الرئيسية / إضاءات / النقابات توحد صفوفها ضد بن كيران في الانتخابات
النقابات

النقابات توحد صفوفها ضد بن كيران في الانتخابات

يبدو أن النقابات كانت تنتظر الانتخابات التشريعية على أحر من الجمر، حتى تثأر لنفسها من حكومة بن كيران التي مررت قوانين التقاعد رغم المقاومة الشرسة، حيث وحدت صفوفها للدعوة إلى التصويت ضد حزب العدالة والتنمية.

الاتحاد المغربي للشغل الذي يقوده الميلودي مخاريق، كان سباقا إلى الدعوة للتصويت ضد أحزاب الأغلبية الحكومية وخصوصا حزب عبد الإله بن كيران، مشددا على عدم تزكية ”الهيئات السياسية المسؤولة عن السياسات اللا شعبية”.

وجعل الاتحاد، ملف الحوار الاجتماعي والمسار الذي عرفه، أبرز مبرر على عدم مساندة ”البيجيدي” الذي تزعم التجربة الحكومية المشرفة على الانتهاء.

وبعده مباشرة، خرجت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، لتدعو بشكل مباشر إلى التصويت على فيدرالية اليسار الديمقراطي بقيادة نبيلة منيب، في خطوة تعد بمثابة عقاب لأحزاب الأغلبية الحكومية على الإجراءات التي اتخذتها على مستوى ملفات الطبقة العاملة خلال ولايتها.

ويكتمل التنسيق النقابي، بضم الفيدرالية الديمقراطية للشغل صوتها، لصوتي مخاريق والأموي، إذ وجهت رسالة إلى كل العمال المغاربة، تحثهم فيها على المساندة الفعلية لأحزاب الصف التقدمي والديمقراطي في محطة السابع أكتوبر.

وفي تأكيد على حملتها ضد العدالة والتنمية، قالت في بلاغ لها ”ندعو لدعم الأحزاب الحليفة والصديقة للطبقة العاملة”.

ويذكر أن الصراع بين النقابات وحكومة بن كيران، احتدم بسبب ملف صناديق التقاعد التي تشهد اختلالات كبرى، حيث حددت هذه الأخيرة مجموعة إجراءات للخروج من الوضع الحالي، إلا أن ”ممثلو العمال” رفضوها واعتبروها مجحفة.