بعد هجمات باريس الإرهابية.. الرعب ينتشر في تونس!

يبدو أن الهجمات الإرهابية، التي تعرضت لها باريس نهاية الأسبوع المنصرم، قد اهتز لها العالم بأسره، لأنها وحسب مجموعة من الملاحظين تعد الأسوء في تاريخ فرنسا، هاته الهجمات التي راح ضحيتها أزيد من مائة قتيل، والعديد من الجرحى أرخت بظلالها على دول شمال إفريقيا، (المغرب تونس..)، ففي تونس، وكما عاينا، فقد تم إقفال شارع الحبيب بورقيبة، وأيضا تم تعزيزه على غرار أبرز شوارع تونس العاصمة بالأمن، ناهيك عن وضع العديد من “الباراجات” في مدخل المدن الكبرى. ويعرف حاليا محيط مجلس نواب الشعب، والمتحف الوطني بباردو تعزيزات أمنية كبيرة.

وحسب ما أفاد به رجل أمني لـ مشاهد24، فإن أسباب هاته التعزيزات الأمنية والاستنفار الكبير،  هي الأحداث الإرهابية التي شهدتها باريس، وأيضا بعد إقدام مجموعة إرهابية على قطع رأس طفل تونسي بالغ من العمر 16 سنة، مساء يوم الجمعة الفائت.

وقد أرسلت المجموعة الإرهابية الرأس المقطوعة إلى أهل الضحية مع طفل آخر، وذلك وفق ما أكدته وزارة الداخلية التونسية.

الجريمة الفظيعة وقعت في منطقة جبل مغيلة، نواحي سيدي بوزيد، (وسط تونس). وقد أكد الناطق باسم وزارة الداخلية التونسية، وليد الوقيني، لوكالة الأنباء المحلية، إن عمدة قرية في المنطقة، هو من أخبر الشرطة بالواقعة، مشيرا إلى أن الطفلين كانا يرعيان الماشية قرب جبل مغيلة، فاعترضتهما مجموعة إرهابية.

إقرأ أيضا: هجمات باريس تدفع مؤسسات البعثة الفرنسية في تونس للإغلاق

 

اقرأ أيضا

فرنسا.. الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية تحبس الأنفاس

يتوجه حوالي 49.3 مليون ناخب فرنسي، اليوم الأحد، للإدلاء بأصواتهم برسم الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية لانتخاب نواب الجمعية الوطنية.

الفرنسيون يصوتون في الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية المبكرة

يتوجه نحو 49،5 مليون فرنسي إلى صناديق الاقتراع، اليوم الأحد، للإدلاء بأصواتهم برسم الجولة الأولى من الانتخابات التشريعية المبكرة، التي دعا إليها الرئيس إيمانويل ماكرون يوم 9 يونيو، بعد قراره بحل الجمعية الوطنية إثر فوز أقصى اليمين في الانتخابات الأوروبية.

القفطان المغربي يتألق خلال عرض استثنائي بباريس

قدمت ثلاث دور أزياء مغربية، مساء الأحد، عرضا استثنائيا خطف أنظار الجمهور الباريسي من خلال تسليط الضوء على مهارات الصناع التقليديين الذين أبدعوا في تصميم القفطان، هذا التراث العريق والأصيل للمملكة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *