصلون في قضاياهم على مذهبهم، مثلهم مثل الشافعية والأحناف والحنابلة، وكان المالكيون يأتون في المرتبة الثالثة بعد الشافعية والأحناف، وهم يتقدمون على الحنابلة.
كما ظهر ـ ولا يزال زاهراً حتى الآن ـ الأثر الأندلسي ـ المغربي في عمارة طرابلس المملوكية، في الهندسة والتزيينات والكتابة بالخط المغربي، والمظاهر الأخرى.
ويمكن القول إن جماعة من الأندلسيين والمغاربة كانوا من جملة المتطوعة الذين أتوا من مصر مع جيش المنصور قلاوون([53]) وأسهموا في فتح طرابلس وتحريرها من الفرنجة سنة 688 هـ/ 1289 م، ثم نزلوها واستوطنوها، وشاركوا في إعادة بناء مدينة المنصور المستحدثة بعد أن هُدمَت المدينة الساحلية القديمة. وتركوا طابعهم واضحاً على عمارتها المدنية والدينية. وكان لهم مشاركتهم في الدفاع عن المدينة، وإثراء القضاء والحياة الثقافية.

المشاركة العسكرية

ينفرد النُوَيْرِيّ السَّكَنْدَري دون غيره من المؤرخين بذكر الرئيس البطرني المغربي قاضي طرابلس، ومشاركته في جهاد الفرنج، حين خرج مع نائب السلطة بها أسندمر الكُرجي لحصار جزيرة أرواد سنة 702 هـ/ 1302 م. وكان الفرنجة قد اتخذوها قاعدة لمواصلة اعتداءاتهم على سواحل الشام، والتعرض للسفن التجارية في البحر، واعتنى صاحب قبرس بها وبعمارتها مع جماعة من قادة الفرنج، وبنوا فيها سوراً تحصنوا به، وأسموها عكا الصغيرة([54]). وتم فتح الجزيرة بعد قتال لم يدُم سوى ساعة واحدة([55]). فمن هو الرئيس البطرني المغربي هذا؟
إن المصادر المعتمدة لم تفدنا عنه شيئاً. بل جاء في “إنباء الغُمٍْ في أبناء العُمْر” لابن حجر العسقلاني، و”الضوء اللامع” للخاوي، ترجمة لواحد يُعرب بالبطرني هو محمد بن إسماعيل تاج الدين ابن العماد المغربي الأصل، الدمشقي، المالكي. كان في خدمة القاضي عَلَم الدين القفصي، وعمل نقيبه. وبعد موته ولي قضاء طرابلس، ثم ناب عن القاضي المالكي. وكان عفيفاً في مباشرته، يستحضر طرفاً من الفقه. مات بالطاعون في شهر صفر سنة 833 هـ([56]). فيُحتمل أن يكون البطرني المجاهد في أرواد واحداً من أجداد محمد بن إسماعيل هذا.
وفي السيرة الشعبية للظاهر بيبرس يرد ذكر أبي بكر البَطَرني الطنجاوي، وهو بحار يقود غليوناً ومعه 475 بحار يأتمرون بأمره، وهو ابن حاكم طنجة… وتزعم السيرة أنه شارك في موقعة بحرية دارت بين الروم (!) والملك الصالح الصالح بن أيوب، بالقرب من ميناء جنوى الإيطالي، فينتصر أبو بكر البَطَرني على الروم، ثم يدخل الميناء بفضل غرابه البحري([57]). وتروي السيرة عنه أخباراً كثيرة؛ ومن بين تلك الأخبار دخوله جزيرة أرواد مع السلطان الظاهر بيبرس! والقبض على ملك الجزيرة المدعو جمجرين ! ([58])
وسواء كان البَطَرني الذي شارك في فتح أرواد مع نائب طرابلس هو نفسه الذي ورد في السيرة الشعبية للظاهر بيبرس، أو غيره، فإن تواتر الروايات يدعم وجود المغاربة بطرابلس. ويقال إن قبر البطرني المغربي لا يزال موجوداً على ساحل البحر في مدينة اللاذقية([59]).
وكان بطرابلس جنود من المغاربة يرابطون على ساحلها([60])، وقد اشتركوا في الدفاع عن المدينة وتصدوا لملك قبرس بطرس دي لوزنيان بن هيو الرابع عندما غزاها بآلاف الفرنج وعشرات السفن الحربية في سنة 769 هـ/ 1367م. وحين داهمها الفرنج، كان عسكرها خارج المدينة شمالي بيروت قد خرج مع الحاجب لاستقبال نائب جديد، ولم يبق بها سوى القليل من التركمان والمغاربة. ولذا تمكن الغزاة من الاستيلاء على طرابلس يوماً وليلة، حتى تكاثر أهل المدينة، ومن أتاهم من التركمان المرابطين عند عرقة([61]) مع قاضيها، ولحق بهم المغاربة حتى زاد جمعُهم على خمسة عشر ألفاً، ودارت معارك طاحنة في الأسواق وبين البساتين، حتى دُحِر الغُزاة، وكان أول من استشهد اثنان من المغاربة، واثنان من التركمان، وواحد من أهل طرابلس([62]).
ويتكرر ذكر المغاربة مجدداً في حوادث سنة 802 هـ/ 1400 م أثناء الفتنة التي عصفت بطرابلس بين أهلها ونائب السلطنة يونس بُلطا، إذ بادر أجد الأمراء ـ ويدعى ناصر الدين محمد بن بهادر المؤمني ـ إلى الاستيلاء على برج من أبراج طرابلس الساحلية، وهو برج الأمير الأتابك سيف الدين أيتمش البجاسي، ومعه جماعة من المغاربة، وركب من هناك البحر إلى مصر، وعاد ومعه نحو عشرة من قادة المغاربة وغيرهم. والتجأ ثانية إلى برج ايْتْمُش. وعندما ثار أهل المدينة على نائب الغيبة، فر منهم إلى ناحية حمص، فعاث الناس فساداً وكسروا أبواب القلعة ودخلوها ونهبوا ما فيها من حواصل النائب، وخرج المغاربة من البرج وشاركوا العوام في النهب، واستمروا على ذلك إلى آخر النهار حتى نودي بالأمان. ولما عاد النائب يونس بُلطا، اقتحم المدينة وقتل من أهلها 1732 إنسان([63])، وكان بين القتلى مفتيها، وقاضيها الحنفي، وقاضيها الحنبلي، وقاضي المالكية ابن شاشي وهو شهاب الدين أحمد بن إبراهيم الأذرعي المالكي([64])، وكان معزولاً عن منصبه قبل قليل.

