الرئيسية / دولي / أنصار كلينتون يدعمون ترشحها لرئاسة الولايات المتحدة
Hilary

أنصار كلينتون يدعمون ترشحها لرئاسة الولايات المتحدة

يبدو أن أنصار المرشحة السابقة لرئاسة الولايات المتحدة هيلاري كلينتون، والتي شغلت كذلك منصب كاتبة الدولة في الخارجية وكانت السيدة الأولى في البلاد طيلة ثماني سنوات، متفائلون بخصوص فرص نجاحها إذا ما هي تقدمت مرة أخرى لخوض السباق الانتخابي نحو البيت الأبيض.
وكتبت صحيفة “دايلي تلغراف” البريطانية أن أنصار كلينتون متحمسون بشأن إعادة ترشحها للانتخابات المقبلة في 2016 من أجل إعادة كتابة التاريخ في حال ما انتخبت كأول رئيسة للولايات المتحدة.
بالعودة إلى انتخابات 2008 لم يصدق أنصار هيلاري كلينتون خسارتها لسياسي شاب آنذاك هو باراك أوباما، مما دفعهم إلى القيام باختيارات متباينة حيث دعم بعضهم غريم أوباما، الجمهوري جون ماكين، في حين صوت البعض الآخر على مضض لصالح أوباما.
القرار كان صعبا، خصوصا وأن جزء من الأنصار كان رافضا لفكرة أن تصبح آنذاك سارة بايلن، المرشحة لمنصب نائب الرئيس في حملة ماكين، في موقع سياسي بتلك الحساسية وهي المرأة التي تفتقد الكثير من الرزانة والحنكة السياسية التي تتمتع بها كلينتون.
مؤيدو السيدة الأولى السابقة مقتنعون اليوم أيضا أن هيلاري كانت ستبلي بلاء حسنا مقارنة بالرئيس أوباما الذي يتعثر في الكثير من الملفات الداخلية والخارجية. بالنسبة لهؤلاء، تبدو هيلاري مؤهلة لقيادة أقوى دولة في العالم بحكم الخبرة السياسية الطويلة التي راكمتها كسيدة أولى بالبيت الأبيض طيلة ثمان سنوات ثم كسيناتور عن ولاية نيويورك وككاتبة للدولة في الخارجية.
فهل تكون 2016 بوابة هيلاري كلينتون للعودة إلى الحياة السياسية من أكبر أبوابها من خلال تبوأ قمة الهرم السياسي الأمريكي أم أن الناخبين الأمريكيين، الذين صنعوا التاريخ قبل ستة سنوات من خلال انتخاب أول رئيس أسود، لا يزالون غير مستعدين لانتخاب أول امرأة كرئيسة للبلاد؟