الرئيسية / وجهات نظر / الشعب أكبر من سلطته
4d6d3df269546827fd20816c2996e16a

الشعب أكبر من سلطته

ربما أنا أحلم، ربما من هم أمثالي اليوم يحلمون، ربما الشعب كله يحلم بأن لا تعود الجزائر إلى الوراء مرة أخرى، بأن تعرف انتخابات حرة ونزيهة تنهي حقبة من التزوير والتملق والغش والكذب على الناس، قد نوصف جميعا بأننا مثاليون، حالمون، فقط، لأننا نعتقد أن ذلك ممكن، وأن الأمر بأيدينا، نحن أبناء هذا البلد الذين نشكل الأغلبية الساحقة ومازلنا نعتقد في سلامة عقولنا، وسلامة أفعالنا، وسلامة أبداننا ونظافة أيدينا وقلوبنا قبل ذلك.. الأمر أبدا ليس بأيديهم كما يعتقدون، حتى وإن ملكوا السلطة والمال وسموا أنفسهم بالمافيا لإخافتنا، واستحلوا كل شيء دب على وجه الأرض أو تحرك في باطنها، ونظروا إلينا من علٍ وكأننا دون مستوى البشر.. حتى ولو كان ذلك، ينبغي أن نقولها ونحن كلنا ثقة بأننا نحن الأقوى والأقرب إلى الانتصار. الشعب اليوم هو الأقوى والأقرب للانتصار، لأنه أصبح محصنا ضد جميع ما يحاك حوله من مخططات للإطاحة به مرة أخرى في لعبة الصراع حول السلطة.
الشعب لن يُخدع مرة أخرى هذه المرة ويتحول إلى وقود تحرقون به بعضكم بعضا. لقد اكتوينا بنار الفتنة ودفعنا ثمنها غاليا، وعرفنا معنى الانسياق وراء الألاعيب الخفية للبعض ونزوات البعض الآخر من عاشقي الكرسي حتى الممات ممن نصبوا أنفسهم قادة على هذا الشعب وهم دونه نضجا ودونه قدرة على التسيير والبناء والإدراك.
لقد أصبح كل المستور مكشوفا اليوم: عرفنا مستوى التفكير ومستوى الأداء ومستوى الأخلاق ومستوى الفساد ومستوى حتى اللغة التي بها يتكلمون، ونحن نترفع عن ذلك درجات.. أنا المواطن البسيط، المعلم أو العامل اليومي أو الفلاح أو السائق أو التاجر أو الموظف أو الصحفي.. أنا التلميذ أو الطالب الذي فتح عيناه للتو على دنيا السياسة أصبحنا جميعا اليوم أكثر وعيا من ذلك الذي يوصف نفسه بالمحنك والعتيد والخبير والقادر على إدراك الأمور.
لقد كشف الصراع في قمة هرم السلطة على المستوى المتدني للحوار والنقاش وضيق الأفق وعدم إدراك طبيعة المرحلة أو تقدير الموقف، إلى درجة الانحطاط، وإلى درجة أن زدنا يقينا أنهم لن يستطيعوا تمرير مخططاتهم هذه المرة: هل تدرون لماذا؟ لأنها لأول مرة في تاريخنا بعد استعادة الاستقلال يتجلى بالوضوح التام، وبدون أدنى شك أن الشعب بكل فئاته أكبر من سلطته.. وذلك هو الأمل أنه سيُحبط بذكائه ووعيه وقدرته على فهم الرهانات حول بلده وحول مستقبل هذا البلد، كل محاولة تسعى للجر به خارج نطاق الوسيلة الوحيدة للتغيير: الانتخابات والصندوق. كل المحاولات ستفشل بإذن الله لمنعه من ذلك، وسينتخب رئيسه الجديد ويعزز تماسك مؤسسات دولته ويخرج بالجزائر إلى بر الأمان.. فلا بر له غيرها، لقد انقلب الوعي اليوم.. نعم الشعب أكبر و أوعى من سلطته.. لا بطل غيره.. كما كان عبر التاريخ…
“الشروق” الجزائرية