القضاء

يعتبر محمد البقاعي المالكي أول من تولى قضاء المالكية بطرابلس بصفة شرعية ابتداء من سنة 776 هـ/ 1374 م. ولم يلبث أن توفي في السنة ذاتها([65]).
وقد أحصيت أسماء عشرين قاضياً تعاقبوا على قضاء المالكية بطرابلس منذ سنة 776 هـ/ 1374 م حتى نهاية دولة المماليك 922 هـ/ 1516 م. وهم من أصول أندلسية ومغربية من تلمسان وطنجة وغيرها. وينسبون إلى بني أمية، ولخم، وصنهاجة، والتجاني، وغيره([66]). ووصل الأمر بأحدهم من بني الناسخ، وهو كمال الدين محمد الناسخ الأطرابلسي المالكي أن أصبح هو الحاكم على طرابلس دون منازع في سنة 862 هـ، بالاستناد إلى نص المرسوم الذي أصدره في السنة المذكورة، ونقش على بوابة مدرسة سبط العطار([67])، وهذا نصه:
الحمد لله. بتاريخ المحرم الحرام سنة اثنين وستين وثمانمائة أطل سيدنا ومولانا قاضي القضاة كمال الدين ابن الناسخ حال مباشرية (الصواب: مباشرته) وظهر القضاء المالكي بطرابلس ما كان على النحيرة…
ومن الواضح أن هذه الكتابة يعتريها النقص، ولكننا نفهم من النقص أن مكساً كان يفرض على النحيرة من الأغنام وغيرها، فرسم قاضي القضاة المالكي ابن الناسخ بإبطاله.
وليس لدينا ما يؤكد أن هذا المرسوم قد عمل به عند صدوره، إذ أن مرسوماً آخر بإبطال ما على النحيرة في طرابلس صدر بعد حوالي عشر سنين، في نيابة الأمير إينال الأشقر اليحياوي الظاهري (872 ـ 873 هـ)، ولكن صدور المرسوم عن قاضي القضاة المالكية دون نائب السلطنة، يعطينا انطباعاً بأن القاضي ابن الناسخ كان هو المنفرد في حكم طرابلس.
ومن أشهر المغاربة الذين زاروا طرابلس في عهد المماليك الرحالة ابن بطوطة، محمد بن عبد الله بن محمد اللواتي الطنجي. فقد زارها في رحلته سنة 726 هـ/ 1326 م، وكتب عنها وصفاً رائعاً، إذ وصفها بأنها »إحدى قواعد الشام، وبلدانها الضخام، تخترقها الأنهار، وتحف بها البساتين والأشجار، ويكنفها البحر بمرافقه العميمة، والبر بخيراته المقيمة، ولها الأسواق العجيبة، والمسارح الخصيبة، والبحر على ميلين منها«([68]).
وابن منظور، أبو الفضل محمد بن مكرم الأنصاري الإفريقي، المصري، من ولد رويفع بن ثابت الأنصاري، وهو القاضي، صاحب معجم “لسان العرب” وغيره من المؤلفات الكثيرة. وقد اشتهر باختصار أمهات الكتب كـ”الأغاني”، و”تاريخ دمشق”، و”الذخيرة”، و”المحكم”، و”الصحاح”، و”الجمهرة”، و”النهاية”، و”مفردات” ابن البيطار، وغيره، وقيل إن مختصراته بلغت 500 مجلد.
ولد سنة 630 هـ، وتولى قضاء طرابلس الشام للشافعية سنة 711 هـ ([69])، وهي سنة وفاته؛ كما تولى نظر جيشها مدة. ويخطئ من يقول إنه ولي نظر طرابلس الغرب، ويظهر أن نسبة الأنصاري الرويفعي الإفريقي تجعل بعضهم يظنون ذلك، والمصادر الرئيسة لترجمته تذكر طرابلس دون إضافة إلى الشام أو إلى الغرب. ولكن من واقع دراسة عصر المماليك يمكن معرفة المدينة المقصودة، إذ أن وظيفة الناظر من الوظائف المعروفة في دولة المماليك. ولم تكن طرابلس الغرب تابعة لدولة المماليك. والمعروف أن المذهب السائد فيها هو المذهب المالكي، ولذا يمكن القطع بأن المقصود هو طرابلس الشام، ومؤرخو عصر المماليك المعاصرون كانوا يذكرون طرابلس دون إضافتها إلى الشام لاستغنائها عن التعريف وشهرتها عاصمة لإحدى نيابات السلطة. وهي كثيراً ما ترد في تواريخهم هكذا. أما الغربية (المغربية)، فكانت قليلاً ما يأتي ذكرها، وإذا ذكرت أضافوها إلى الغرب لتمييزها عن الشامية.
ويؤكد ما ذهبنا إليه من أن المقصود هو طرابلس الشام، قول المؤرخ الحافظ الذهبي: »كتبت عنه«([70]). والمعروف أن الذهبي نزل طرابلس الشام، وكتب فيها عن علمائها، ولم يعرف عنه أنه رحل إلى طرابلس الغرب.
ومن الأندلس، نزل طرابلس الشام وسكنها مدة شهاب الدين أحمد بن عبد الله بن عبد الله بن مهاجر الأندلسي، الوادي آشي، من مدينة وادي آش من كورة البيرة، بينها وبين غرناطة أربعون ميلاً([71]). ثم رحل إلى حلب، وتحول إلى الحنفية، واشتمل عليه ابن العديم قاضيها، واستنابه في عدة مدارس، وفي الأحكام، وكان قيماً بالنحو والعروض، رائق النظم، خمَّس “لامية العجم” تخميساً جيداً. ومدح ابن الزملكاني لما ولي قضاء حلب بقصيدة على وزن قصيدة ابن النبيه التي أولها:

