الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / هجمات فيروسية عبر الفأرة ولوحة المفاتيح
_219123_aa1

هجمات فيروسية عبر الفأرة ولوحة المفاتيح

حذرت إحدى الشركات المتخصصة في برامج مكافحة فيروسات الكمبيوتر من أن استخدام الفأرة ولوحة المفاتيح اللاسلكية مع أجهزة الكمبيوتر الشخصي يمكن أن تتيح اختراق هذه الأجهزة.
وأشار تقرير شركة باستيل لأمن البيانات إلى وجود ثغرة كبيرة في الأجهزة اللاسلكية التي تتصل بالكمبيوتر الشخصي من خلال “دنجل يو.إس.بي” وليس عبر تقنية البلوتوث وهو ما يعني أن المليارات من أجهزة الكمبيوتر الشخصي والملايين من شبكات الكمبيوتر ستكون عرضة للاختراق عبر موجات اللاسلكي، وذلك باستخدام تجهيزات لا تكلف أكثر من 15 دولارا وعدة أسطر من شفرات البرمجة، حيث يمكن لمخترق الكمبيوتر التحكم في الجهاز من خلال إرسال نقرات على لوحة المفاتيح أو شفرة بها فيروس للوصول إلى البيانات الحساسة على جهاز الكمبيوتر.
وقال كريس رولاند من شركة باستيل في بيان إن خطر الاختراق عبر ما يعرف باسم “ماوس جاك” أو “مقبس الفأرة” يمثل خطرا كبيرا بالنسبة للأفراد أو المؤسسات، حيث أنه يفترض أن أي موظف يستخدم مثل هذه الأجهزة يجعل في مقدور شخص محترف اختراق شبكات أن يسيطر عليه ويستخدم جهازه كمنفذ للوصول إلى شبكة بيانات الشركة أو المؤسسة.
وأشار موقع بي.سي ماجازين المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أنه نظرا لأن مثل هذه الهجمات تحدث عبر لوحة المفاتيح أو الفأرة، فإن كل الأجهزة سواء التي تعمل بنظام التشغيل ويندوز أو ماك أو لينوكس عرضة لهذا الخطر، والأجهزة المعرضة لهذا الخطر تشمل منتجات شركات ديل ولينوفو ولوغ تك.
وقال مارك نيولين المهندس في شركة باستيل والمسئول عن اكتشاف هذه الثغرة إن “الفأرة ولوحة المفاتيح اللاسلكية أصبحت الآن موجودة مع أغلب أجهزة الكمبيوتر الشخصي، وقد اكتشفنا طريقة للسيطرة على المليارات منها، المزعج فعلا في هذا الأمر هو أن أي شخص يمكن أن يكون ضحية لهذه الثغرة سواء كان فردا أو مؤسسة عالمية”.
ورغم أنه يمكن لبعض الشركات المنتجة للفأرة ولوحة المفاتيح اللاسلكية سد هذه الثغرة عن طريقة تحديث برنامج مكافحة الفيروسات، فإن الكثير من هذه الأجهزة مصممة بطريقة لا تتيح تحديث البرامج الخاصة بها، وتوصي شركة باستيل المستخدمين بمراجعة الشركات المنتجة للفأرة ولوحة المفاتيح لمعرفة ما إذا كان هناك حلول متاحة لهذه المشكلة.

إقرأ أيضا: أجهزة كمبيوتر رخيصة للدول الفقيرة