الرئيسية / أحوال الناس / وزارة التربية الوطنية تتبرأ من كتب للتربية الإسلامية
وزارة التربية الوطنية

وزارة التربية الوطنية تتبرأ من كتب للتربية الإسلامية

جددت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، تأكيدها، أنها لم تصادق على أي كتاب مدرسي بالسنة الأولى من التعليم الأساسي، لعدم إدراج وبرمجة أي كتاب مدرسي لمادة التربية الإسلامية في هذا المستوى التعليمي.

وحملت الوزارة في بلاغ موجه إلى كافة آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ، وكذا جميع الفاعلين التربويين والرأي العام الوطني، كامل المسؤولية للناشرين المسؤولين عن طبع وتوزيع هذه الكتب غير المقررة، وكافة التبعات الناجمة عن الأخطاء الواردة فيها.

ويأتي رد الوزارة، بناء على الأخبار التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإلكترونية، التي روجت لوجود تحريفات في آيات قرآنية وأخطاء مطبعية، تتضمنها كتب التربية الإسلامية للسنة الأولى من التعليم الابتدائي، حسب بلاغ وزارة التربية الوطنية.

من جهة أخرى، أكدت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، أن الكتب المصادق عليها والمقررة رسميا تحمل على وجه الغلاف، الوسمة المكونة من العلامة البصرية للوزارة، وتحتها عبارة “مصادق عليه من لدن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني” وعلى ظهره رقم وتاريخ المصادقة”، يورد البلاغ نفسه.

في السياق ذاته، أعلنت الوزارة في وقت سابق، أن الكتب المدرسية، الخاصة بمادة التربية الإسلامية في طور الطباعة لدى الناشرين، ستكون متوفرة بالكميات الكافية في غضون أسبوعين على أبعد تقدير.

كما أوردت الوزارة، أن هذه الكتب خضعت لمراجعة شاملة وفق التوجهات الجديدة، لمنهاج التربية الإسلامية، ومرت هذه العملية من مراحل عديدة، تتعلق بالمراجعة والتأليف والتقويم والمصادقة، لتكون جاهزة مع الدخول المدرسي الحالي.