باكر صبوحك أهنى العيش باكره
فقد ترنم فوق الأيـك طائـره

ومطلع قصيدته هو:

يمن ترنـم فوق الأيك طائـره
وطـائر عمت الدُّنْيا بشَائره

وله شعر كثير. وكانت وفاته سنة 739 هـ عن نحو خمسين سنة([72]).

ومن المغرب شهاب الدين أحمد بن البدر بن محمد بن أويس المغربي، الشافعي، نزل طرابلس فأقام بها مدة طويلة إلى أن توفي. وكان عالماً بالقراءات والفقه والنحو والحديث والفرائض. قرأ بالروايات على أبي زيد عبد الرحمن بن سليمان التونسي نزيل طرابلس الشام في سنة 782 هـ. ولبس خرقة التصوف بحصن الأكراد سنة 784 هـ. وقرأ على محمد بن محمد بن سلامة الأنصاري، وبهادر القرمي مسند طرابلس، ومحمد بن هبة الله، وأحمد بن علي بن محمد الأرموي، ومحمد بن المظفر الحسيني، وعلي بن اليونانية البعلبكي.
وجلس للتدريس والإفتاء، فأخذ عنه جماعة من شيوخ طرابلس، منهم: ابن الوجيه، وجود القرآن عليه: علي بن أبي بكر بن أحمد بن شاور العلاء البرلسي البلطيمي الضرير (ت 874 هـ)، وقرأ عليه الحديث: محمد بن عبد الله بن خليل البلاطنسي الشافعي (ت 863 هـ)، وقرأ عليه الفرائض والوصايا: البرهان إبراهيم الشوبيني شيخ طرابلس وعالمها(ت859 هـ)، وأخذ عنه القراءات السبع والد القاضي الصلاح الطرابلسي الحنفي. مات في ذي القعدة سنة 830 هـ.
وأبو الفضل محمد بن محمد بن أبي القاسم المشدالي الزووي، البجائي، المغربي، العالم العلامة الفيلسوف المتصوف الطبيب المرابط الرحال المنطقي المفسر المحدث الفقيه المهندس الزاهد المالكي. ولد ببجاية سنة 821 أو 822 هـ. وبدأ بحفظ القرآن في الخامسة، وأتمه في سنتين ونصف، وقرأ عشرات الكتب في علوم كثيرة، ورحل في أول سنة 840 هـ. إلى تلمسان فأخذ العلوم النقلية والعقلية، ومنها الجبر والمقابلة والهيئة وجر الأثقال والتقاويم والميقات بأنواعه من فنون الإسطرلابات والصفائح والموسيقى والأرتماطيقي والطلسمات، علم المرايا والمناظر، وعلم الأوفاق، وعلوم القياس والتفسير، والحديث، والفقه، والأصول، والأدب، والمنطق، والجدل، والفلسفيات، والطب، والهندسة، والحساب، والفرائض، ثم عاد إلى بجاية في سنة 844 هـ. وقد برع في كل العلوم، وتصدر للإقراء ببجاية، ثم دخل عنابة، وقسنطينة، ثم دخل تونس في أواسط 845 هـ. ورحل في أواخرها إلى مصر، فساقت الريح مركبه إلى قبرس، ومنها انتقل إلى بيروت ودمشق، ثم نزل طرابلس، وحماة، وقطن بيت المقدس، ثم حج، وعاد إلى القاهرة.
درس للناس في عدة فنون، فبهر العقول وأدهش الألباب. قال السخاوي: حضرت دروسه في فقه المالكية بجامع الأزهر في ذي القعدة سنة 852 هـ. فظهر لي أنني ما رأيت مثله، وأن من لم يحضر درسه لم يحضر العلم ولا سمع كلام العرب ولا رأى الناس، بل ولا خرج إلى الوجود. وكان سماع درس واحد من تقريره أكثر نفعاً من سماع مائة غيره… ([73]).
وقال ابن أبي عذيبة: شهد له الأئمة ببلدنا القدس وبدمشق ومصر وطرابلس الشام أنه أوحد أهل الأرض، وأنه عديم النظير في جنس بني آدم… وطول العلماء في وصفه وذكائه وسعة علمه وإحاطته بالعلوم، وما يزال يطوف البلاد براً وبحراً حتى مات غريباً فريداً في عنتاب أواخر سنة 864 هـ([74]).

