الرئيسية / سياسة / نقابيون: هذه هي اختلالات الإذاعة والتلفزة المغربية
97d8590eb5469694406cf90a3c94c14f

نقابيون: هذه هي اختلالات الإذاعة والتلفزة المغربية

عقد المكتب النقابي للنقابة الديمقراطية للاعلام السمعي البصري بالشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، اجتماعا، بتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة، للوقوف وقفة تأملية حول مسار الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة على مدى ثمان سنوات من الانتقال إلى نظام الشركة ( منذ سنة 2006).
 و توصل المكتب النقابي، في وقفته التقييمية هذه إلى جملة من الخلاصات، تبرز بجلاء، ما تم وصفه ب” سوداوية الوضع في المؤسسة طيلة سنوات الانتقال إلى نظام الشركة عكس ما كان مرجوا من هذا الانتقال، وتنذر بمستقبل أكثر كارثية في ظل حالة التسيب والفوضى التي شهدتها وتعيش على وقعها الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، نتيجة لسوء التسيير والتدبير لهذا المرفق الإعلامي العام بمختلف مكوناته”، حسب بيان تلقى موقع ” مشاهد” نسخة منه.
  وأضاف المصدر ذاته، أن   المكتب النقابي يسجل ” بقلق كبير واستياء عميق جملة من الاختلالات الخطيرة التي سادت ولازالت تسود الوضع بالشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة” المغربية، وهي وفق نفس المصدر:
* الإجهاز على الحقوق المادية والمهنية للعاملين في ظل تجاهل رئاسة الشركة وادارتها وعدم التزامها بالاتفاقات المبرمة مع الفرقاء النقابيين.
* نهج رئاسة الشركة وإدارتها لسياسة التماطل في إقرار نظام أساسي نهائي للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة وكذا الاتفاقية الجماعية وتوصيف المهن.
* إصرار رئاسة الشركة وإدارتها على تغييب الجوانب المهنية للآداء الإعلامي للمؤسسة عبر عدم توفير الشروط والضوابط المتعارف عليها للممارسة الإعلامية المهنية (موارد بشرية، هيكلة مهنية، مواثيق التحرير، لوجيستيك ووسائل العمل…).
* تهميش الكفاءات الداخلية للمؤسسة بنهج رئاسة الشركة وإدارتها لسياسة الإقصاء من الترقي المادي والمهني في ضرب صارخ لمبدإ الإنصاف وتكافؤ الفرص.
* الانتقائية والمحسوبية التي تتعامل بهما رئاسة الشركة وإدارتها في التعيينات بمناصب المسؤولية داخل المؤسسة.
* تمييع المجلس الإداري للشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة عبر اختزال دوره في المصادقة على طلبات عروض الانتاج الخارجي، عوض تدارس القضايا الإستراتيجية والجوهرية التي تهم واقع ومستقبل المؤسسة ومصالح العاملين بها، وذلك في تحد سافر للقوانين المنظمة للمجالس الإدارية ببلادنا”.
  وخلص البيان ،إلى تأكيد  الإصرار  الدائم على الدفاع عن الحقوق والمطالب المشروعة للعاملين والعاملات بالشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة، والدعوة  “إلى التعبئة المستمرة لخوض معارك نضالية واسعة النطاق، سنحدد أشكالها وتوقيتها في الأيام القليلة المقبلة، بالتشاور والتنسيق مع حلفائنا.”