الرئيسية / وجهات نظر / في “إسرائيل”.. يكرهون السود!
عايش الأسطل

في “إسرائيل”.. يكرهون السود!

منذ قيام دولة (اسرائيل) عام 1948، اعتمدت البروبوغندا الصهيونية، وبمساعدة أوروبية، مشروع تجميل صورة الدولة، باعتبارها دولة سامية قائمة على أساس حضاري ديمقراطي، حريص على احترام حقوق كافة الأقليات المقيمة داخل حدودها، وذلك في كل ما يتعلق باحترام الأديان والأعراف والتقاليد الاجتماعية وغيرها.
لكن الواقع المعاش لا يبدو كذلك، وحتى برغم انقياد الذين يعانون العنصرية من اليهود وفئات أخرى للدولة وحكامها، فقد دلّت الوقائع وعلى مدى وجود الدولة، على أنها دولة عنصرية من الدرجة الأولى، وليس ذلك بلساننا، وإنما بألسنة يهودية، تشهد بما تقوم به الدولة من ممارسات تتضمن مجازر وعنف واضطهاد وامتهان.
وإن كانت هذه العنصرية راسخة في وجدان الدولة، إلاّ أنها متفاوتة تبعاُ للفئة المقصودة وللبيئة والأحداث أيضاً، فالموجهة ضد الفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية، غير الموجهة للفلسطينيين داخل الخط الأخضر، وسواء كانوا (مسلمين أو مسيحيين ودروز وشركس وأقليات أخرى)، وهي غير الموجهة لليهود الشرقيين – السفارديم- المنحدرين من أقطار عربية وإسلامية، ومن يملكون بشرة سوداء باعتبارهم أقل درجة من الغربيين – الإشكنازيم- الصاعدين من البلدان الأوروبية.
حتى الانتخابات الأخيرة، كانت شهدت أشكالاً عنصرية فجّة، وسواء باتجاه الفلسطينيين العرب، حين اتهم رئيس الوزراء “بنيامين نتانياهو” اليسار الإسرائيلي، بنقلهم في الحافلات كي يصوّتوا لإسقاطه عن الحكم، ودعوة “أفيغدور ليبرمان” الصريحة إلى قتلهم، أو باتجاه اليهود بعضهم لبعض، عندما دعا زعيم حزب (شاس) الشرقي “أرييه درعي” اليهود الشرقيين، بأن يُصوتوا لحزب لشرقي فقط، منبهاً إلى أن المكان الذي يوجد فيه شرقيون أكثر هو السجن.
وبالمقابل فقد بلغت العنصرية ذروتها، حين ادعى بعض الإشكنازيم، بأنّ دولة إسرائيل أخطأت حين سمحت لليهود الشرقيين بالهجرة إليها، لأنها أنشأت بذلك طبقة كبيرة من السكان المتخلّفين.
في إسرائيل يكرهون السود أكثر، والسؤال هو، لماذا يعانون في جلبهم إلى هنا؟ والجواب: يكمن في شقين رئيسين، مادي ومعنوي، بسبب أنهم يهود أولاً، وخدم –عمالة – ثانياً، وأمّا المعنوي، فهو المتعلّق بإثارة المزاج لدى يهود أوروبا بالانتقال إلى إسرائيل أولاً- وخاصةً أولئك الذين تلهيهم أعمالهم، وتتمسك بهم ولاءاتهم للدول التي يعيشون فيها، ولتجميل صورة إسرائيل بأنها دولة ديمقراطية لا تمييز فيها ثانياً.
برغم ولائهم للدولة واندماجهم فيها، والخنوع بمسلماتها المفروضة عليهم، واعتمادهم من قِبل قضاة الهالاخاة، باعتبارهم يدينون بالتوراة اليهودية، وبأنه لا يمكن إطلاق الشكوك فيهم، لم تقم إسرائيل بتغير سلوكها مليمتراً واحداً باتجاههم، وبقيت تعارض تلك الدعوات وعلى مدى الحكومات الفائتة، وبقوا مقيدين لديها على الدرجة السفلى نسبة إلى باقي اليهود من أصول أوروبية.
وكانت ثارت طائفة الفلاشا، التي كانت إسرائيل قد جلبتهم من دولة أثيوبيا منذ العام 1984، خلال عملية كبيرة أطلق عليها اسم (أوكسيدوس)، قامت لاحقاً بسكب كميات كبيرة من دمائهم، كانوا قد تبرعوا لصالح المستشفيات الإسرائيلية، باعتبارها دماء مكروهة، ولا ترقى إلى الدم اليهودي النقي الخالص، وبقي أفراد الطائفة يعانون إلى أن عاد بعضهم إلى موطنه- أثيوبيا- واسترجاع ممتلكاته بأضعافٍ مضاعفة، مقابل النزول من إسرائيل.
خلال اليومين الماضيين، ثار الآلاف من الطائفة نفسها مرة ثانية، في مدينة القدس المحتلة، لتسليط الضوء على وحشية الشرطة ضد أفرادها، بعد قيام عناصر من الشرطة الاسرائيلية، يضربون جنديا إسرائيليا ينتمي لها، باعتبار الحادثة عملاً عنصرياً ضدها، وتأتي ليس بناءً على سياسة قائد شرطة إسرائيل “يوحنان دانينو” فقط، بل على السياسة الرسميّة الإسرائيلية، التي تسمح للشرطة بضرب السود، دون أن يتحملوا المسؤولية أمام قوانين الدولة.
بدت شوارع إسرائيل مشتعلة بمظاهر احتجاجية عنيفة، باعتبارها مفتاحاً للمطالبة بحقوق الطائفة، حيث هدد أفرادها بالتصعيد، الذي يجيء بعد سنوات من الإهمال والعنصرية، زادت خلالها أوضاعهم سوءاً، وشعروا باليأس، في ضوء أن الحكومات الإسرائيلية، لم تقم باتخاذ أيّة إجراءات تحِد من معاناتهم، كونهم يملكون بشرة سوداء.
اللافت، هو، قيام الشرطة الإسرائيلية بفض الاحتجاجات، وبلا سابق إنذار، بطريق القوّة المفرطة، حيث استخدمت أساليب عير مُعتادة من أجل السيطرة على الحشود وتفريق المحتجين، بما في ذلك الضرب المبرح، والغاز المسيل للدموع، والقنابل الصوتية وخراطيم المياه، باعتبار أن هذه لا تستعمل باتجاه أو ضد اليهود التابعين للدرجة الأولى.
قيام “رؤفين ريفلين، بنيامين نتانياهو، يوحنان دانينو، نير بركات” رئيس الدولة، رئيس الوزراء الإسرائيلي، قائد الشرطة، رئيس البلدية على التوالي، بتهدئة المتظاهرين والدعوة إلى الاستماع إليهم، لا تعني إزاحة العنصرية عن أكتافهم وظهورهم، أو عن كواهل الأقليات الأخرى، وإنما لتسكين الآلام فقط، وإذا كانوا يقومون بتكرر اعتذارهم بعد كل جولة عنصرية، وخاصة أمام الفلسطينيين وغيرهم من الأقليات الأخرى، فإنها من قبيل سياسة دفن الحصى وحسب، باعتبار أن العنصرية الإسرائيلية هي فطريّة، موجودة منذ الأزل، ولا تنتهي باعتذار أو بأسف ما.

* كاتب فلسطيني