الآثار الأندلسية ـ المغربية

ظهرت تأثيرات المهندسين والمعماريين الأندلسيين والمغاربة واضحة جداً في كثير من عمارة طرابلس، مثل مئذنة الجامع المنصوري([75]) الكبير شبه المربعة الأضلاع، ومئذنة مسجد البرطاسي([76])، ومئذنة جامع طينال([77]) ذات السلمين اللولبيين فوق بعضهما والتي لا مثيل لها إلا في قرطبة، وفي القاعة العلوية من قصر الأمير عز الدين أيبك الموصلي([78]) نائب السلطنة بطرابلس، وهي تشبه بالعقد الذي يتوسطها أقواس قاعات قصر الحمراء في غرناطة، في ألأفاريز الناتئة، والزخارف المتناغمة، على الرخام، والنافذة الشرقية المزدوجة التي تزينها الزخارف فوق أعمدتها وتيجانها، وفي النافذة الصغيرة في أعلى الواجهة الشرقية للمدرسة الطواشية([79])، في وسط سوق الصاغة، حيث يتدلى من وسطها عمود بشكل حبل مجدول أندلسي الطراز، والشعاعات الرائعة في أعلى حنية بوابة المدرسة وهي تخرج من تجويفات هندسية بديعة تشبه المحارة أو الصدفة، وفي العمود الرخامي التي نقشت عليه أشكال حبال مجدولة، وتلتف حول نفسها بأبعاد متساوية داخل حرم مسجد الحجيجية([80]). وفي محراب مقام الشيخ فضل الله المغربي([81])، حيث تبدو التأثيرات الأندلسية ـ المغربية في تجويفة المحراب العليا التي زينها المهندس بتجويفات طولية في الجبس (الجص) على شكل شعاعات متوازية، وتجويفة المحراب نصف كروية شبيهة بمحارة البحر، وهي أشبه بحنية بوابة الطوشية. وليس جامع السيد عبد الواحد المكناسي([82]) إلا واحداً من المعالم المغربية البناء بمئذنته الصغيرة، السداسية الأضلاع، ومحرابه البسيط، وقبته المفصصة، ولوحته الرخامية ذات الخط المغربي المميز، وهي تؤرخ لبناء الجامع. وقد وقف السيد عبد الواحد ـ وهو من مدينة مكناس المغربية ـ رواقاً للمغاربة ينزلون في حجراته العلوية، ويستضيف الرواق الحجاج المغاربة في ذهابهم وإيابهم، وجعل للجامع والرواق أوقافاً كثيرة للإنفاق من ريعها على مصالح الجامع ونزلائه. ولا يزال الرواق قائماً حتى الآن وجميع نزلائه من أصول مغربية. وعلى باب الجامع يقوم ضريح عبد السلام المشيشي، وهو من سلالة السيد عبد الواحد المكناسي، ومن أتباع الطريقة المشيشية التي انتشرت في المغرب الأقصى.
ويظهر التأثير الأندلسي واضحاً على الواجهة الغربية لمئذنة مسجد البرطاسي، حتى يخيل للناظر إلى هذه الواجهة لأول وهلة أنه يرى إحدى مآذن الأندلس أو المغرب العربي. ويشتد الإحساس بأن المهندس أندلسي الأصل، هاجر إلى طرابلس وأسهم في بناء معالمها وسجل طابعه الهندسي المميز في زخرفة العقدين التوأمين المنكسرين عند رأسهما، وتتناوب فيهما الحجارة البيضاء والسوداء، ويتركزان على ثلاثة مناكب من الحجارة البيضاء، وتنفتح تحتهما نافذتان مستطيلتان، يفصل بينهما عمود داكن اللون، والنافذتان مع العقدين ضمن إطار مجوف مستطيل الشكل غائر في واجهة المئذنة بحيث يبدو سطح العقدين بمستوى سطح واجهة المئذنة. وفوق هاتين النافذين الأخيرتين مباشرة مقرنصات متدرجة تشكل أسافين لقاعدة برج المئذنة المشرف إلى الخارج بحجم يزيد عن حجم ساق المئذنة، وهي الشرفة التي يقف عليها المؤذن([83]).
وقد لفت نظر المؤرخ الرحالة ابن فضل الله العُمَري في النصف الأول من القرن 8 هـ/ 14 م أن جميع أبنية طرابلس بالحجر والكلس، مبيضة ظاهراً وباطناً([84]). وظاهرة تبييض المباني نراها في مدن المغرب، وليست الدار البيضاء إلا نموذجاً من الطراز المغربي بتسميتها وطابعها، وليست طرابلس الشام إلا انعكاساً لها ببياض مبانيها.
وحين بنى المماليك الأبراج الحربية الستة على ساحل طرابلس، اختص المغاربة بالمرابطة في واحد منها على الأقل. ولذلك عُرف بـ”برج المغاربة”([85])، ويُرجح أنه أحد اثنين: إما برج الأمير أيْتَمُش البجاسي([86])، وإما برج الأمير مَنْكلي بُغا الأحمدي([87]) المعروف أيضاً ببرج القناطر، أو الفاخورة، والأرجح لديّ هو البرج الثاني، وكان قريباً من برج الأمير برسباي الناصري المعروف ببرج السباع، وقد هُدم في النصف الأول من القرن العشرين لإنشاء محطة سكة القطار الحديدي مكانه([88]). ولدينا صورة نادرة عنه قبل هدمه. ويتردد ذكره كثيراً في سجلات المحكمة الشرعية بطرابلس العائدة للعصر العثماني. ففي سنة 1079 هـ كان إمام مسجد المغاربة داخل البرج الشيخ مصطفى بن محمد جلبي([89])، وفي سنة 1165 هـ تولى إمامته عمر أفندي قايمقام نقيب السادة الأشراف الابن الصُّلْبي لحاكم طرابلس الشرعي، لانحلال الوظيفة عن محمد بن مصطفى مقابله جي([90])، وفي سنة 1194 هـ تقرر في إمامته عبد القادر بن حسين مفتي زاده لوفاة شقيقه عبد الرحمن، ثم فرغ عبد القادر للشيخ حامد بن الشيخ حسين أبي النصر في الخامس في المحرم([91]).
وفي وثيقة عثمانية لسنة 974 هـ/ 1566 م، جاء أن عدد الجُند المرابطين في برج المغاربة كانوا سبعة (7) فقط يعرفون بـ”مستحفظان”([92]). وفي وثيقة أخرى لسنة 1144 هـ ارتفع عدد المرابطين إلى خمسة وعشرين، بينهم بلوكباشي، وأوضه باشي، وطوبجي([93]). وعاد العدد فانخفض إلى عشرة أنفار في سنة 1208 هـ([94]).
وكان المغاربة يتوزعون، منذ عصر المماليك، في أكثر من محلة من محلات طرابلس. فقد ورد في أول وثيقة عثمانية وصلتنا بعد سقوط دولة المماليك بنحو 3 سنين فقط، أن الأسر المغربية كانت تسكن في سبع محلات من أصل 26 محلة، هي: محلة جامع كبير، ومحلة زقاق الأكوز، ومحلة مسجد القرمشي، ومحلة خان عديمي، ومحلة مسجد الخشب، ومحلة الطواحين، ومحلة ساحة الحمصي، وكان في المحلة الأخيرة لوحدها ثلاث أسر مغربية([95]).
وكانت وظيفة المشيخة على طائفة السعاة، المعبر عنها بالمقدمية، توجه على المغاربة خصوصاً، لما هو معروف عنهم من سرعة الجري، وتحمل المشاق في السفر لمسافات طويلة. (والمعروف الآن أن المغاربة هم من أوائل الفائزين في مباريات السباق الدولية للمسافات الطويلة). ولهذا كانت وظيفة الساعي لتوصيل البريد والمراسلات من اختصاصهم، وكانت هي ووظيفة التولية على وقف المغاربة توجه على واحد من مشايخهم من ديوان السلطان مباشرة، لدينا حول ذلك وثيقة مؤرخة في أواخر سنة 1088 هـ. تتضمن ما نصه:
بالمجلس المشار إليه، بعد أن وجِّهت وظيفة التولية على وقف زاوية المغاربة الكاينة باطن طرابلس، ووظيفة المشيخة على طايفة السعاة المعبر عنها بالمقدَّمية، من طرف السدة العلية الخاقانية، على الحاج إبراهيم بن فتح الله، بموجب ما بيده من البراءتين الشريفتين المودع علمهما بالسجل المحفوظ، وقرره بهما الحاكم الشرعي المشار إليه، وأذِن له بمباشرتهما وتناول معلومهما أسوة من تقدَّمه على الرسم المعتاد، حضر الآن الحاج قاسم ابن الحاج ابن سعيد المغربي تصادقاً شرعياً، محرراً، معتبراً، مرعياً، على أن تشارك معه في تعاطي خدمة الوظيفتين المزبورتين. ومهما تحصل من ذلك من عُلُوفة التولية ورسوم المشيخة، يكون ذلك بينهما نصفين، مصادقة صحيحة شرعية جرت بينهما بالطوع والرضا حسبما تصادقا على ما فيه. ووقع الإشهاد عليه في اليوم العاشر من شهر ذي القعدة الحرام في شهور سنة 1088([96]).
وقد حدث بعد مدة أن تعدى أحد سكان طرابلس من غير المغاربى على وظيفة التولية على وقف المغاربة، ويدعى عبدي أغا بن أبدال، وكان يترجم المراسلات التركية بديوان المدينة. وبحكم اتصاله بالحكام، انتزع الوظيفة لنفسه دون وجه حق، وبقيت بيده حتى قُتل بيد والي طرابلس إبراهيم باشا بن إسماعيل باشا العظم في سنة 1143 هـ/ 1730 م بعد أن ثار الأهالي على الوالي وأعوانه لظلمهم، وبموت عبدي بن أبدال عادت الوظيفة إلى أصحابها المغاربة، كما أفادتنا وثيقة مؤرخة في أوائل شهر ربيع الثاني سنة 1144 هـ، ونصها الآتي:

