تبون وولدالغزواني

اللعنة تلاحق الكابرانات في محاولاتهم معاكسة المغرب

تلاحق اللعنة النظام العسكري الحاكم في الجارة الشرقية، كلما حاول معاكسة مصالح المملكة المغربية الشريفة، أخرها تعرض موكب الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، مساء أمس الخميس، لحادث سير لدى عودته من المعبر الحدودي المؤدي إلى مدينة تندوف الجزائرية ما أدى إلى وفاة أحد حراس الرئيس.

وفي هذا الحادث، أصيب حارس شخصي آخر للرئيس بجروح، نقل على إثرها إلى المستشفى في مدينة تندوف.

وكان النظام العسكري الجزائري قد استقبل الرئيس الموريتاني من أجل “افتتاح معبر حدودي بين البلدين، وإطلاق أشغال طريق تندوف الجزائر الزويرات، ووضع الحجر الأساس لمنطقة للتبادل الحر”، كما روجت لذلك الأبواق المأجورة لجنرالات قصر المرادية.

ويراهن النظام العسكري، المريض بعدائه للمغرب، من خلال فتح هذا المعبر، على تكثيف التعاون الاقتصادي وتسهيل تنقل الأشخاص بينه وموريتانيا، وكذا تعزيز المبادلات التجارية وعبور وسائل النقل، كما يمني النفس، يائسا، بأن يتحول المعبر الجديد إلى بديل للمعبر الحدودي الكركرات الذي يربط المغرب بعمقه الإفريقي.

ويرى مراقبون ان النظام العسكري الجزائري المنتهية صلاحيته مند مدة، يضيع ثروات البلاد وأموال الشعب في محاولات معاندة التاريخ ومغالطة الجغرافيا ولا يستوعب ما يدور حوله من متغيرات، ما أدخله في حالة موت سريري.

اقرأ أيضا

الجزائر

بسبب أزمة المياه.. أعمال شغب تهز أركان النظام الجزائري

اهتزت أركان النظام العسكر الجزائرري مرة أخرى، إثر اندلاع مواجهات عنيفة بين الشرطة الجزائرية ومواطنين بمدينة تيارت (شمال غرب الجزائر) بسبب انقطاع المياه الصالحة للشرب منذ أشهر

طالع السعود الأطلسي

بحرب الجيل الخامس، الجنرال يهب قيادته المآل الدامس

لا يُضيِّع رئيس أركان الجيش الجزائري السيد سعيد شنقريحة، الفرصة التي تُتاح له لإثبات أن النظام الجزائري عسكري في جيناته وفي هَيْكله... نظامٌ عسكري بلباس مدني... تأسيسًا على قواعدَ وتقاليد ومُمارسات سُنَّت، منذ أن انتزَعت

الجزائر

قبيل الرئاسيات الجزائرية.. اختفاء شخصيات من المشهد السياسي يثير الجدل

يثير اختفاء شخصيات من المشهد السياسي في الجارة الشرقية، تزامنا مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المبكرةـ جدلا واسعا ويطرح العديد من التساؤبلات. فبالإضافة إلى رئيس الحكومة الأسبق، علي بن فليس،