الرئيسية / المغرب الكبير / سعداني للمعارضة الجزائرية: كل من يتجاوز سنقابله بالتجاوز
عمار السعداني

سعداني للمعارضة الجزائرية: كل من يتجاوز سنقابله بالتجاوز

في إطار المبادرة التي أعلن عنها حزب جبهة التحرير الوطني، والمتمثلة في تشكيل تكتل وطني لدعم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، أكد الأمين العام للحزب، عمار سعداني، أن كل الأحزاب الجزائرية معنية بالمبادرة، والانخراط في التكتل الجديد دون تمييز.

وجدد سعداني دعوته لكافة الأحزاب والفعاليات السياسية بالبلاد، لضرورة الانضمام تحت راية التكتل الجديد، مشيرا أن هذا الأخير يدخل في إطار ما اسماه “مسار الدولة المدنية”.

وأشار سعداني أن مبادرة حزبه ” تندرج ضمن الدولة المدنية التي هي بالأساس تهذيب للعمل السياسي”، وأن كل من يعارض هذه المبادرة الداعمة للرئيس، فهو يرفض الدولة المدنية، في إشارة واضحة إلى المعارضة الجزائرية.

ولم يفوت سعداني الفرصة من أجل انتقاد المعارضة، حيث أكد أن “برامجها تختلف بين كل من حمس وجاب الله وجيلالي وسفيان والأرسيدي، وأن ما يجمعهم هو كرسي الرئيس”، مضيفا أن عمل المعارضة يقتصر على عرقلة المشاريع دون تقديم البدائل.

وفي سياق متصل، استغرب الأمين العام للأفلان من تصريحات أمينة حزب العمال الجزائري، لويزة حنون الأخيرة، والتي اعتبرها “تنقلا وتخبطا في المواقف والتصريحات”، في إشارة إلى تغير مواقف حنون من مؤيدة للرئيس إلى معارضة ومنتقدة له في الفترة الأخيرة.

وفي رده على حنون قال سعداني “استيقظي نحن اليوم أمام تعددية وديمقراطية، الحزب الواحد هو من أسس لدستور الديموقراطية”، مضيفا “يكفي مغالطة للشعب”.

وأضاف سعداني في تعقيبه عن الانتقادات التي وجهتها المرأة الأولى في حزب العمال للرئيس بوتفليقة “الرئيس قدم وعودا للشعب الجزائري وليس للأحزاب”، مضيفا “يتوجب على المعارضة حنون الانتظار إلى غاية 2019 من أجل تقييم عمل الرئيس، وليس الآن”.

وفي حديثه عن موجة التعديلات الأخيرة التي شهدتها المؤسسة العسكرية، قال سعداني عندما يقرر الرئيس والذي يشغل منصب وزير الدفاع انتهى الأمر، ويجب علينا أن نضع الأمور في حدودها”.

وفي تعليقه على المحاولات التفسيرية لما يقع داخل المؤسسة العسكرية، قال سعداني “هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تنحية أو إقالة ضابط أو جنرال” مطالبا بضرورة التوقف عن ما أسماه “المزايدات” في إشارة إلى محاولات البعض تفسير ما يحدث.

وفي ذات السياق، أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، أن “مؤسسات الدولة والدستور يجب أن تحترم” مشيرا أن “كل من يتجاوزهما سنقابله بالتجاوز”.

إقرأ أيضا:رسائل مشفرة بين سعداني وأويحيى تنذر بخلافات بين مؤيدي بوتفليقة