قضية تقرير وظيفة

بمجلس الشرع الشريف المشار إليه، حضر فخر الفُضلا السيد إبراهيم أفندي بن المرحوم أحمد آغا، وقرر أن وظيفة التولية على وقف مسجد المغاربة، الكاين باطن طرابلس، المنسوب إلى المرحوم السيد عبد الواحد المغربي ـ نوَّر الله مرقده الشريف ـ كانت مقررة عليه سابقاً مع المشيخة على طائفة المغاربة السالكين في ربع المسجد، بموجب حجة شرعية وبراءة عالية شريفة، وأن عبدي أغا الترجمان بديوان طرابلس، طلب منه فراغها. فبانتسابه للحكام وتقدمه عندهم وقوة جرأته، لم يمكنه إلا الفراغ له عنها، ولم يقم بخدمة الوقف وتعطل مصالح المسجد ووهن بناء مسقفاته.
وأنه في السنة السابقة لما قتل، أخذه محلولاً عنه بموجب حجة شرعية. والآن فرغ عنها بالطوع والرضا، لكل من فخر الفضلا، محمد أفندي بن مفخر الفضلا عبد الحق([97]) أفندي، ولفخر الطلبة الشيخ مصطفى بن الحاج عبد اللطيف مكناسي([98]) زاده، فراغاً شرعياً. فالتمسا من الحاكم الشرعي المشار إليه أن يقررهما في الوظيفة المرموقة، وفي المشيخة. فقررهما بوجه الاشتراك مناصفة بينهما، وأذن لهما بمباشرة الوقف، من القيام أولاً بتعميره وبفرشه وبتنويره، وما فضل من غلته يقتصا منه معلوم الوظيفتين، أسوة من تقدمهما، ويدفعا مواجب أرباب الجهات، حسب المعتاد بقدر الفائض، سالكين بذلك تقوى الله تعالى في السر والإعلان، تقريراً وإذناً شرعيين، مقبولين منهما فبولاً شرعياً. التمسا بأن يسطر لهما بذلك صك شرعي. فسطر بالطلب، في أوائل شهر ربيع الثاني من شهور سنة أربع وأربعين ومائة وألف([99]).

