الرئيسية / سلايد شو / أسبوعية ” ماروك إيبدو” تستبدل غلافها المثير للجدل بغلاف جديد
maroc hebdou

أسبوعية ” ماروك إيبدو” تستبدل غلافها المثير للجدل بغلاف جديد

سارعت الجريدة الأسبوعية “ماروك إيبدو” إلى استبدال غلاف عددها رقم 1122 ( من 12 إلى 18 يونيو 2015)، بعد الضجة التي أثارها، وذلك بتعويضه بغلاف جديد، يتطرق إلى مأساة غرق الأطفال في واد الشراط.
وجاء هذا الاستبدال عقب الضجة الكبيرة للغلاف الأول، المعنون ب “هل يجب إحراق المثليين؟”، الذي قوبل بردود فعل قوية من طرف رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وإزاء ذلك، ولامتصاص غضب قراء الأسبوعية، الذين تلقوا الغلاف ” بشكل متباين”، حسب تعبيرها، أصدرت بلاغا في الموضوع، تخبرهم فيه، أنها ” قررت “سحب نسخ عددها من الأكشاك ومواقعها الإلكترونية”.
وبالمناسبة، قدمت الجريدة، اعتذاراتها لكل قرائها الذين يمكن أن يكونوا قد تعرضوا لما وصفته ب”الصدمة بسبب هذا الموضوع”.
ولم يفت البلاغ الذي حمل توقيع مدير النشر، محمد سلهامي، وتم نشره أسفل الغلاف الجديد، أن يؤكد أن “ماروك إيبدو أرادت في هذا الصدد رصد النقاش” حول “واقع اجتماعي معين مرتبط بالمثلية”، على حد تعبيره.
بالإضافة إلى ملف غرق الأطفال في واد الشراط، تصدر أعلى الغلاف الجديد “مانشيت” رئيسي لحوار أجرته الصحيفة مع عبد العزيز أفتاتي، النائب البرلماني عن “العدالة والتنمية”، يتحدث فيه عن ظروف وتداعيات توقيف عضويته من طرف حزبه .