الرئيسية / دولي / تدمير فندق أثري في حلب القديمة بسوريا
afcda215119669a57155e2b5b2070108

تدمير فندق أثري في حلب القديمة بسوريا

قتل 14 عنصراً من القوات النظامية على الأقل، اليوم الخميس، بعد نسف مقاتلين معارضين لفندق أثري في حلب القديمة في شمال سوريا، تستخدمه القوات النظامية كمركز عسكري، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.
وقال المرصد في بريد إلكتروني: “سمع دوي انفجار في حلب القديمة، تبين أنه ناتج عن تفجير الكتائب الإسلامية كمية كبيرة من المتفجرات في نفق حفروه أسفل فندق الكارلتون الأثري الذي تتخذه قوات النظام مركزاً لها”.
وأشار المرصد إلى “مقتل ما لا يقل عن 14 عنصراً من القوات النظامية ومسلحين موالين لها” جراء التفجير، كما اندلعت اشتباكات على إثره.
وأدى التفجير إلى “تدمير ما تبقى من الفندق (…) وانهيار مبانٍ عدة في محيطه”، بحسب المرصد.
وقال التلفزيون الرسمي السوري، إن “إرهابيين”، في إشارة إلى مقاتلي المعارضة، استهدفوا “بتفجير ضخم فندق الكارلتون في المدينة القديمة، ما أدى إلى تدميره بالكامل وتدمير عدد من الأبنية الأثرية المجاورة”.
وتبنت “الجبهة الإسلامية” التفجير، وهي أحد أبرز التشكيلات المقاتلة ضد نظام الرئيس بشار الأسد. وقالت في بيان نشرته على حسابها الرسمي على موقع “تويتر”، “نسف مجاهدونا صباح اليوم ثكنة فندق الكارلتون في حلب القديمة وعدة مبان محيطة به”.
وعرضت الجبهة شريطاً مصوراً للتفجير الضخم الذي أدى إلى قذف كتل كبيرة من الأتربة والحجارة على ارتفاع عشرات الأمتار في الجو، وتصاعد كميات هائلة من الغبار. كما يظهر الشريط في لقطات أخرى، سحب الغبار وقد غطت مساحات واسعة فوق حلب، تزامناً مع سماع أصوات إطلاق رصاص غزير.
وبدت في الشريط، قلعة حلب الأثرية الواقعة على تل، وتشكل خط تماس بين مناطق سيطرة النظام (جنوب القلعة)، ومناطق سيطرة المعارضة.
وكان الفندق الواقع جنوب القلعة، أحد المعالم العريقة في المدينة التي كانت تعد بمثابة العاصمة الاقتصادية للبلاد قبل اندلاع النزاع منتصف مارس 2011.
وكان الفندق يتألف من 90 غرفة، موزعة بين مبنى قديم كان خلال القرن التاسع عشر مستشفى، وبناء حديث.