شهود:
مولانا عبد الحق فخر الفضلاء عبد الرحمن مولانا كاتب أصله

أفندي زيد مجده أفندي مغربي زاده الشيخ محمد مقابله جي زاده

فخر المحررين محمد أفندي ا لسيد مصطفى

عربي كاتبي بن إسماعيل باشه

([1]) انظر: عبد اللام تدمري، مسند معاوية الأطرابلسي، دار الإيمان، طرابلس، ودار ابن حزم ـ بيروت، 1997.
([2]) انظر كتابنا: من حديث خيثمة الأطرابلسي، دار الكتاب العربي، بيروت، 1980.
([3]) ابن الفرضي، تاريخ علماء الأندلس، ج 1، صص. 356 ـ 357؛ الضبي، بغية الملتمس، ص. 89؛ عمر بعد السلام تدمري، موسوعة علماء المسلمين في تاريخ لبنان الإسلامي، طبعة المركز الإسلامي للإعلام والإنماء، بيروت، 1984، ق 1، ج 4ـ ص, 241، رقم 1495، وفيه مصادر أخرى.
([4]) الحمدي، جذوة الاقتباس، صص. 234 ـ 235؛ ابن بشكوال، الصلة، ج 1، ص. 207؛ تاريخ دمشق، ج 21، صص. 312 ـ 313، رقم 2563؛ الموسوعة، ق 1، ج 2، صص. 290 ـ 291، رقم 631.
([5]) تاريخ علماء الأندلس، ج 1، ص. 278؛ تاريخ دمشق، 42، ص. 344 ـ 346؛ الموسوعة، ق 1، ج 3، صص. 142 ـ 143، رقم 819.
([6]) تاريخ علماء الأندلس، ج 1، ص. 54؛ الموسوعة، ق 1، ج 1، صص. 362 ـ 363، رقم 176 وفيه مصادر أخرى.
([7]) تاريخ علماء الأندلس، ج 1، ص. 385؛ الحميدي، جذوة الاقتباس، ص. 40؛ بغية الملتمس، ص. 49؛ الموسوعة، ق 1، ج 4، صص. 105 ـ 106، رقم 1312.
([8]) تاريخ علماء الأندلس، ص. 89؛ ابن السمعاني، الأنساب، ص. 444 أ؛ المقري، نفح الطيب، ج 2، ص. 342 و352؛ الموسوعة، ق 1، ج 4، صص. 211 ـ 213، رقم 1447.
([9]) ابن الأبار، التكملة لكتاب الصلة، طبعة الجزائر، 1919، ص. 163؛ نفح الطيب، ج 3، ص. 360؛ الموسوعة، ق 1، ج 1، صص. 233 ـ 234، رقم 32 وفيه مصادر أخرى.
([10]) تاريخ دمشق، ج 54، صص. 5 ـ 7؛ سبط ابن الجوزي، مرآت الزمان (مخطوط)، ج 11، ق 2، ص. 211؛ الأنساب، ص. 105 ب؛ الصفدي، الوافي بالوفيات، ج 6، ص. 37؛ الموسوعة، ق 1، ج 3، صص. 379 ـ 381، رقم 1151.
([11]) انظر عن ابن أبي كامل في: تاريخ بغداد، ج 1، ص. 411؛ والخطيب البغدادي، موضح أوهام الجمع والتفريق، ج 2، ص. 17؛ والكراجكي، التفصيل، ص. 7 و13 (طهران 1370)؛ وتاريخ دمشق، ص. 13، ص. 97؛ وابن القيسراني، الأنساب المتفقة، ص. 11؛ ومعجم البلدان، ج 2، ص. 190؛ وابن القرنسي، ذيل تاريخ دمشق، ص. 106؛ وابن نقطة، تكملة الإكمال، ج 3، ص. 559، رقم 3710؛ وابن الخطاب، المشيخة، ص. 252، والجزء الباقي من الفوائد المخرجة للسلمي (مخطوط بالظاهرية)، مجموع 80، وراقة 26 ب، 27 أ؛ نفح الطيب، ج 3، ص. 360؛ ابن الأبار، التكملة، ص. 599 (مدريد 1889)؛ ديوان عبد المحسن الصوري، ج 1، صص. 396 ـ 397؛ الموسوعة، ق 1، ج 2، ص. 146 ـ 150، رقم 486.
([12]) ابن بشكوال، الصلة، ج 2، ص. 480؛ الموسوعة، ق 1، ج 4، ص. 221، رقم 1464.
([13]) الصلة، ج 1، صص. 154 ـ 157؛ بغية الملتمس، ص. 270؛ فهرسة الإشبيلي، صص. 44 ـ 45؛ القاضي عياض، الغنية، ص. 106 و171 و187 و228 و280؛ مخلوف، شجرة النور الزكية، ص. 120؛ الموسوعة، ق 1، ج 2، صص. 67 ـ 74، رقم 385.
([14]) عمر عبد السلام تدمري، لبنان من السيادة الفاطمية حتى السقوط بيد الصليبيين، القسم الحضاري، دار الإيمان، طرابلس، 1994، صص. 238 ـ 239.
([15]) د. سيد عبد العزيز سالم، طرابلس الشام في التاريخ الإسلامي، ص. 387.
([16]) انظر عنه في كتابنا: لبنان من السيادة الفاطمية، القسم السياسي، ص. 165 وما بعدها.
([17]) انظر عنه: المرجع السابق، ص. 189 وما بعدها.
([18]) ابن الفرات، تاريخ الدول والملوك، مخطوطة فيينا، رقم 814، ورقة 38 أ، ب.
([19]) انظر عن سلطان بن منقذ في كتابنا: لبنان من السيادة الفاطمية… القسم الحضاري، صص. 245 ـ 246، وقد حشدت فيه مصادر كثبيرة لترجمته.
