الرئيسية / سياسة / مؤتمر دولي في مراكش حول التغييرات المناخية والتنمية بإفريقيا
362fc81692f9a1a8902c362866078d4b

مؤتمر دولي في مراكش حول التغييرات المناخية والتنمية بإفريقيا

يجتمع، اليوم الثلاثاء بمراكش، ممثلو عدد من جمعيات المجتمع المدني بالقارة الإفريقية لطرح ومناقشة تصوراتهم حول كيفية مواجهة التحديات المرتبطة بالتغيرات المناخية وتحقيق التنمية بالقارة، وكذا لتنسيق جهودهم للخروج بموقف يبرز دور المجتمع المدني كفاعل رئيسي في تقديم الحلول الناجعة لرفع هذه التحديات.
ويهدف اللقاء، المنظم على هامش المؤتمر الدولي الرابع حول التغيرات المناخية والتنمية بإفريقيا الذي ستحتضنه المدينة الحمراء ما بين 8 و10 أكتوبر الجاري تحت شعار “إفريقيا قادرة اليوم على تحقيق اكتفائها الذاتي الغذائي : من المعرفة إلى الفعل”، إلى عرض الوقائع والفرص والتحديات المطروحة ميدانيا بشكل يخول لأصحاب القرار السياسي والباحثين المشاركين الشروع في بلورة تدخلات.
ويعرف اللقاء، الذي تنظمه جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض بالمغرب بشراكة مع التحالف الدولي للعدالة المناخية لعموم إفريقيا، في إطار عدة ورشات، مشاركة ممثلي أزيد من عشرين جمعية من عدد من البلدان الإفريقية، إلى جانب حوالي 30 جمعية مغربية تشتغل في هذا المجال.
كما يشكل مناسبة لتقاسم المعلومات والآراء واستعراض الاستراتيجيات المرتبطة بتطوير اتفاقية الأمم المتحدة الإطار حول التغير المناخي، وكذا مناقشة التجارب المرتبطة بالتأقلم مع التغيرات المناخية بإفريقيا وفرص وتحديات التنمية بالقارة، وبحث إمكانية تأسيس أرضية للجمعيات المغربية العاملة في هذا المجال، وفرع للتحالف الدولي للعدالة المناخية لعموم إفريقيا بالمغرب يغطي منطقة شمال إفريقيا. ويتيح اللقاء لممثلي المجتمع المدني فرصة لتبادل الأفكار حول الأساليب التي تسمح للباحثين وأصحاب القرار وباقي الأطراف بالاستجابة بشكل فعال لحاجيات الفلاحين والمجموعات الأخرى الهشة والتي أفرزتها التغيرات المناخية، فضلا عن تعميق وتوسيع الفهم والتحليل في ما يتعلق بقضايا التغيرات المناخية ومسارات التفاوض العالمي بشأنها.
ويتوخى المؤتمر الدولي الرابع حول التغيرات المناخية والتنمية بإفريقيا، المنظم بمبادرة من اللجنة الاقتصادية لإفريقيا والبنك الإفريقي للتنمية، توفير أرضية للنقاش حول كيفية توظيف إفريقيا للمعارف المناخية من أجل تحويل أنظمة الإنتاج الفلاحي بشكل يضمن اكتفاءها الذاتي الغذائي ويحسن الرفاه السوسيو- اقتصادي لسكانها بشكل مستدام.
وسيتقاسم أصحاب القرار السياسي والجامعيون والباحثون المشاركون في المؤتمر خبراتهم حول أفضل المقاربات لإدماج فرص وتحديات التغيرات المناخية في السياسات والاستراتيجيات والمخططات والممارسات في إفريقيا.