الرئيسية / سلايد شو / الصديقي: حصيلة عمل حكومة بنكيران إيجابية رغم الصعوبات
حصيلة عمل حكومة بنكيران
جانب من ندوة "حكومة بنكيران، أية حصيلة؟"

الصديقي: حصيلة عمل حكومة بنكيران إيجابية رغم الصعوبات

اعتبر السيد عبد السلام الصديقي، وزير التشغيل والشؤون الاجتماعية حصيلة عمل حكومة  بنكيران “إيجابية ومشرفة على الرغم من التعثرات والصعوبات والتحديات التي اعترضت عمل الحكومة”.

 وقال الصديقي، حسب بلاغ تلقى موقع ” مشاهد24″،  إن أي تقييم علمي يجب أن نقوم به  لعمل الحكومة لابد  أن يأخذ بعين الاعتبار “زاويتين أساسيتين، الزاوية الكمية والزاوية الكيفية”، بالإضافة إلى استيعاب السياق العام للتوازنات الماكرو اقتصادية وإكراهات التنمية المحلية و أيضا ضرورة الاخذ بعين الاعتبار مرجعيات برامج التحالف الحكومي الاقتصادية والسياسية بالإضافة للمتغيرات الخارجية.

للمزيد: الصديقي: الحكومة وضعت إجراءات جديدة لإنعاش التشغيل

وأضاف الصديقي، في حديثه في ندوة حول موضوع: “حكومة ابن كيران: أية حصيلة،” والتي تم تنظيمها من طرف مركز الأبحاث والدراسات في العلوم الاجتماعية بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية السويسي أمس بالرباط،  أنه ينبغي وضع العمل الحكومي ضمن سياق تفاعل المغرب مع ما سمي بالربيع العربي باعتماد منهجية الإصلاح في ظل الاستقرار، مشيرا إلى أن الحكومة “تشكلت في ظل إمكانات جديدة يتيحها النص الدستوري، وحققت خطوات جريئة في مجموعة من القضايا، رغم أن هذا لا ينفي أن قضايا لم يتحقق فيها التقدم المأمول.

ويرى الصديقي، من وجهة نظره، أن حصيلة الحكومة  تعتبر “ايجابية بالنظر الى التحولات التي التقطها المجتمع” والانجازات التي حققتها، وأشار إلى أن مؤسسات دولية ذات مصداقية أكدت على إيجابيات الاقتصاد المغربي خلال السنتين الأخيرتين والذي تقدم في مجال التنافسية بخمس مراتب.

أما في المجال الاجتماعي، فأوضح الصديقي، أنه في الوقت الذي “تحقق فيه الحكومة تقدما في ضبط التوازنات على مستوى الاقتصاد الكلي، تحرز تقدما أيضا في ضبط التوازنات الاجتماعية”، مؤكدا أن تعزيز الحماية الاجتماعية، تمثل في العديد من الإجراءات التي تم اتخاذها على مستوى التضامن ومحاربة الفقر والهشاشة ودعم التماسك الاجتماعي، عبر إحداث صندوق التماسك الاجتماعي وضمان استدامة موارده وإحداث التعويض عن فقدان الشغل  وتوسع التغطية الاجتماعية لتشمل فئات أخرى من المجتمع.

وأكد الصديقي، أنه تم بذل مجهود كبير من أجل تعزيز التغطية الصحية والتضامن ومحاربة الفقر ودعم التماسك الاجتماعي، مذكرا في هذا الإطار بإحداث صندوق التضامن الأسري لفائدة الأمهات المطلقات وصندوق التماسك الاجتماعي، الذي خصصت له الحكومة اعتمادات بلغت 5ر2 مليار درهم سنة 2012 و 5ر3 مليار درهم سنة 2013.

وأكد الوزير في حكومة بن كيران، أن الإنجازات الحكومية في المجال الاقتصادي، تم تحقيقها بفضل سياسة إرادية، حيث اشتغلت الحكومة على التحكم في التوازنات الماكرو- اقتصادية ودعم الاستثمار وتحفيز المقاولات الوطنية، فضلا عن جذب الاستثمارات الأجنبية. كما ذكر الصديقي بأن المغرب حافظ على الثقة التي يحظى بها لدى شركائه الدوليين، كما حقق معدل نمو يعد الأفضل في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط ، مشيرا إلى أن المغرب استقطب حجما “قياسيا” من الاستثمارات الأجنبية.

روابط ذات صلة: المغرب الأوّل إفريقيا في جذب الاستثمارات الأجنبية