([20]) الذهبي، سير أعلام النبلاء، ج 19، صص. 480 ـ 481.
([21]) ابن منقذ، الاعتبار، صص. 208 ـ 209.
([22]) العماد الأصفهاني، خريدة القصر، قسم شعراء الشام، ج 1، ص. 573.
([23]) الخريدة، ج 1، ص. 76.
([24]) انظر عن ابن روح في : لبنان من السادة الفاطمية، القسم الحضاري، صص. 236 ـ 238، وفيه مصادر كثيرة لترجمته.
([25]) الذهبي، تاريخ الإسلام، تحقيق عمر عبد السلام تدمري، المجلد 36 (حوادث 501 ـ 520 هـ)، طبعة دار الكتاب العربي، بيروت، 1994، ص. 449.
([26]) ذيل تاريخ دمشق، ص. 30.
([27]) لبنان من السيادة الفاطمية، القسم الحضاري، صص. 60 ـ 61.
([28]) المرجع نفسه، ص. 61.
([29]) المرجع نفسه، ص. 63.
([30]) المرجع نفسه، صص. 61 ـ 62.
([31]) المرجع نفسه، ص. 63.
([32]) Documents arméniens, vol. I, p. 18.
([33]) المصدر نفسه.
([34]) المرجع نفسه، ص. 86؛ تاريخ دمشق، مخطوطة التيمورية، 1041، 43/37.
([35]) ذيل تاريخ دمشق، ص. 86، تاريخ دمشق، مخطوطة التيمورية، 1041، 43/ 37.
([36]) ذيل تاريخ دمشق، ص. 86، تاريخ دمشق، مخطوطة التيمورية، 1041، 43/ 37
([37]) انظر سلسلة نسب بني عمار في كتابنا: لبنان من السيادة الفاطمية، القسم السياسي، صص. 150 ـ 151.
([38]) تاريخ الأنطاكي، تحقيق عمر عبد السلام تدمري، طبعة جروس برس، طرابلس، 1989، ص. 374، وفيه مصادر أخرى.
([39]) راجع سلسلة النسب.
([40]) الذريعة إلى تصانيف الشيعة، ج 3، ص. 105.
([41]) انظر سلسلة النسب.
([42]) انظر سلسلة النسب؛ وابن حجر، لسان الميزان، ج 2، ص. 267.
([43]) البغدادي، الفقيه والمتفقه، ج 1، ص. 39.
([44]) ابن العديم، الإنصاف والتحري، مخطوطة دار الكتب المصرية، 1085؛ تاريخ تيمور، ورقة 50.
([45]) راجع كتابنا: لبنان من السيادة الفاطمية، القسم الساسي، ص. 225 وما بعدها.
([46]) المرجع السابق، ص. 221 وما بعدها.
([47]) المقريزي، اتعاظ الحنفا بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفا، ج 3، ص. 78.
([48]) ناصر خسرو، سفر نامه، ص. 48.
([49]) اتعاظ الحنفا، ج 3، ص. 78 ـ 80.
([50]) أبو شامة، كتاب الروضتين في أخبار الدولتين، ج 1، ق 1، ص. 139.
([51]) عمر عبد السلام تدمري، لبنان من السقوط بيد الصليبيين حتى التحرير، دار الإيمان، طرابلس، 1997، ص. 62.
([52]) النبهاني، جامع كرامات الأولياء، ج 2، ص. 173؛ الموسوعة، ق 2ن ج 3، ص. 17، رقم 692.
([53]) لبنان من السقوط بيد الصليبيين، ص. 368.
([54]) العيني، عقد الجمان، مخطوط، ج 21، ق 2، ص. 264.
([55]) المقريزي، السلوك، ج 1، ج 3، ص. 928.
([56]) ابن حجر، إنباء الغمر، ج 3، ص. 449؛ السخاوي، الضوء اللامع، ج 7، ص. 44.
([57]) سيرة الملك الظاهر بيبرس، صص. 126 ـ 129.
([58]) السيرة، ج 3، ص. 344.
([59]) إحسان جعفر، “أرواد درة البحر”، مجلة الفيصل، العدد 91، سنة 1984، ص. 24.
([60]) عمر عبد السلام تدمري، تاريخ طرابلس السياسي والحضاري عبر العصور (دولة المماليك)، طبعة المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت، 1981، ص. 149.
([61]) السلامي، مختصر التورايخ، مخطوط، ورقة 415.
([62]) النويري السكندري، الإلمام بالإعلام فيما جرت به الأحكام والأمور المقضية في واقعة الإسكندرية، مخطوط بدا الكتب المصرية، رقم 4193 تاريخ، ورقة 68.
([63]) تاريخ ابن قاضي شهبة (المصور بدار الكتب المصرية)، ج 4، ص. 155؛ السلوك، ج 3، ق 3، ص. 996.
([64]) انظر قائمة قضاة المالكية بطرابلس في: عمر عبد السلام تدمري، تاريخ طرابلس، عصر دولة المماليك، ص. 67.
([65]) تاريخ طرابلس السياسي والحضاري، ص. 67؛ الدرر الكامنة، ج 5، ص. 86.
