الرئيسية / رياضة / إدارة الجيش تحاصر مهام المدرب روماو
روماو

إدارة الجيش تحاصر مهام المدرب روماو

فرضت إدارة الجيش الملكي على المدرب البرتغالي جوزي روماو ضرورة إستشارة المدرب المساعد، عبد المالك العزيز قبل اتخاذ أي قرار تقني في المرحلة المباريات القادمة بالبطولة الاحترافية، حيث قررت محاصرة مهامه من كل ناحية حتى تدفعه لتقديم إستقالته طواعية.

ومنحت الإدارة العسكرية للمدرب المساعد العزيز عدة صلاحيات تقنية واسعة، بعد الهزيمة التي تعرض لها الفريق في الجولة الماضية أمام فريق إتحاد طنجة، والتي زادت من تأزم وضعية الفريق في سلم الترتيب.

وأكدت مصادر مطلعة، أن الادارة تحاول دفع المدرب البرتغالي للخروج من الباب الضيق، بعدما رفض فسخ العقد بالتراضي والتنازل عن قسط من مستحقاته المالية، إذ أن إقالته من منصبه قد تكلف خزينة النادي 400 ألف يورو، وهو مبلغ ضخم مقارنة مع الحصيلة السلبية للمدرب.

وقد قررت إدارة الفريق عقد سلسلة اجتماعات يومية مع المدرب البرتغالي والطاقم المساعد له، حتى تقف على كل صغيرة وكبيرة سواء في التداريب أو قبل المباريات، بهدف معرفة جميع الأمور والتغييرات التقنية التي يقوم بها المدرب، بحضور بعض الأطر التقنية  المقربة من المسؤولين.

ويبدو أن قضية إقالة روماو من منصبه، وضعت إدارة الجيش الملكي في موقف صعب، مما جعلها تقوم بتقييد مهامه التقنية، عبر التدخل في الاختيارات القادمة، الشيء الذي قد يؤثر سلبا على مردودية الفريق في المباريات المقبلة.