الحرب ضد الإرهاب.. مركز يفضح بجنيف انتهاكات وازدواجية النظام الجزائري

يتصاعد القلق في الأوساط الحقوقية على الصعيد الدولي، من سياسة القمع التي تنهجها الجزائر وتطاولها على الحقوق، وما يشكله ذلك من خطر على الاستقرار بالمنطقة.

وفي هذا الصدد، ذكر مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان، الجزائر بالإسم، في بيانه أمام مجلس حقوق الإنسان في جنيف، ضمن الحوار التفاعلي مع المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية في سياق مكافحة الإرهاب.

وحث المركز، المقرر الخاص على تركيز عمله على منطقة شمال إفريقيا حيث “تماثل الانتهاكات الموجودة في سياق الحرب ضد الإرهاب تلك الموجودة في الشرق الأوسط”.

وأعلن المركز الذي يعد منظمة غير حكومية، أن “هناك حكومات في شمال إفريقيا، كثفت جهودها لتجريم وإسكات صوت المجتمع المدني من خلال استخدام تدابير مكافحة الإرهاب لردع الجهات المنتقدة لها”.

أكثر من ذلك، سطر على أن “أجهزة أمنية ومحاكم أصبحت مجرد هياكل حكومية”، ومهمتها الأساسية هي تهديد ومهاجمة وإخفاء وسجن الفنانين والناشطين والصحافيين والنقابيين وكل من يتحدى سياسات الفساد”، مشددا على أنه في “الجزائر، يتم تجاوز هذه الممارسات بصمت. ولهذا السبب أصبحت الحرب ضد الإرهاب كلمة ذات معنى مزدوج تعني القمع الوحشي وتدمير المجتمع المدني المستقل”.

اقرأ أيضا

شوكة في حلق العسكر.. دائرة النساء المترشحات لرئاسيات الجزائر تتسع

التي تعد من الأصوات المزعجة لنظام العسكر، حيث سبق أن انتفضت ضمن رسالة وجهتها إلى تبون، ضد صعوبات وعراقيل تواجه رواد الأعمال بالجزائر،

هل يمكن بناء الجزائر “الجديدة” بأدوات الجنرال توفيق “القديمة”؟!

بقلم: هيثم شلبي مباشرة بعد إنهاء الحراك الشعبي الجزائري، الذي خرج فيه ملايين الجزائريين إلى …

مقتل 6 أشخاص تفحما في حادث سير مروع بالجزائر

لقي ستة أشخاص حتفهم، تفحما، في حادث سير وقع، اليوم الاثنين شمال الجزائر، وذلك وفق الوقاية المدنية الجزائرية.