([66]) راجع قائمة قضاة المالكية في تاريخ طرابلس، صص. 67 ـ 69.
([67]) انظر عن مدرسة سبط العطار في: عمر عبد السلام تدمري، تاريخ وآثار مساجد ومدارس طرابلس في عصر الممايك، طبعة دار البلاد، طرابلس، 1974، ص. 310.
([68]) العوامري وزميله، مهذب رحلة ابن بطوطة، صص. 52 ـ 53.
([69]) تاريخ طرابلس، صص. 465 ـ 466. وفيه مصادر كثيرة.
([70]) الذهبي، ذيل تاريخ الإسلام، ص. 125؛ موسوعة علماء السلمين، ق 2، ج 4، صص. 208 ـ 210، رقم 1220.
([71]) موسوعة علماء المسلمين، ق 2، ج 1، صص. 323 ـ 324، رقم 166، وفيه مصادر أخرى.
([72]) ذيل مرآة الزمان (المخطوط)، 2، ورقة 259 ب.
([73]) الموسوعة، ق 2، ج 1، صص. 284 ـ 285، رقم 109، وفيه مصادر ترجمته.
([74]) الموسوعة (المستدرك على القسم الثاني)، صص. 261 ـ 264، رقم 226؛ الضوء اللامع، ج 9، صص. 180 ـ 188، رقم 466.
([75]) عمر عبد السلام تدمري، آثار كرابلس الإسلامية، طبعة دار الإيمان، طرابلس، 1994، ص. 19 وما بعدها.
([76])
([77]) بناء الأمير سيف الدين طينال الحاجب الأشرقي سنة 736 هـ. (انظر عنه: عمر عبد السلام تدمري، تاريخ وآثار، مرجع مذكور، صص, 162 ـ 189).
([78]) تولى نيابة السلطنة بطرابلس من سنة 694 إلى 698 هـ، وتوفي ودفن بها بين قصره وحمامه، في محلة باب الحديد.
([79]) بناها سيف الدين الطواشي في عصر المماليك، وسط سوق الصناعة. (انظر: تاريخ وآثار، مرجع مذكور، ص. 287 وما بعدها).
([80]) يقع مسجد الحجيجية في وسط سوق النحاسين. (انظر عنه: تاريخ وآثار، مرجع مذكور، ص. 314 وما بعدها).
([81]) تاريخ طرابلس (عصر المماليك)، صص. 371 ـ 372، رقم 107؛ النابلسي، التحفة النابلسية في الرحلة الطرابلسية، صص. 93 ـ 94.
([82]) بنى جامع السيد عبد الواحد سنة 705 هـ/ 1305 م. (انظر عنه: تاريخ وآثار، مرجع مذكور، ص. 155 وما بعدها).
([83]) تاريخ وآثار، مرجع مذكور، صص. 212 ـ 213.
([84]) ابن فصل الله العمري، مسالك الأبصار في ممالك الأمصار، مصور بدار الكتب المصرية، رقم 2568؛ تاريخ، ج 2، ق 3، صص. 448 ـ 450.
([85]) J. Sauvager, « Notes sur les défenses de la marine de Tripoli », Bulletin du Musée de Beyrouth, N° II, Paris, 1938.
([86]) هو الأمير الكبير أتابك العساكر بالديار المصرية، توفي سنة 802 هـ/ 1400 م، وبرجه لا يزال قائماً حيث أقيم مبنى سكني فوقه، وكان يعرف قبل سنوات ببرج عز الدين.
([87]) تولى منكلي بغا الأحمدي نيابة السلطنة بطرابلس 4 مرات بين سنة 775 و782 هـ، حيث توفي. وذكر برجه بطرابلس غرس الدين الظاهري في: نيل الأمل في ذيل الدول، مخطوطة أكسفورد، ج 1، ورقة 249.
([88]) الشيخ محمد كامل الباب، طرابلس عبر التاريخ، بتحقيقنا مع الحاج فضل المقدم، طبعة جروس برس، طرابلس.
([89]) سجل المحكمة الشرعية بطرابلس، رقم 2، سنة 1079 هـ، ص. 104.
([90]) سجل المحكمة الشرعية بطرابلس، لسنة 1165 هـ، ص. 278.
([91]) سجل المحكمة الشرعية بطرابلس، رقم 27، ص. 265.
([92]) العسكر في بلاد الشام لنوفان حمود، صص. 30 ـ31، دفتر مالية مدورة لرئاسة الوزارة التركية لسنة 974 هـ/ 1566 م، صص. 77 ـ 83.
([93]) سجل المحكمة، ج 6، ص. 100.
([94]) سجل المحكمة، ج 34، ص. 152.
([95]) دفتر مالية لواء طرابلس الشام، رقم 68، لسنة 925 هـ/ 1519 م، محفوظ بالأرشيف العثماني برئاسة الوزراء، استنبول.
([96]) سجل المحكمة، ج 3، ص. 95.
([97]) هو عبد الحق المغربي الطرابلسي. ذكر المرادي في سلك الدرر، ج 4، ص. 250؛ وانظر: عمر عبد السلام تدمري، موسوعة علماء المسلمين، ق 3، ج 2، رقم 532 ، ص. 354.
([98]) تصحف في الأصل إلى “مكانسي”.
([99]) سجل المحكمة، سنة 1144 هـ.