الرئيسية / إضاءات / “الفيدرالية” تدعو للتصويت ضد “البيجيدي” وترفض استغلال المرأة في الانتخابات
الحملة الانتخابية

“الفيدرالية” تدعو للتصويت ضد “البيجيدي” وترفض استغلال المرأة في الانتخابات

على غرار نقابة الاتحاد المغربي للشغل، التي شددت على عدم منح أصوات مناضليها خلال الانتخابات المقبلة لأحزاب الأغلبية الحكومية، وخصوصا حزب العدالة والتنمية، دعت فيدرالية رابطة حقوق النساء إلى “تصويت مواطن ومسؤول، على الأحزاب السياسية التي تعمل من أجل مجتمع ديمقراطي تقدمي حداثي، تؤمن بالمساواة والمناصفة بين النساء والرجال، تنهل من مرجعية حقوقية واضحة في مجال إقرار الحقوق الإنسانية للنساء ومناهضة كل أشكال التمييز والعنف ضدهن والتي تضع إجراءات والتزامات واضحة من أجل تحقيقها”.

وحثت في نداء لها وجهته إلى النساء المغربيات، على “اليقظة والوعي لعدم استغلالهن في الحملات الانتخابية وفي التصويت ككم انتخابي فحسب”، مبرزة أنها “عبر عضواتها في مختلف الجهات تتابع وتراقب وتلاحظ التداعيات المرتبطة بالحملات الانتخابية وانتهاك حقوق النساء، وبالعملية الانتخابية ليوم 7 اكتوبر”.

ووجهت الجمعية المذكورة في بلاغها انتقادات واسعة للحكومة، إذ سجلت أنه في عهدها تعمقت “معاناة النساء بفعل ارتفاع نسب الأمية والهدر المدرسي، والبطالة، والفقر، والتهميش، والعنف بكل أشكاله والاغتصاب..، وتزويج القاصرات، وفراغ التشريعات الجديدة من مضمونها الدستوري والحقوقي، وعدم إدراج أي إجراء جديد للرفع من التمثيلية السياسية للنساء داخل البرلمان في اتجاه المناصفة، والتوجه نحو تأطير إيديولوجي أحادي وتراجعي لملف حقوق النساء، وهو ما ينعكس في التقارير الرسمية وغير الحكومية وطنيا ودوليا، وفي مؤشرات التنمية الاجتماعية والاقتصادية والمساواة بين الجنسين التي تؤثر على المكانة الاستراتيجية للبلاد على المستوى العالمي”.

واسترسلت الجمعية النسائية في انتقادها لحكومة عبد الإله بن كيران، بالتأكيد على أن” الحقوق الإنسانية للنساء المنصوص عليها في دستور 2011، ظلت دون تفعيل حقيقي في ظل غياب رؤية رسمية واضحة للتحقيق الفعلي للمساواة والمناصفة بين الجنسين على المستويات المؤسساتية، السياسية، المدنية، الاقتصادية، الاجتماعية، الثقافية والبيئية”.