الرئيسية / إقتصاد / الصينيون يضعون أعينهم على رياح طانطان
طانطان

الصينيون يضعون أعينهم على رياح طانطان

بعد مشروع ”نور” للطاقة الشمسية بورزازات الذي لفت أنظار العالم صوب المغرب، يضع الصينيون أنظارهم على رياح مدينة طانطان التي تعيش هذه الأيام على إيقاع أهم موسم للتراث الحضاري، حيث يعتزمون الاستثمار في قطاع الطاقات المتجددة وخصوصا الطاقة الريحية.

ولهذا الغرض، حل وفد صيني بالمدينة قبل أيام والتقى مسؤولي جهة كلميم واد نون، في خطوة أولى لتعبيد الطريق أمام المقاولات الصينية للاستثمار في المنطقة قريبا.

وعلى الرغم من أن هذه الزيارة تعد الأولى من نوعها للوفد الصيني المكون من مسؤولين حكوميين ومقاولين، لمدينة طانطان، إلا أن موقعها ومناخها سرعان ما أسرهم، إذ أن ”دونغ بين” المدير العام لقطاع التجارة الدولية ورئيس الوفد الصيني، وصف الاستثمار بالمنطقة بالفرصة التي لايمكن أن تفوت.

وتجمع المغرب والصين، مؤهلات اقتصادية مشتركة عديدة، خصوصا في مجال الطاقات المتجددة والصناعة والثقافة، ماجعل البلدين يوقعان على هامش الزيارة الملكية الأخيرة لجمهورية الصين الشعبية، ما يقارب 30 اتفاقية تسعى إلى تعزيز التعاون والرفع من المبادلات.

وبالإضافة إلى الاتفاقيات، فإن الملك محمد السادس أعلن خلال ذات الزيارة، إلغاء تأشيرة دخول المواطنين الصينيين إلى المغرب ابتداء من شهر يونيو المقبل، وهو القرار الذي من شأنه إحداث طفرة في مسار العلاقات البلدين.