الرئيسية / سلايد شو / بعد ” الأصالة والمعاصرة”.. التقدم والاشتراكية يضع الانتخابات نصب عينيه
القيادة الحزبية للتقدم والاشتراكية في أحد اجتماعاتها.
القيادة الحزبية للتقدم والاشتراكية في أحد اجتماعاتها.

بعد ” الأصالة والمعاصرة”.. التقدم والاشتراكية يضع الانتخابات نصب عينيه

بعد إقدام حزب” الأصالة والمعاصرة”، المتموقع في المعارضة، على اتخاذ مجموعة من التدابير يحكمها الهاجس الانتخابي، جاء الدور الآن على حزب ” التقدم والاشتراكية”، المشارك في الحكومة، الذي “أقر المبادئ والمعايير العامة التي سيتم اعتمادها، داخليا، في التعاطي مع المسألة التنظيمية، والقضايا الانتخابية”.

وقال رفاق محمد نبيل بنعبد الله، إنهم يسعون إلى   ربح رهان  ما وصفوه ب”تقوية الأداة الحزبية وآليات اشتغالها، في أفق خوض المعارك السياسية المقبلة، بمقاربات أقوى وأنجع.”

وفي هذا الإطار، صادق المكتب السياسي في اجتماعه الأخير  على الجزء الأول من إعادة توزيع المهام، والتي أسندت، بموجبها، مسؤولية التتبع التنظيمي والانتخابي، معا، إلى 12 عضوا من المكتب السياسي، تبعا للتقسيم الجهوي الجديد، كما تم إقرار التشكيلة الجديدة للفريق المسؤول عن الانتخابات.

 وذكر بيان صحافي للحزب، أن عملية إعادة توزيع المهام سوف تتواصل خلال الاجتماعات اللاحقة، “بما يضمن أداء حزبيا أشد تميزا ونتائج أكثر تقدما، بانخراط فعلي وقوي لأعضاء اللجنة المركزية.”

للمزيد:“الأصالة والمعاصرة” يتهيأ للانتخابات التشريعية المقبلة بتجديد هياكله

وفي نفس السياق، تناول المكتب السياسي ل” التقدم والاشتراكية”، أولى المهمات المتصلة بالموضوع، متمثلة في جدولة ومباشرة العملية الواسعة والشاملة لإعادة هيكلة الفروع المحلية والإقليمية.

إقرأ  أيضا:” التقدم والاشتراكية” منزعج من ” ممارسات” سادت انتخاب ” المستشارين

 ويخطط الحزب للقيام بمبادرات لدعم ما سماه ب”التواصل والإشعاع الحزبي،” من خلال مهرجانات ولقاءات تفتتح بها المؤتمرات الإقليمية، بتأطير من القيادة الحزبية، التي تعول على  إدماج  الطاقات والكفاءات الجديدة في هياكل الحزب وأجهزته المسيرة، وكذا إفراز رؤية واقتراحات ناجعة حول الانتخابات التشريعية المقبلة، “باعتبارها رهانا أساسيا للحزب خلال المرحلة المقبلة.”