نيكولا ساركوزي زعيم حزب "الجمهوريين" بفرنسا

فرنسا: تغزل ساركوزي باليمين المتطرف يجر عليه الانتقادات

لم تمر تصريحات زعيم حزب “الجمهوريين” بفرنسا، نيكولا ساركوزي، والتي خطب فيها ود حزب “الجبهة الوطنية” الذي يمثل اليمين المتطرف، لم تمر دون أن تجر عليه الانتقادات.
وكان ساركوزي قد علق على فوز “الجبهة الوطنية” بالانتخابات الجهوية في فرنسا بأن التصويت لليمين المتطرف ليس عملا غير أخلاقي أو ضد قيم الجمهورية.
ولاقت تصريحات ساركوزي انتقادات من قبل حلفائه في حزب “اتحاد الديمقراطيين والمستقلين” حيث اعتبر رئيسه، جون كريستوف لاغارد، أنه إذا كان “الجمهوريون” يسعون للتقارب مع اليمين المتطرف “فهذا يعني أن هناك مشكل”.
الانتقادات انهالت كذلك على ساركوزي من قبل قادة “الحزب الاشتراكي” حيث اعتبر مانويل فالس، رئيس الوزراء الحالي، أن زعيم “الجمهوريين” يعاني من انعدام الوضوح.
من جهتها قالت نجاة بلقاسم، وزير التربية الوطنية، أنهم في “الحزب الاشتراكي” لم يضعوا يوم اليمين واليمين المتطرف على قدم المساواة، وهو جوهر الخلاف مع نيكولا ساركوزي.
بدوره قال النائب بالبرلمان الأوروبي، جون لوك ميلانشان، إن المشكلة في اليمين المتطرف تكمن في كونه يسعى لتأليب الفرنسيين ضد بعضهم ويتبنى معاداة أوروبا الموحدة.

إقرأ أيضا: مارين لوبين تدعو لإغلاق المساجد السلفية بفرنسا

اقرأ أيضا

الفرنسيون يصوتون في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية المبكرة

يتوجه نحو 49،5 مليون فرنسي إلى صناديق الاقتراع، اليوم الأحد، للإدلاء بأصواتهم برسم الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية المبكرة، التي دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون يوم 9 يونيو، بعد قراره بحل الجمعية الوطنية إثر فوز أقصى اليمين في الانتخابات الأوروبية.

الصحراء المغربية

بعد فرنسا.. إسبانيا تبحث فرص الاستثمار في الصحراء المغربية وتعمق جراح الجزائر

بعد فرنسا، تعتزم إسبانيا الاستثمار في الصحراء المغربية، حيث تستعد غرفة التجارة بمدريد تنظيم، في بحر الأسبوع المقبل، منتدى اقتصادي مع المغرب لجذب الاستثمارات الإسبانية في الأقاليم الجنوبية للمملكة

مسؤول فرنسي: باريس والرباط تحرزان تقدما في تنفيذ خارطة الطريق المشتركة الطموحة

أكد نائب المتحدث باسم وزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، اليوم الخميس، أن فرنسا والمغرب تحرزان تقدما في تنفيذ خارطة الطريق المشتركة الطموحة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *