الرئيسية / عالم المرأة / أغذية ومستحضرات تجميل في آن واحد
أطعمة مستحضرات تجميل داخلية للعناية بالبشرة واصلاح عيوبها اغذية فواكهة

أغذية ومستحضرات تجميل في آن واحد

هل تهتمين بنضارة بشرتك لتبدو أصغر سنا، ولكنك لا تحصلين على النتيجة المرجوة وتعتنين بشعرك دون الحصول على الكثافة وصحة أطرافه التي تحلمين بها، إذن ربما تكون الإجابة عند “الطبيعة الأم”، وفقا لأحدث صيحات موضة التجميل.
بعدما زاد الاقبال على الأغذية الصحية الخالية من الاضافات والمواد الكيماوية، ولم تعد الأطعمة العضوية مقصورة على المشاهير، انتقل هذا التوجه إلى عالم التجميل.
فبعد سنوات من الأبحاث، اقترحت علامات تجارية شهيرة في عالم التجميل أمثال “كلارنس” و” جورلاين” و”نوكس” تحولا في مستحضرات التجميل، يعتمد على الاستغناء عن الدهون الحيوانية والزيوت المشتقة من البترول ومكسبات اللون والمواد الحافظة وافساح المجال أمام المواد الطبيعية الأقل ضررا وسمية على الجسم.
والنتيجة هي صابون وكريم وزيوت وكريمات تقشير (سكرابز) تحافظ على خصائص المواد الأولية التي تتكون منها، وتكون بهذا قادرة على مضاعفة فوائد بعض مستحضرات التجميل.
ويعد الليمون والبرتقال والفواكه الحمراء بمثابة “اكسير الشباب” نظرا لما تحتويه من مواد غذائية وفيتامينات، وهي ما تحتاجه حواء للعناية بنضارة جلدها وتألقه ليخفي ما قد يفسده الزمن.
هذا ما تؤكده غالبية شركات مستحضرات التجميل، التي استعانت بأحماض الفواكه في الكثير من منتجاتها.
فالموالح مثل الليمون والبرتقال ذكرت في الطب التقليدي نظرا لاحتوائها على مواد طبيعية تساعد في الهضم وتكافح البكتيريا والعدوى، فتناول هذه الفواكه، المحببة لدى الكثيرين، يمنح البشرة فوائد عدة.
ويستخدم مستخلص الليمون في مستحضرات التجميل نظرا لمحتواه الكبير من الأحماض ودرجة حموضتها العالية، والتي تساعد على علاج الجفاف الناجم عن ماء الجير، كما أنه يساعد في تقشير الجلد ويحفز تجديد الخلايا.
في حين أن البرتقال غني بالبيتا كاروتين، الذي يحمي الجلد من التأثر بالعوامل الخارجية كما يساعد البشرة على اكتساب اللون البرونزي، ما دفع شركات مستحضرات التجميل لاستخدام النارنج (البرتقال المر)، وهي الثمرة التي يصعب تناولها، ولكنها تحتوي على مجموعة كبيرة من الزيوت الأساسية، فضلا عن أن قشرتها الخارجية مثالية لتنظيف البشرة والتخلص من الرؤوس السوداء التي يعاني منها ذوو البشرة الدهنية.
وفي المقابل، تعتبر الفراولة والعليق الأحمر، أحد فصائل التوت البري، والعنبية حادة الخباء (الكرانبيري) وتوت العليق من الفواكه التي تلعب دورا كبيرا في مكافحة السموم، من خلال محتواها الجلايسيمي المنخفض، وهو أمر أساسي للحفاظ على شباب ونضارة البشرة، اضافة إلى قدرتها على اعادة توليد الخلايا نظرا لأنها تمد الجلد بالأكسجين، وتؤخر بالتالي ظهور التجاعيد المبكرة.
كما أنها تساهم في حماية الجلد من الأشعة فوق البنفسجية، وتساعد في التخلص من البقع الناجمة عن أشعة الشمس وتقليل دهون البشرة.

قناع العسل وفوائده:.
لم تغفل الوصفات المنزلية التقليدية عن القدرات العلاجية التي يتمتع بها العسل، والتي أثبتها العلم الحديث، ليتم استخدامه على نطاق واسع في مستحضرات التجميل التي تكافح علامات التقدم في السن.
فقناع العسل، الذي يضم عسلا صافيا وغذاء ملكات النحل (الهلام الملكي) يتمتع بقدرة على معالجة تشققات الجلد والظواهر الناجمة عن أكسدته ما يجعل الجلد يستعيد بريقه وحيويته وتتجدد خلاياه.
العلاج بالشوكولاتة:.
يبدو أن ادمان الشوكولاتة وصل إلى شركات مستحضرات التجميل، فالكاكاو يساعد على مكافحة التهابات الجلد لذا فهو مثالي لمكافحة تهيج البشرة.
كما أن الكاكاو مضاد أكسدة قوي، لذا فإنه يساعد على تقدم سن البشرة المبكر. والعلاج بالشوكولاتة، الذي يتمثل في وضع طبقة خفيفة من الشوكولاتة الساخنة يساعد على امداد الجلد بالمياه ومكافحة التهاب التهاب النسيج الخلوي