الرئيسية / ثقافة وفن / رحيل أسد الشاشة الجزائرية سيد علي كويرات
195947_0

رحيل أسد الشاشة الجزائرية سيد علي كويرات

توفي مساء أمس الفنان و الممثل القدير سيد علي كويرات عن عمر يناهز 82 سنة وذلك بعد معاناة مع المرض، و قد انتقل الفنان إلى جوار ربه بمستشفى عين النعجة العسكري بعد أزمة قلبية ، حسب ما صرح رئيس جميعة أضواء الفنية عمار العسكري .
و قد عرف عن الفنان المرحوم مشاركته في أدوار البطولة في أشهر الأفلام الجزائرية كدورية نحو الشرق والأفيون والعصا، و وقائع سنين الجمر.
و كان سيد علي كويرات قد غادر في 10 مارس الماضي المؤسسة الاستشفائية الجامعية «1 نوفمبر 1954» لوهران التي مكث بها ثمانية أيام بعد أن خضع لعملية جراحية.
وقد كان سيدي علي كويرات يعاني من ساقه اليمنى جراء إصابته بداء السكري وتعرض لتخثر الدم على مستوى هذه الساق، مما كان يحول دون تنقل الدم بشكل طبيعي ما تطلب إخضاعه لعملية جراحية أجراها بنجاح الأستاذ بوعياد من المؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران .
ولد سيد علي كويرات يوم 3 جانفي 1933 بالجزائر العاصمة. وقد عاش طفولة صعبة.
والتقى بمصطفى كاتب الذي كان يدير في الخمسينيات فرقة لمسرح الهواة لتبدأ بذلك مسيرته في الفن الرابع. وفي عام 1951 توجه إلى برلين مع فرقة «المسرح الجزائري» ثم إلى باريس سنة 1952 أين كان يؤدي نشيد «من جبالنا « في مقاهي الجزائريين.
وسافر إلى بوخاريست في 1953 للمشاركة في المهرجان الثاني للشباب والطلبة من أجل السلام. وفي نفس العام أصبح محترفا والتحق بالفرقة البلدية للجزائر العاصمة التي كان يشرف عليها محيي الدين بشطارزي. وتوجه إلى مرسيليا في 1955 ثم إلى باريس حيث التقى بمحمد بودية وحاج عمر وميسوم و نورالدين بوحيرد.
كما كان عضوا في الفرقة الفنية التي أسستها جبهة التحرير الوطني بهدف تحسيس الرأي العام الدولي. وبعد الاستقلال التحق بالمسرح الوطني الجزائري وبدأ منذ 1963 مسيرة فنية سينمائية حافلة. وكان أول دور له في الشاشة في عمل مقتبس للتلفزيون من طرف مصطفى بديع لمسرحية «أطفال القصبة» لعبد الحليم رايس (1963)
وقد حقق شهرة كبيرة في فيلم «الأفيون والعصا» لأحمد راشدي ثم «ديسمبر» (1971) لمحمد لخضر حمينة وتلتهما العديد من الأفلام الجزائرية والأجنبية الأخرى، على غرار»عودة الابن الضال» (1976) ليوسف شاهين و»الأقدار الدامية» (1980) لخيري بشارة.
كما أدى الدور الرئيسي في مسلسل «عائلة رمضان» الذي بثته القناة الفرنسية «أم 6» في عام 1992. وشارك سنة 2004 في «المشتبه فيهم» لكمال دهان و»موريتوري « لعكاشة تويتة (2007).
وقد وجه رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة برقية تعزية إلى عائلة الفقيد، أشاد فيها بخصاله ومساره الفني الحافل.