الرئيسية / أحوال الناس / عجز أمّ عن توفير الكتب المدرسية لابنها يدفعه للانتحار.. و”ماتقيش ولدي” تتهم الحكومة!
ماتقيش ولدي

عجز أمّ عن توفير الكتب المدرسية لابنها يدفعه للانتحار.. و”ماتقيش ولدي” تتهم الحكومة!

بعد أن وضع طفل في ربيعه الثاني عشر، حدا لحياته بطريقة بشعة بداية الأسبوع الجاري، في أحد الدواوير التابعة لمدينة أزرو، بسبب عجز أمه عن شراء مستلزماته المدرسية الضرورية، خرجت منظمة “ماتقيش ولدي” لتحمل مسؤولية إقدام هذا الطفل على الانتحار، لحكومة عبد الإله بنكيران، خاصة وأنه أقدم على فعلته هذه “لكون عائلته عجزت عن توفير كتبه المدرسية”.

واتهمت المنظمة الحقوقية في بلاغ لها الحكومة بإسقاط هذا الطفل من مفكرتها “معرضة إياه إما للإهمال، ما يجعله لقمة صائغة للمعتدي وإما للضياع والفقر ما يدفعه للتفكير في الخلاص الفردي،  ومنه الانتحار هربا من واقع أليم”.

وتساءلت المنظمة التي تعنى بقضايا الأطفال، عن مآل مجلس الأسرة والطفل، الذي تمت المصادقة عليه في البرلمان المغربي، وكذا عن مساعدات الأسرة الفقيرة، التي طالما تحدث رئيس الحكومة عن دعمه للأسر المعوزة.

هذا، وكانت مصادر متطابقة أكدت أن الطفل الهالك كان سيدرس هذا الموسم بالقسم السادس ابتدائي، لكنه اقدم على شنق نفسه بكابل كهربائي تاركا رسالة على طاولة الطعام لأمه، بعد أن أخبرته بأنها عاجزة عن توفير مصاريف شراء أدواته وكتبه المدرسية لهذه السنة بسبب الفقر الذي تتخبط فيه أسرته.

نفس المصادر، أفادت أن الأم وجدت الطفل يحتضر، إذ حاولت جاهدة إنقاذه لكن دون نتيجة، قبل أن يتم نقل جثته إلى مستودع الأموات بالمستشفى المحلي بأزرو لمعرفة ملابسات وفاته.