الرئيسية / وجهات نظر / القلق من الشباب العربي… وعليه
محمد الاشهب

القلق من الشباب العربي… وعليه

تبدو الندوة الدولية للشباب الإسلامي في مراكش عبر توقيتها ومحاورها، بمثابة انتقال إلى السرعة القصوى في مواجهة عدوى التطرف والإرهاب واستشراء الغلو والانغلاق، إذ تأتي امتداداً لدعم مقاربات أمنية وفكرية وسياسية وروحية، هيمن عليها المد التصاعدي للظاهرة الإرهابية، لأن هناك ارتباطاً عضوياً بين الفعل والفاعل في كل الممارسات. فقد استوت التنظيمات الإرهابية بقدراتها على استقطاب الشباب، قبل أن ينتبه العالم إلى أن اجتثاث الظاهرة يبدأ أيضاً من تجفيف منابع استقطاب المتطوعين الشباب، من العالم العربي وغيره.
ما بين المقاربات الأمنية والاقتصادية والفكرية التي نحت في اتجاه تصنيف تنظيمات بعينها، وتطويق أشكال الدعم المالي واللوجستي، برزت قضية العنصر البشري، باعتباره أداة تنفيذ المخططات الإرهابية، أقله أن موجة الاستقطاب إلى صفوف المقاتلين في بؤر التوتر تركز على فئات الشباب والشرائح القابلة للتأثر بالخطابات الراديكالية، ما يطرح تحديات عنيدة على المجالات المفتوحة لحرب متعددة الأشكال والوجوه والأدوات.
بعد أن كان العالم العربي يعتبر نفسه محظوظاً بتركيبة سكانية تميل إلى الشباب وحيوية المجتمعات، على عكس القارات والبلدان التي توصف بنوع من الشيخوخة، باتت هذه الميزة مدعاة للقلق، في محورها الذي يطاول اندفاع الشباب، ومد نيران الحروب الإرهابية بحطب يانع، لم يعد يقتصر على الرجال فحسب، بل يشمل الشباب والأطفال والقاصرين وحتى النساء اللواتي انجذبن إلى المستنقع المحظور، في غضون اشتغال آلة دعائية، تعتمد سلب الإرادة والتدجين والتطويح بالبشر إلى غياهب القسوة والعنف الأعمى، الذي غذته نزعات تدميرية استحوذت على العقول والمشاعر.
لئن كان الشباب في مقدم من يتأثر بموجات التمرد والثورة على الرتابة والبحث عن الجديد، كما حدث في الانتفاضة الشهيرة في أيار (مايو) 1968 في فرنسا، التي تركت آثارها على أجيال سابقة، واتسمت بالغضب وفورة المفاهيم والقيم والعلاقات الاجتماعية، فإن دور الشباب العربي كان لافتاً في تحريك عجلة التاريخ في سياق ما يعرف بالربيع العربي. حيث اعتلى الجيل الجديد صدارة المشهد ثائراً على مظاهر الاستبداد وغياب العدالة الاجتماعية وعدم إيجاد متنفسات لاستيعاب قدرات الشباب ودمجهم في مشروعات البناء المتكامل.
غير أن خيبة الآمال كانت وراء انحرافات، صادفت سطوة تنظيمات راديكالية تزامنت مع إخفاق الفترات الانتقالية ذات الوعود البراقة إلا في ما ندر. ولا يعني استمرار الاندفاع وأشكال المغامرات التي كانت تتحينها التنظيمات الخارجة عن القانون، سوى أن فئات من الشباب تعرضت إلى الخداع، منها من ترعرع في بيئة حاضنة للتطرف والانفلات، ومنها من تمكنت منه الإغراءات، ومنها من استمالته الظاهرة الإجرامية.
وإذ تركز الندوة الدولية للشباب الإسلامي على تشخيص المقاربات الأكثر موضوعية في دعم الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب، وتحديداً من خلال تفعيل دور المؤسسات الرسمية والعلماء وسبل الإدماج العقلاني الذي يحد من تأثير الأفكار والممارسات المتطرفة، فإنها تضع اليد على مفتاح الأسرار الكامنة وراء الاندفاع السلبي نحو أنياب الافتراس.
فالمقاربات الأمنية تنجح في الحد من مخاطر التهديدات المتنامية، لكنها تظل في حاجة إلى تكامل عناصر التعليم والتغذية الروحية وسبل الإفادة من طاقات الشباب وتفجير مواهبهم الفكرية والإبداعية والرياضية الخلاقة وكذا تغيير النموذج الذي يحتذى. إذ يصبح في صورة مقاتل مسلح أو انتحاري ينتظر الانفجار، أو مغامر يستهويه الذهاب إلى حيث تنعدم سلطة الدولة والقانون.
المهمة جسيمة، وأقربها معاودة بناء الثقة في قدرات الأجيال الجديدة، وتجاوز حالات اليأس والإحباط والنفور، من خلال تعزيز قيم المشاركة في التفكير والتدبير. والأهم في تظاهرة فكرية بهذا الحجم، أنها تدفع العلماء والأكاديميين وخبراء التربية وعلم الاجتماع إلى المساهمة بمجهودات موازية في تطويق الظاهرة الإرهابية، كونها تبدأ من العقول قبل الانتقال إلى حيز التنفيذ.
لكن الإشكالات في جوهرها ليست من قبيل صراع الأجيال المستحب في أنواع المنافسات وطاقات الإبداع والابتكار والاندماج في المتغيرات التكنولوجية والسياسية والثقافية، وإنما هي صراع بين الحياة والاستقرار والرخاء والتعايش وبين الموت والعنف والتدمير والانتحار. وما تراكم قيم الحياة إلا المظهر الحضاري لتكريم الإنسان، فيما الإرهاب مدمر للإنسان والعمران والطبيعة والعقل.

*كاتب صحفي/”الحياة” اللندنية